Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- سامي الجميل: مين نصب مجلس الدفاع ليوجه املاءات للحكومة - حزب الله تقدم بدعويين ضد سعيد وموقع القوات الموسوي: لملاحقة من مارس التضليل والاتهامات بحق الحزب في قضية انفجار المرفأ - دياب في الدورة الاستثنائية للامم المتحدة للتصدي لكورونا: بلدنا أحوج ما يكون إلى المساعدات الدولية لتعزيز شبكة الأمان الاجتماعي - عدد إصابات ووفيات كورونا لا يزال مرتفعًا... اليكم تقرير وزارة الصحة - لو دوريان في رسالة الى الاغتراب اللبناني: للاستمرار بالقيام بدوركم الحيوي ودعم وطنكم من خلال إرسال المساعدات - "الجمهورية القوية " سيحضِّر اقتراح قانون للمحافظة على الاحتياطي الإلزامي... جعجع: لاستصدار بطاقات تموينية عاجلة - بايدن: إيران تقترب من امتلاك سلاح نووي والأمر بعد اغتيال العالم النووي بالغ التعقيد - ضاهر ردا على حاكم مصرف لبنان: هذه ثروة لبنان - شريم: الدولة مفلسة والمستقبل المالي مجهول - فريد البستاني: باسيل لا يطالب بشيء بالحكومة والرئيس عون هو من يتولى التأليف بالتعاون مع الحريري - هجوم عنيف من مي شدياق على حزب الله! - “نستلة” ستغادر لبنان؟! - السفارة البريطانية: كليفرلي أنهى زيارته الى لبنان ودعا المسؤولين اللبنانيين الى التحرك لإنقاذ لبنان من كارثة اقتصادية - إسرائيل تحذر علماءها النوويين: غيروا مساراتكم وتجنبوا الطرود - الكتلة الشعبية: طلاب لبنان في اليسوعية صنعوا غدهم باصواتهم - حركة شباب الشرق تشارك جمعية الكرمة احتفالها بيوم المعوق العالمي - لقاء الجمهورية: هل أصبح التعطيل قاعدة الحكم الرشيد؟ - بعد معاودة نشاطه... قوى الأمن توقف أحد تجار المخدرات في الضاحية الجنوبية - رحمة ردا على علوش: سبب العقوبات على باسيل الخيارات السياسية - أكثر من 210 آلاف إصابة خلال 24 ساعة في الولايات المتحدة

أحدث الأخبار

- السفرجل... إليكم فوائده الصحية - حاشية "ملكة النحل" تتسبب بفوضى عارمة في أحد المطارات أثناء ترحالها... صور وفيديو - فيديو "الاختراع الجنوني".. يصنع قارب صيد من خزان بلاستيكي - إطلاق المرحلة الثانية من مشاريع" بحر بلا بلاستيك" - عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك - عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ - أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها - رصد مخلوق بحري على الشاطئ شبيه بالتنين يُعرف باسم "أجمل قاتل في المحيط" - مجلة طبية تكشف طريقة تحضير "عصير المناعة" - رئيسة وزراء الدنمارك تبكي على "مذبحة" ارتكبتها حكومتها... فيديو - دراسة: المئات من الجمال الإماراتية تموت جراء تناول أكياس بلاستيكية - لسان الشيطان تزهر في موسكو - صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين - وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي - 21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام - نفوق 100 حوت طيار على شواطئ نيوزيلندا - Lions We Sing We Serve Virtual Concert 2020 - انهيار الحائط الداعم للطريق العام المؤدي الى قرى أعالي جبيل مروراً بجسر غلبون... اليكم التفاصيل - مئات الفقمات تتزحلق على سطح بحيرة البايكال.. فيديو - علماء يزرعون جينات بشرية في أمخاخ القرود.. والنتائج "مذهلة"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
التقاليد الشعبيّة في عيد الشهيدة بربارة
المزيد
شروط جديدة لاستخدام "واتساب".. والرفض يعني "توديع التطبيق"
المزيد
جنبلاط: ماذا وراء مقتل العقيد منير ابو رجيلي؟
المزيد
تقرير وزارة الصحة بشأن كورونا... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات الجديدة اليوم؟
المزيد
الطبش: لقوانين تحترم خصوصيات ذوي الاعاقة وترعى ظروفهم
المزيد
مقالات وأراء

