Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- مشروع رائد لمصلحة مياه بيروت وجبل لبنان بالاشتراك مع بلدية غلبون - كورونا يجتاح راشيا وابو فاعور يطالب بالتزام إجراءات الوقاية - هل منسوبُ التفاؤلِ يرتفعُ بحذرٍ؟ - تحذيرات لبنانية من ربط الحكومة بانتخابات أميركا برّي يستعجل التشكيل هذا الأسبوع ويحذر من رهانات خاطئة - حكومة ال Low Profile - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 26-10-2020 - عناوين الصحف ليوم الأثنين 26-10-2020 - الجولة الرابعة من الدوري اللبناني: الأنصار يُسقط العهد و يبقى متصدّراً! - مرتضى: نعمل على تطوير التنمية الريفية ودعم الصناعات الغذائية الريفية - الراعي متوجها الى الحريري: لا تضع المسيحيين وراء ظهرك واحذر الإتفاقيات الثنائية السرية والوعود - ريفي استنكر التطاول على المقدسات: نرفض الرد على الاساءة بالجريمة - كورونا.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون - صحيفة: إصابة 3 من مستشاري مايك بنس بكورونا - إيطاليا: السلطات تفرض حظرا للتجوال بسبب كورونا ومواجهات عنيفة مع الشرطة رفضا للقرار - أزمة شح الدواء تتّسع.. وهذه الادوية مفقودة! - لقاء إيجابي بين عون والحريري وتفاؤل بتشكيل حكومة خلال أسبوعين - كرامي لأحزاب وتيارات في لبنان: وجود ورقة فرنسية وتسويات لا دخل له في الدفاع عن ديننا وتعاليمه - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 24-10-2020 - وزارة الصحة: 1427 إصابة جديدة بكورونا و3 حالات وفاة - الخليل توقع انفراجا قريبا: لعدم هدر الوقت ولحكومة إنقاذ بخطة عمل ترتكز إلى المبادرة الفرنسية بكاملها

أحدث الأخبار

- سفير كوريا الجنوبية في محمية إهدن - رحلة على بساط الريح، فوق عروسة المصايف "عين زحلتا" - جمعية حماية الطبيعة في لبنان تدعو السلطات اللبنانية الى انفاذ قانون الصيد البري - قيمتها مليون دولار... إنقاذ صقور مهددة بالانقراض من بيعها للخليج - ندوة عن الاثر البيئي لإنشاء معمل فرز للنفايات في داربعشتار - تسجيل أعلى درجة حرارة في القطب الشمالي منذ 3 آلاف سنة - نصف سكان لبنان لن يصلوا إلى المواد الغذائية الأساسية بحلول نهاية 2020 - حزب الله يطلق المرحلة الثالثة من مشروع الحاكورة الزراعية الشتوية في صيدا وبلدات الجوار - مأساة على سواحل ناميبيا.. الأمواج تلفظ ألوفا من صغار الفقمة النافقة (صورة + فيديو) - لجنة كفرحزير البيئية: يحاولون التسلل الى اراضي البلدة بحجة التأهيل والاستصلاح - 5 أطعمة "خارقة" تقوي الجسم في مواجهة الأمراض - مرتضى وقع اتفاقية لتقديم المساعدة الفنية لمصايد الأسماك المستدامة: نسعى إلى تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي لمجتمعات الصيادين - بأدلة علمية.. 10 فوائد صحية "مثالية" للزنجبيل - ميشال معوض حول الاشكالية في محمية حرج اهدن: للتمسك بمفهوم الدولة والقوانين وحماية بيئتنا وثرواتنا الطبيعية - عصير الجزر.. 8 فوائد "مذهلة" قد لا يعرفها كثيرون - العلماء يبتكرون مضادا حيويا يعتمد على سم الدبابير - "تهديد عالمي لصناعة الفراء"... الدنمارك تتخلص من 2.5 مليون حيوان منك - الوزير نبيل مصاروة ٤٣ عاماً من الخبرة والعطاء! مبروك للأردن - بالفيديو.. العثور على "ملكة المحيط" وعمرها 50 عاما - تقرير مجموعة درب عكار عن حجم حرائق سفينة القيطع ومحيطها: وجوب بناء خطة ادارة متكاملة لادارة الغابات تفاديا لكوارث اكبر

