Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أول دولة عربية تجيز الاستخدام الطارئ للقاح فايزر - حكم قضائي ألزم مصرفا بتحويل أموال لطلاب في الخارج - حسن: منظمة الصحة العالمية تكفلت بعلاج ألف مريض بمن فيهم سجناء رومية وسنواصل المسيرة ليشعر المواطن بأمنه الصحي - كركي: ما نشر عن المكننة في الضمان تجن وافتراء وتضليل للرأي العام وسندعي أمام القضاء المختص - سامي الجميل: مين نصب مجلس الدفاع ليوجه املاءات للحكومة - حزب الله تقدم بدعويين ضد سعيد وموقع القوات الموسوي: لملاحقة من مارس التضليل والاتهامات بحق الحزب في قضية انفجار المرفأ - دياب في الدورة الاستثنائية للامم المتحدة للتصدي لكورونا: بلدنا أحوج ما يكون إلى المساعدات الدولية لتعزيز شبكة الأمان الاجتماعي - عدد إصابات ووفيات كورونا لا يزال مرتفعًا... اليكم تقرير وزارة الصحة - لو دوريان في رسالة الى الاغتراب اللبناني: للاستمرار بالقيام بدوركم الحيوي ودعم وطنكم من خلال إرسال المساعدات - "الجمهورية القوية " سيحضِّر اقتراح قانون للمحافظة على الاحتياطي الإلزامي... جعجع: لاستصدار بطاقات تموينية عاجلة - بايدن: إيران تقترب من امتلاك سلاح نووي والأمر بعد اغتيال العالم النووي بالغ التعقيد - ضاهر ردا على حاكم مصرف لبنان: هذه ثروة لبنان - شريم: الدولة مفلسة والمستقبل المالي مجهول - فريد البستاني: باسيل لا يطالب بشيء بالحكومة والرئيس عون هو من يتولى التأليف بالتعاون مع الحريري - هجوم عنيف من مي شدياق على حزب الله! - “نستلة” ستغادر لبنان؟! - السفارة البريطانية: كليفرلي أنهى زيارته الى لبنان ودعا المسؤولين اللبنانيين الى التحرك لإنقاذ لبنان من كارثة اقتصادية - إسرائيل تحذر علماءها النوويين: غيروا مساراتكم وتجنبوا الطرود - الكتلة الشعبية: طلاب لبنان في اليسوعية صنعوا غدهم باصواتهم - حركة شباب الشرق تشارك جمعية الكرمة احتفالها بيوم المعوق العالمي

أحدث الأخبار

- السفرجل... إليكم فوائده الصحية - حاشية "ملكة النحل" تتسبب بفوضى عارمة في أحد المطارات أثناء ترحالها... صور وفيديو - فيديو "الاختراع الجنوني".. يصنع قارب صيد من خزان بلاستيكي - إطلاق المرحلة الثانية من مشاريع" بحر بلا بلاستيك" - عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك - عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ - أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها - رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط" - مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة" - رئيسة وزراء الدنمارك تبكي على "مذبحة" ارتكبتها حكومتها... فيديو - دراسة: المئات من الجمال الإماراتية تموت جراء تناول أكياس بلاستيكية - لسان الشيطان تزهر في موسكو - صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين - وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي - 21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام - نفوق 100 حوت طيار على شواطئ نيوزيلندا - Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020 - انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل - مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو - علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
شروط جديدة لاستخدام "واتساب".. والرفض يعني "توديع التطبيق"
المزيد
التقاليد الشعبيّة في عيد الشهيدة بربارة
المزيد
جنبلاط: ماذا وراء مقتل العقيد منير ابو رجيلي؟
المزيد
تقرير وزارة الصحة بشأن كورونا... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات الجديدة اليوم؟
المزيد
الطبش: لقوانين تحترم خصوصيات ذوي الاعاقة وترعى ظروفهم
المزيد
متفرقات