يا عذرا…

2020 آب 15 مقالات وأراء

تابعنا عبر

#الثائر

- " عبد الهادي راجي المجالي " *

… أمس كنت أتابع تسجيلاً للانفجار في بيروت وهو عبارة عن رجل يخبر زوجته عن الدخان المتصاعد من المرفأ ويتحدث إليها، وأثناء الحديث… ينطلق دوي صوت الانفجار المهول… ثم تبدأ الزوجة بالصراخ: (يا عذرا… يا عذرا… احمينا… احمينا).

الجملة ذاتها سمعتها أيضاً في حرب (2006)، حين كانت «إسرائيل» تقصف جسراً، في بيروت، ومن أسفل الجسر مرّت سيدة مع أولادها، وحين حدث الانفجار… صرخت بكلّ جوارحها: (يا عذرا احمي اولادي… يا عذرا).

أنا أنحاز إلى لبنان، أنحاز للعيون هناك وللجدائل وللبنات، أنحاز للشباب الذين حملوا دمهم والجراح ومضوا يسعفون الأهل… لأنّ هذا الانفجار بيّن لي حقيقة واحدة، وهي أنّ الأحزاب ليست هي الملتجأ في لحظة الموت والدمار، وأنّ الطوائف ليست هي عنوان الحياة السياسية… وأنّ السلاح لا يجدي نفعاً لحظة صعود الروح… وأنّ التكتلات والتوافقات ليست هي المخرج للقلق الذي أنتجته الحياة السياسية… في لبنان هنالك مخرج واحد وطريق واحد وهو: (العذرا)… التي انتصبت أيقونتها أو تمثالها على سفح جبل في بيروت… فقد كانت في قلب تلك الأمّ اللبنانية التي صرخت… هي المخلصة، وهي درب النجاة، وهي الحلّ الأوحد والأخير.

كم من أمّ لبنانية لحظة الانفجار صرخت بهذه الجملة: (يا عذرا احمينا)… لقد نادوها بالعربية اللبنانية الحنونة الجميلة، ولم ينادوا على العذرا بالفرنسية أو الإنجليزية، فالمسيحي اللبناني من بطرس البستاني وحتى أنطوان سعاده مرورا بجبران… حين كان يشعل شمعة بالقرب من أيقونة مريم، لم يكن يشعلها لأجل الصلاة فقط… وإنما لينير درب العروبة أيضاً، بالمعرفة والنضال… ولكي يصنع لنا بين الأمم مكاناً، لا نتصدّر فيه عبر الدم والقتل والذبح… بل نتصدّر فيه عبر الكتاب والتنوير وفضاءات التسامح والعلم…

انا لا يعنيني الانفجار، ولكن يعنيني العنوان… والنساء حين تبكين بدموعهن تصنعن عناوين المرحلة، والعنوان كان أمس في لبنان: (يا عذرا احمينا)… وأعرف أنّ تلك المرأة حين صرخت بهذه الجملة، أعرف أنّ النداء وصل مريم العذراء وأعرف أنها لم تكن تطلب النجاة من مريم للمسيحين وحدهم، بل كانت تطلب النجاة للدروز والأرمن… للشيعة والسنة، للاجئين والمقيمين… للعشاق الذين ابتدأوا لحظات الحب على رمل بيروت، وكان الرمل يصعد للخطى وليست هي الخطى من تؤسّس فيه أثر العشق… للتائهين، للحيارى… لبنان في لحظة الدم تتوحد فيه الأوردة كلها، ويصبح مصبّها واحداً…