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
الراعي متوجها الى الحريري: لا تضع المسيحيين وراء ظهرك واحذر الإتفاقيات الثنائية السرية والوعود
المزيد
مرتضى: نعمل على تطوير التنمية الريفية ودعم الصناعات الغذائية الريفية
المزيد
الجولة الرابعة من الدوري اللبناني: الأنصار يُسقط العهد و يبقى متصدّراً!
المزيد
حكومة ال Low Profile
المزيد
كورونا يجتاح راشيا وابو فاعور يطالب بالتزام إجراءات الوقاية
المزيد
لبنان

الرئيس عون: إذا لم تُشكّل الحكومة "رايحين على جهنّم"

2020 أيلول 21 لبنان

تابعنا عبر

#الثائر


رأى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اننا "اليوم أمام أزمة تشكيل حكومة، ولم يكن مفترضاً أن تحصل لأن الاستحقاقات التي تنتظر لبنان لا تسمح بهدر أي دقيقة، ومع تصلّب المواقف لا يبدو في الأفق أي حل قريب لأن كل الحلول المطروحة تشكل غالباً ومغلوباً".


وفي كلمة له، اعتبر الرئيس عون أنه "إذا لم تُشكّل الحكومة "رايحين على جهنّم"، لافتاً الى أننا "طرحنا حلولاً منطقية ووسطية لتشكيل الحكومة ولكن لم يتم القبول بها من الفريقين، وتبقى العودة الى النصوص الدستورية واحترامها هي الحل الذي ليس فيها لا غالب ولا مغلوب"، لافتا الى ان "4 زيارات لرئيس الحكومة المكلف ولم يستطع أن يقدم لنا أي تصور أو تشكيلة أو توزيع للحقائب أو الأسماء، ولم تتحلحل العقد".


وقال رئيس الجمهورية إن "رئيس الحكومة المكلف لا يريد الأخذ برأي رؤساء الكتل في توزيع الحقائب وتسمية الوزراء ويطرح المداورة الشاملة، ويلتقي معه في هذا الموقف رؤساء حكومة سابقون. ويسجل له أنه يرفض التأليف إن لم يكن ثمة توافق وطني على التشكيلة الحكومية".


واضاف: "كتلتا التنمية والتحرير والوفاء للمقاومة تصران على التمسك بوزارة المالية وعلى تسمية الوزير وسائر وزراء الطائفة الشيعية الكريمة. ويسجّل لهما التمسك بالمبادرة الفرنسية، وعندما تفاقمت المشكلة واستعصت قمت بمشاورات مع ممثلين عن الكتل النيابية لاستمزاج الآراء، فكانت هناك مطالبة بالمداورة من قبل معظم من التقيتهم، ورفض لتأليف الحكومة من دون الأخذ برأيهم".


كما رأى انه "لا يجوز استبعاد الكتل النيابية عن عملية تأليف الحكومة لأن هذه الكتل هي من سيمنح الثقة أو يحجبها في المجلس النيابي، وإن كان التأليف محصوراً بالتوقيع بين رئيس الحكومة المكلف ورئيس الجمهورية.
كما لا يجوز فرض وزراء وحقائب من فريق على الآخرين خصوصاً وأنه لا يملك الأكثرية النيابية".


وشدد على ان "الدستور لا ينص على تخصيص أي وزارة لأي طائفة من الطوائف أو لأي فريق من الأفرقاء كما لا يمكن منح أي وزير سلطة لا ينص عليها الدستور"، مؤكدا ان "المشاركة في السلطة الاجرائية هي من خلال الحكومة وتمارس من قبل الوزراء وفق المادتين 65 و66 من الدستور، ما يجعل جميع الوزراء متساوين كل في شؤون وزارته ومن خلال العضوية في مجلس الوزراء، وليس لأحد أن يفرض سلطته على الآخر من خارج النصوص الدستورية".


ولفت الى ان "السلطة الإجرائية ناطها الدستور بمجلس الوزراء مجتمعاً وليس برئيسه أو أي من أعضائه فتتحقق المشاركة في صناعة القرار الإجرائي وفق آليات الدستور"، مؤكدا ان "رئيس الجمهورية الذي يمارس وظيفة رئاسة الدولة، يرأس مجلس الوزراء حين يحضر، ويشارك في المداولات إلا أنه لا يصوت، أي أن ما يجعله الوحيد في مجلس الوزراء الذي لا مشاركة فعلية له في السلطة الإجرائية".



