Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- التقدمي الإشتراكي: السلة الغذائية المدعومة هي لائحة الإحتكار المدعوم - تقرير مستشفى رفيق الحريري اليومي عن كورونا... ماذا في آخر الأرقام؟ - ارتفاع ملحوظ بعدد الاصابات بكورونا في لبنان... - وزير الصحة تابع تجهيز المستشفيات الحكومية والإعلان عن قرب إنجاز وتسليم أقسام مخصصة لكورونا - في هذه المنطقة اللبنانية .. 15 إصابة جديدة بـ"كورونا"! - اجتماع في وزارة التنمية عرض تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد - تعميم لبلدية جدايل باقفال كنائس البلدة بانتظار نتائج فحوصات الـ PCR - إردوغان يعلن فتح آيا صوفيا أمام المسلمين لأداء الصلاة - زهران يعلّق على القرار الظني الذي أصدره القاضي منصور في ملف الفيول المغشوش - القاضي منصور أصدر قرارا ظنيا في ملف الفيول المغشوش - الراعي: لنعمل معا على حياد لبنان كي يكون ارض الحوار - رويترز: دياب سيقاضي الجامعة الأميركية في بيروت بسبب مستحقاته المالية... اليكم التفاصيل - الميدل ايست تسلمت أول طائرة إيرباص A321neo الحوت: نأمل ان تبقى بيروت والمطار وجهة لاستقطاب العرب والأجانب - السفارة الفرنسية في بيروت تعلن خطة طوارئ لصالح مدارس أعضاء شبكة AEFE - مشرفيه: اتخذت صفة الادعاء الشخصي على من قام بالاعتداء على المحامي الحركة - لافروف: موسكو لا تتوقع تمديد معاهدة نيو ستارت مع واشنطن - توضيح من وحدة إدارة الكوارث في صور حول المصاب بكورونا في بلدة جبال البطم - ارسلان: نطالب القضاء اتخاذ الإجراءات اللازمة في قضية الاعتداء على الحركة - إعلام رئاسة الجمهورية: طلب عون إبطال قانون تحديد آلية التعيين في الفئة الاولى حق دستوري لوجود مخالفة في بعض مواده - حواط: أين أصبح الإخبار عن التهريب؟

أحدث الأخبار

- افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية - مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور - لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل - شهيب: ‏جلسة حول سد بسري في السرايا حاور فيها وزير الطاقة نفسه - وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل - صافي: نؤيد ما ورد في لقاء بعقلين لجهة الدعوة إلى تحويل مرج بسري إلى محمية طبيعية - بدء جلسات حوارية عن إنشاء سد بسري في السرايا وانسحاب وزيرة الإعلام لعدم وجود التوازن غجر: لاظهار الارادة الصادقة بغية معالجة التداعيات - لقاء رافض لسد بسري في بعقلين عبدالله: لحماية المنطقة وإزالة المفهوم الخاطئ بضخ الأموال - نصوّر في تكريم أعضاء مكتب ومجلس الحاكم في الليونز: كنتم على قدر التحدي في هذه الظروف القاهرة - بالصورة: تحوّل لون مياه بحيرة عيون السمك إلى اللون الأخضر - غزو الجراد في شرق إفريقيا يحمل رسالة قد تكون سيئة! - ولاية هندية تحظر بيع لحوم الكلاب "المطبوخة وغير المطبوخة" - دورة زراعية للشبيبة في مطرانية طرابلس المارونية في القبيات - "غدي" تُحذر : الطقس الحار قد يتسبب بالحرائق في الأيام القادمة - "كارثة موت الأفيال" في بوتسوانا.. مرض جديد أم سم قاتل؟ - تلسكوب هابل يلتقط واحدة من "أعظم الصور على الإطلاق" - دراسة تربط بين كورونا و"جين" ورثناه من كائن منقرض - الصين تعلن قرارا تاريخيا بشأن "ذبح وبيع الدواجن" - بالصور: بعمق "اللانهاية"... العلماء يصنعون كاميرا موبايل خارقة من عيون الأسماك - ماذا حدث للقردة بعد حقنها بفيروس كورونا