لا تقرأوا لبنان الكبير، الحبيب، العظيم… من زاوية (أليسا)، ولا من زاوية (نانسي عجرم) ولا من زاوية (فاتنات الشاطئ) بل اقرأوه… من زاوية بكاء أمّ نادت مريم العذراء في لحظة دم… وصرخت في حضنها بكلمة: (احمينا)… تلك الأمّ بالأمس كانت أبلغ من كلّ إذاعات العرب، من كلّ محطات التلفزة لديهم… من كلّ وزراء الإعلام، وأوجعت قلبي إلى الحدّ الذي تمنّيت، لو كنت هناك… وأصلي على شاطئ البحر، وأطلب منه أن يكون حنوناً على بيروت، فهي العاصمة العربية التي قسونا عليها كثيراً… ورفضت أن تقسو على العرب، بل حملتهم على كفها… وعلمتهم اللحن والحرف والحياة… وعلمتهم كيف تكون العروبة منهجاً وعقيدة ودرب حياة…

أنت لبنان المتفرّد في الحب، وأنت لبنان… الذي تستعذب الروح طعم الوجع فيه… نعم لبنان هو الوطن الوحيد في الدنيا الذي للوجع فيه حلاوة، وأنت لبنان الذي علم الدنيا الوتر واللحن… وعلمها الثورة والطلقة والنضال… وأنت لبنان الذي كلما قدّم ضحية، أصرّت الأرض أن تنتج ألف وردة، وأنت لبنان… الذي يمشي وينزف ومع كلّ قطرة دم، يطلق ألف ابتسامة… وأنت لبنان… الذي أنتج لنا فيروز… وفيروز كانت أجمل من كلّ صباحات العرب… وأنت لبنان… يكفيك شرفاً أنّ اسمك وحده، حين يُذكر على مسمع الرجال… تهتز فيهم الأوردة… حتى في الحزن أنت عملاق… ماذا أبقيت لنا أيها العملاق؟



- " انفجار بيروت "
- " بيروت مدينة منكوبة "



*صحافي وكاتب أردني


اخترنا لكم
أصنامٌ ورعيانٌ وقطْعانٌ
المزيد
التقاليد الشعبيّة في عيد الشهيدة بربارة
المزيد
العماد عون نقلاً عن الحريري: "الحكومة مش قريبة"
المزيد
جنبلاط: لعب الأولاد في التحاصص يعرقل الحكومة وحزب الله هو المنتصر الاكبر
المزيد
اخر الاخبار
سامي الجميل: مين نصب مجلس الدفاع ليوجه املاءات للحكومة
المزيد
دياب في الدورة الاستثنائية للامم المتحدة للتصدي لكورونا: بلدنا أحوج ما يكون إلى المساعدات الدولية لتعزيز شبكة الأمان الاجتماعي
المزيد
حزب الله تقدم بدعويين ضد سعيد وموقع القوات الموسوي: لملاحقة من مارس التضليل والاتهامات بحق الحزب في قضية انفجار المرفأ
المزيد
عدد إصابات ووفيات كورونا لا يزال مرتفعًا... اليكم تقرير وزارة الصحة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
عصابة نفّذت أكثر من 16 عملية نشل سلاسل ذهبية من أعناق سيدات.. وهذا مصيرها!
المزيد
قبلان يطالب الدولة بتحمل مسؤولياتها بتوفير الأمن والاستقرار والتصدي للفلتان الأمني
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 03-06-2020
المزيد
نقيب الاطباء يوجّه نداءً الى فهمي... ماذا طلب؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
السفرجل... إليكم فوائده الصحية
فيديو "الاختراع الجنوني".. يصنع قارب صيد من خزان بلاستيكي
عالمة أحياء: الطيور يمكن أن تنقل عدوى "كوفيد-19" بين مزارع المنك
حاشية "ملكة النحل" تتسبب بفوضى عارمة في أحد المطارات أثناء ترحالها... صور وفيديو
إطلاق المرحلة الثانية من مشاريع" بحر بلا بلاستيك"
عمرها 37 مليون سنة.. مصر تكتشف عظام أقدم بجعة بالتاريخ