وشدد على ان "التصلب في الموقفين لن يوصلنا الى أي نتيجة، سوى المزيد من التأزيم، في حين أن لبنان أكثر ما يحتاجه في ظل كل أزماته المتلاحقة، هو بعض الحلحلة والتضامن ليتكمن من النهوض ومواجهة مشاكله، وبينما نلمس عقم النظام الطوائفي الذي نتخبط به والأزمات المتلاحقة التي يتسبب بها، وبينما استشعرنا ضرورة وضع رؤية حديثة لشكل جديد في الحكم يقوم على مدنية الدولة، اقترح القيام بأول خطوة في هذا الاتجاه عبر إلغاء التوزيع الطائفي للوزارات التي سميت بالسيادية وعدم تخصيصها لطوائف محددة".


واقترح الرئيس عون إلغاء التوزيع الطائفي للوزارات التي سميت بالسيادية وعدم تخصيصها لطوائف محددة بل جعلها متاحة لكل الطوائف فتكون القدرة على الإنجاز وليس الانتماء الطائفي هي المعيار في اختيار الوزراء"، متسائلا:"فهل نقوم بهذه الخطوة ونبدأ عملية الانقاذ المتاحة أمامنا أم سنبقى رهائن الطوائفية والمذهبية؟"، مشددا على ان "لا الاستقواء على بعضنا سينفع، ولا الاستقواء بالخارج سيجدي. وحده تفاهمنا المبني على الدستور والتوازن هو ما سيأخذنا الى الاستقرار والنهوض".


وعن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، قال الرئيس عون: "العديد من الاشخاص لهم علاقة بالموضوع والتحقيق بحاجة الى وقت".


وأعلن أننا "تشاورنا مع ماكرون بالوضع القائم لكن نحن من يشكل الحكومة وليس الرئيس الفرنسي".



مؤتمر صحافي للرئيس عون حول موضوع التطورات الحكومية:



نحن اليوم أمام أزمة تشكيل حكومة، لم يكن مفترضاً أن تحصل لأن الاستحقاقات التي تنتظر لبنان لا تسمح بهدر أي دقيقة. ومع تصلّب المواقف لا يبدو في الأفق أي حل قريب لأن كل الحلول المطروحة تشكل غالباً ومغلوباً.

لقد طرحنا حلولاً منطقية ووسطية ولكن لم يتم القبول بها من الفريقين، وتبقى العودة الى النصوص الدستورية واحترامها هي الحل الذي ليس فيه لا غالب ولا مغلوب.


أربع زيارات للرئيس المكلف ولم يستطع أن يقدم لنا أي تصور أو تشكيلة أو توزيع للحقائب أو الأسماء، ولم تتحلحل العقد، التي يمكن تلخيصها بالتالي:
• الرئيس المكلف لا يريد الأخذ برأي رؤساء الكتل في توزيع الحقائب وتسمية الوزراء ويطرح المداورة الشاملة، ويلتقي معه في هذا الموقف رؤساء حكومات سابقون. ويسجل له أنه يرفض التأليف إن لم يكن ثمة توافق وطني على التشكيلة الحكومية.


• كتلتا التنمية والتحرير والوفاء للمقاومة تصران على التمسك بوزارة المالية وعلى تسمية الوزير وسائر وزراء الطائفة الشيعية الكريمة. ويسجّل لهما التمسك بالمبادرة الفرنسية.


عندما تفاقمت المشكلة واستعصت قمت بمشاورات مع ممثلين عن الكتل النيابية لاستمزاج الآراء، فكانت هناك مطالبة بالمداورة من قبل معظم من التقيتهم، ورفض لتأليف الحكومة من دون الأخذ برأيهم،

أما موقفي من كل ما يحصل فهو التالي:
• لا يجوز استبعاد الكتل النيابية عن عملية تأليف الحكومة لأن هذه الكتل هي من سيمنح الثقة أو يحجبها في المجلس النيابي، وإن كان التأليف محصوراً بالتوقيع بين رئيس الحكومة المكلف ورئيس الجمهورية. كما لا يجوز فرض وزراء وحقائب من فريق على الاخرين خصوصاً وأنه لا يملك الأكثرية النيابية.