ماكرون يصب غضبه على "الخيانة الجماعية" ‏لسياسيي لبنان

2020 أيلول 28 متفرقات الشرق الأوسط

تابعنا عبر

#الثائر


كتبت صحيفة " الشرق الأوسط " تقول : ‎السؤال الذي ساد الوسط الدبلوماسي والسياسي في باريس منذ استقالة رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب ‏ظهيرة السبت الماضي، بعد 26 يوما من تعيينه، تمت صياغته كالتالي: ما هي الأوراق الإضافية التي يمتلكها ‏الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والتي لم يستخدمها في مبادرته "الأولى" من أجل دفع الطبقة السياسية اللبنانية، ‏عهدا وأحزابا، للتوافق على تسمية بديل عن أديب والسير في تشكيل حكومة وفق المعايير الفرنسية أي حكومة إنقاذ ‏أو حكومة مهمة؟ وأهمية السؤال أن ماكرون أصيب في بيروت "بخيبة" إن لم تكن "انكسارا" وهو الذي أعلن ‏لصحيفة "أتلنتيكو" الأميركية أنه "يقامر برصيده السياسي"، كما أنه وضع في الميزان صورة فرنسا وقيمتها ‏وهيبتها ورصد من وقته الكثير للملف اللبناني. تضاف إلى ذلك أسئلة رديفة: أين أخطأ ماكرون؟ هل أدوات ‏الإغراء والتهديد لم تكن كافية؟ هل ضخم قدرته في التأثير على السياسيين اللبنانيين الذين هشموا الدينامية السياسية ‏التي أطلقها في زواريب السياسة اللبنانية؟ أم أنه لم يأخذ في الاعتبار واقعا متحجرا ومتأصلا يقوم على ‏المحاصصة واقتسام المغانم الوزارية؟ أم أن سوء التقدير تناول الأطراف المؤثرة خارجيا، إقليميا ودوليا، التي ‏وعدته بالدعم والمساندة ثم أخلفت بوعودها؟


جميع هذه الأسئلة كانت حاضرة في الأذهان قبل مؤتمر ماكرون الصحافي الذي خصص بكليته للوضع السياسي ‏اللبناني أمس (الأحد)، وكان الجميع ينتظر منه توضيحات وإجابات لأن موجة الأمل التي أثارتها مبادرته الإنقاذية ‏لدى الشعب اللبناني لا تضاهيها سوى خيبته من فشلها‎.‎


كل هذه الأسئلة أجاب عنها ماكرون في مؤتمر صحافي في قصر الإليزيه قارب الساعة. إلا أنه بداية، صب جام ‏غضبه على الطبقة السياسية اللبناني التي اتهمها بـ"الخيانة الجماعية" ليس فقط بالنسبة للتعهدات التي التزمت بها ‏تجاهه ولم تعمل بها بل إزاء لبنان قبله وفي ظل الأوضاع التي وصفها بكثير من الدقة. وفي عبارة لافتة حمالة ‏الكثير من المعاني، أكد ماكرون أنه "أخذ علما بهذه الخيانة" التي وصفها بـ"الجماعية". لكن ما حرص الرئيس ‏الفرنسي على التشديد عليه أن اعتذار رئيس الحكومة المكلف والعجز عن التوصل إلى حكومة جديدة ليس فشلا له ‏بل هو فشل الطبقة السياسية اللبنانية، مسؤولين وسياسيين، الذين "يفضلون مصالحهم الشخصية والحزبية على ‏المصلحة الوطنية وتسليم لبنان إلى قوى خارجية، وبالتالي فإنهم يتحملون كامل المسؤولية عن هذا الفشل". ولم ‏يتردد في القول: "إنني أدين كل الطبقة السياسية، وإنني أخجل من هكذا مسؤولين". كذلك اتهم هذه الطبقة بالرهان ‏على السيناريو "الأسوأ" رغبة من السياسيين في استعادة المبادرة والوصول إلى حكومة تشبه الحكومات السابقة. ‏وفي رأيه، أن "لا أحد كان على مستوى المسؤولية". وأكد ماكرون أن "المسؤوليات واضحة وعلينا أن نستخلص ‏النتائج وأن نسمي الأمور بأسمائها". ولم يوفر في انتقاداته أحدا. وفي هذا السياق، وجه بشكل خاص انتقادات ‏حادة إلى "حزب الله" الذي اتهمه بفرض مناخ من "التخويف" على الآخرين‎.‎


وقال ماكرون إن "حزب الله لا يمكن أن يكون في الوقت نفسه جيشا يحارب إسرائيل وميليشيا تحارب المدنيين ‏في سوريا وحزبا يحظى باحترام في لبنان. عليه أن يثبت أنه يحترم جميع اللبنانيين. وفي الأيام الأخيرة، أظهر ‏بوضوح عكس ذلك‎".‎
‎ ‎
وتوقف ماكرون عند بعض تفاصيل ما حصل في مساعي تشكيل الحكومة والتي أوصلت إلى الطريق المسدود ‏موجها الاتهام لحزب الله. وقال إن حزب الله وحركة أمل قررا أنه "لا يتعين أن يتغير شيء" في طريقة تعيين ‏الوزراء، مضيفا أن الرئيس نبيه بري، رئيس البرلمان، "اعترف أنه شرط لحزب الله". وبحسب ماكرون، فإنه ‏حان الوقت بالنسبة إلى "حزب الله" و"أمل‎" ‎أن يجيبا على سؤال مركزي: هل يريدان الانخراط في الخط اللبناني ‏أنم أنهما يريدان العمل لمصلحة قوة أجنبية؟ (في إشارة إلى إيران)، وإذا كان هذا هو الوضع، فإن هناك خطرا ‏كبيرا". وفي أي حال، فقد حذره من أن "يعتقد أنه أقوى مما هو‎".‎


وبهذا الخصوص، كشف ماكرون عن بعض ما جرى بينه وبين الرئيس الإيراني عقب طرح مبادرته. ونفى أن ‏يكون قد طلب منه الضغط على حزب الله بل إن طلبه أن تمتنع إيران عن أي عمل من شأنه "إعاقة" المبادرة ‏الفرنسية‎.‎


وبدا الرئيس الفرنسي غاضبا ومتأثرا من المصير الذي آلت إليه مبادرته في لبنان التي وصفها أكثر من مرة بأنها ‏‏"مبادرة إنقاذية" عمادها خريطة طريق وافق عليها الجميع. إلا أن الانتكاسة التي مني بها شخصيا في لبنان لن ‏تثنيه عن الاستمرار في مهمته.
وقال الرئيس الفرنسي إن بلاده "ستبقى دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين ولن ‏نتخلى عنهم أبدا"، معتبرا أنه لا خيارات أخرى ومحذرا من أن الأمور في لبنان يمكن أن تقود إلى حرب أهلية إذا ‏استمرت الأمور على هذا المنوال وبقيت الطريق مقفلة أمام الوصول إلى حلول. والأهم من ذلك، فقد أكد ماكرون ‏أن "خريطة الطريق" التي طرحها على المسؤولين وعلى السياسيين في الأول من سبتمبر (أيلول) ما زالت على ‏الطاولة وأنها "المبادرة الوحيدة التي اتخذت على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي ولم يتم سحبها"، مضيفا أنها ‏‏"الفرصة الأخيرة" وأنه "يتعين على المسؤولين اللبنانيين تلقفها". إلا أن ماكرون خص رئيس الجمهورية ميشال ‏عون بأن "مسؤوليته أن يعود ويأخذ المبادرة" من أجل الدفع باتجاه تشكيل حكومة المهمة التي تتبنى "خريطة ‏الطريق" يسير وراءه الجميع وأنه ليس لديه الرغبة في الحلول محل المسؤولين اللبنانيين‎.‎
ونفى ماكرون نفيا قاطعا ردا على سؤال أي رغبة في إبعاد الطائفة الشيعية عن الحكومة، مضيفا أن تعامله مع ‏حزب الله "لأنه موجود على الساحة‎".‎