• لا ينص الدستور على تخصيص أي وزارة لأي طائفة من الطوائف أو لأي فريق من الأفرقاء كما لا يمكن منح أي وزير سلطة لا ينص عليها الدستور.
إن المشاركة في السلطة الاجرائية هي من خلال الحكومة وتمارس من قبل الوزراء وفق المادتين 65 و 66 من الدستور، ما يجعل جميع الوزراء متساوين كل في شؤون وزارته ومن خلال العضوية في مجلس الوزراء، وليس لأحد أن يفرض سلطته على الاخر من خارج النصوص الدستورية.
أما السلطة الإجرائية فقد ناطها الدستور بمجلس الوزراء مجتمعاً وليس برئيسه أو أي من أعضائه فتتحقق المشاركة في صناعة القرار الإجرائي وفق آليات الدستور. ورئيس الجمهورية الذي يمارس وظيفة رئاسة الدولة، يرئس مجلس الوزراء حين يحضر، ويشارك في المداولات إلا أنه لا يصوت، ما يجعله الوحيد في مجلس الوزراء الذي لا مشاركة فعلية له في السلطة الاجرائية .


إن التصلب في الموقفين لن يوصلنا الى أي نتيجة، سوى المزيد من التأزيم، في حين أن لبنان أكثر ما يحتاجه في ظل كل أزماته المتلاحقة، هو بعض الحلحلة والتضامن ليتمكن من النهوض ومواجهة مشاكله.

وأتوجه الى جميع اللبنانيين، مواطنين ومسؤولين،
بينما نلمس جميعاً عقم النظام الطائفي الذي نتخبط به والأزمات المتلاحقة التي يتسبب بها، وبينما استشعرنا ضرورة وضع رؤية حديثة لشكل جديد في الحكم يقوم على مدنية الدولة، اقترح القيام بأول خطوة في هذا الاتجاه عبر الغاء التوزيع الطائفي للوزارات التي سميت بالسيادية وعدم تخصيصها لطوائف محددة بل جعلها متاحة لكل الطوائف فتكون القدرة على الإنجاز وليس الانتماء الطائفي هي المعيار في اختيار الوزراء.
فهل نقوم بهذه الخطوة ونبدأ عملية الانقاذ المتاحة أمامنا أم سنبقى رهائن الطائفية والمذهبية؟


لا الاستقواء على بعضنا سينفع، ولا الاستقواء بالخارج سيجدي، وحده تفاهمنا المبني على الدستور والتوازن هو ما سيأخذنا الى الاستقرار والنهوض.

اخترنا لكم
مشروع رائد لمصلحة مياه بيروت وجبل لبنان بالاشتراك مع بلدية غلبون
المزيد
حكومة ال Low Profile
المزيد
هل منسوبُ التفاؤلِ يرتفعُ بحذرٍ؟
المزيد
الراعي متوجها الى الحريري: لا تضع المسيحيين وراء ظهرك واحذر الإتفاقيات الثنائية السرية والوعود
المزيد
اخر الاخبار
مشروع رائد لمصلحة مياه بيروت وجبل لبنان بالاشتراك مع بلدية غلبون
المزيد
هل منسوبُ التفاؤلِ يرتفعُ بحذرٍ؟
المزيد
كورونا يجتاح راشيا وابو فاعور يطالب بالتزام إجراءات الوقاية
المزيد
تحذيرات لبنانية من ربط الحكومة بانتخابات أميركا برّي يستعجل التشكيل هذا الأسبوع ويحذر من رهانات خاطئة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
باسيل يستعد لخوض "معركة التأليف"... وشروط الاختصاص "لا تنطبق" على ‏الرئاسات الثلاث
المزيد
عقيص: ضميرنا مرتاح جدا
المزيد
علاجٌ عمره ألف عام قد يحل معضلة "المضادات الحيوية"
المزيد
تقرير مستشفى رفيق الحريري حول فيروس كورونا... ماذا في آخر المستجدات؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
سفير كوريا الجنوبية في محمية إهدن
جمعية حماية الطبيعة في لبنان تدعو السلطات اللبنانية الى انفاذ قانون الصيد البري
ندوة عن الاثر البيئي لإنشاء معمل فرز للنفايات في داربعشتار
رحلة على بساط الريح، فوق عروسة المصايف "عين زحلتا"
قيمتها مليون دولار... إنقاذ صقور مهددة بالانقراض من بيعها للخليج
تسجيل أعلى درجة حرارة في القطب الشمالي منذ 3 آلاف سنة