أكثر من مرة، جاء الكلام على تهديد ماكرون السابق باللجوء إلى فرض عقوبات على المعرقلين للخطة التي ‏طرحها بما فيها الإصلاحات وفق ما قاله في مؤتمره الصحافي في بيروت بداية الشهر الجاري. وبهذا ‏الخصوص، استبعد ماكرون اللجوء، في المرحلة الراهنة، إلى فرض عقوبات باعتبارها "ليست الأنفع اليوم"، ‏مقيما مقارنة بين تلك التي يفضها الأميركيون وتلك التي يمكن أن يسعى إليها الأوروبيون‎.‎


لا يكتفي الرئيس الفرنسي بالتقريع، بل إنه وعد بإجراء اتصالات واسعة سريعا مع أطراف مجموعة الدعم الدولية ‏للبنان وشركاء في المنطقة ومع آخرين وحدد القسم الثاني من شهر أكتوبر (تشرين الأول) من أجل إعادة تقويم ‏خريطة الطريق التي طرحها. كذلك وعد بالدعوة سريعا وبشكل غير مشروط، إلى اجتماع دولي "غير مشروط ‏من أجل توفير مزيد من الدعم المالي والمادي للبنان لمساعدته في إعادة بناء ما تهدم ودعم القطاعات الصحية ‏والتربوية‎".‎


ومن غير تحديد مهل زمنية دقيقة بشأن تعيين رئيس حكومة جديد وتشكيل الوزارة العتيدة، فقد أعطى مهلة أربعة ‏إلى ستة أسابيع لـ"تقويم ما يكون قد تحقق" في الداخل والخارج. وإذ وصف وضع لبنان الراهن بأنه "دقيق ‏سياسيا واقتصاديا واجتماعيا" فقد أعاد التذكير بأن لا أحد في الخارج مستعد لمد يد العون للبنان من غير ‏الإصلاحات المطلوبة. وباعتباره مصرفيا سابقا، فقد شرح ماكرون الآلية التي أوصلت لبنان إلى حافة الإفلاس، ‏معتبرا أنه من الضروري والملح إعادة تقويم النظام المصرفي والمالي. وخلاصته: "في الأشهر القادمة سنستمر ‏في تجريب السير بخريطة الطريق وإذا لم ننجح سيكون علينا النظر في سبل أخرى" لم يوضحها‎.‎
اخترنا لكم
أصنامٌ ورعيانٌ وقطْعانٌ
المزيد
التقاليد الشعبيّة في عيد الشهيدة بربارة
المزيد
العماد عون نقلاً عن الحريري: "الحكومة مش قريبة"
المزيد
جنبلاط: لعب الأولاد في التحاصص يعرقل الحكومة وحزب الله هو المنتصر الاكبر
المزيد
اخر الاخبار
أول دولة عربية تجيز الاستخدام الطارئ للقاح فايزر
المزيد
حسن: منظمة الصحة العالمية تكفلت بعلاج ألف مريض بمن فيهم سجناء رومية وسنواصل المسيرة ليشعر المواطن بأمنه الصحي
المزيد
حكم قضائي ألزم مصرفا بتحويل أموال لطلاب في الخارج
المزيد
كركي: ما نشر عن المكننة في الضمان تجن وافتراء وتضليل للرأي العام وسندعي أمام القضاء المختص
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الوزراء والنواب الأرثوذكس من مطرانية بيروت: نرفض استبدال موظفين الطائفة الكبار دون سواهم وبلا أسباب وجيهة
المزيد
قطع الطُرق يخنق المواطنين ولا يُزعج المسؤولين
المزيد
حكم قضائي ألزم مصرفا بتحويل أموال لطلاب في الخارج
المزيد
ضجة بعد مشاركة ممثل مصري في عمل ضم نجمة أفلام إباحية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
السفرجل... إليكم فوائده الصحية
فيديو "الاختراع الجنوني".. يصنع قارب صيد من خزان بلاستيكي
عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك
حاشية "ملكة النحل" تتسبب بفوضى عارمة في أحد المطارات أثناء ترحالها... صور وفيديو
إطلاق المرحلة الثانية من مشاريع" بحر بلا بلاستيك"
عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