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مشرفيه: اتخذت صفة الادعاء الشخصي على من قام بالاعتداء على المحامي الحركة
المزيد
زهران يعلّق على القرار الظني الذي أصدره القاضي منصور في ملف الفيول المغشوش
المزيد
السفارة الفرنسية في بيروت تعلن خطة طوارئ لصالح مدارس أعضاء شبكة AEFE
المزيد
القاضي منصور أصدر قرارا ظنيا في ملف الفيول المغشوش
المزيد
في هذه المنطقة اللبنانية .. 15 إصابة جديدة بـ"كورونا"!
المزيد
لبنان

استقالة ألان بيفاني: نهاية انتفاضة مدير عام

2020 حزيران 30 لبنان الأخبار

تابعنا عبر

#الثائر


كتبت صحيفة " الأخبار " تقول : عشرون عاماً قضاها ألان بيفاني مديراً عاماً لوزارة المال، خُتمت أمس. ‏قدّم استقالته بعد أن وُئِدت خطة الحكومة سياسياً، من دون إيجاد بديل لها. ‏المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من الانهيارات الاجتماعية - الاقتصادية، ‏وبيفاني لا يُريد أن يكون داخل المركب فيما هو غير قادر على إنقاذه. ‏استقالة تبدو نذير الأسوأ


‎"‎القصّة مش متعلقة بمدير عام"، كما قال ألان بيفاني خلال مؤتمره الصحافي أمس، وكرّرها خلف الكاميرات. المدير ‏العام لوزارة المال قرّر أن يستقيل "لأنني أرفض أن أكون شريكاً أو شاهداً على ما يجري. ففي الظروف القائمة بات ‏المطلوب أكثر من تحيّن الفرص لتحقيق إنجاز ولو ضئيل، وخوض مواجهة هنا وهناك، كما كان الحال في السابق". ‏ولكن بعيداً عن خلفيات قرار بيفاني، أو عن كلّ المُساءلات المشروع أن توجّه له بعد 20 سنة في الإدارة العامة، يبقى ‏الأساس أنّ استقالته لا تُختصر بقفز أحد المسؤولين من المركب، بل هي أقرب إلى تعبير عن واقع لبناني كئيب، تطال ‏تبعاته الشريحة الأكبر من الطبقات الاجتماعية. المعركة، غير المتكافئة أصلاً، تزداد شراسةً مع جبهة النظام ‏الاقتصادي - السياسي القائم‎.


إخراج بيفاني لنفسه من دائرة القرار يُعدّ انتصاراً لـ"حزب المصرف"، الذي شغّل مرة جديدة وكلاءه من ‏السياسيين، مُتمكّناً من تحويل خطته المالية وأرقامه إلى وثيقة رسمية تصدر عن مجلس النواب. ممثّلو الكتل ‏النيابية في "البرلمان" وقفوا بمواجهة ممثلي الكتل نفسها في الحكومة، حتى باتت "خطة الإصلاح الحكومي" ‏يتيمة. في الخطة الأخيرة هفوات وخطايا عديدة، وملاحظات جمّة حول مقاربة الأزمة، ولا سيّما في الشقّ ‏الاجتماعي، غير أنّ أهميتها كانت تكمن في تحديدها للمرة الأولى خسائر المالية العامة ومصرف لبنان، وتدعو ‏إلى استعادة أموال جنتها الأقلية على حساب الأكثرية، واستعادة مال منهوب ومُهرّب مع الفوائد. وبالتالي، استقالة ‏بيفاني مؤشّر خطير إلى ما ستؤول إليه الأوضاع في البلد. فالشعب سيدفع ثمن الخسائر التي لم يُشارك في ‏تكوينها، والمودعون الذين قامر أصحاب المصارف بأموالهم، سيبقون "عبيداً" لأصحاب المصالح. "نعم، نحن ‏اليوم مُشرفون على مرحلة جديدة من الاستيلاء على أصول اللبنانيين، وسحق الطبقة غير الميسورة، وتحميل ‏فئات الدخل الأدنى والمتوسط الأكلاف الباهظة"، قال بيفاني. كلامه بدا أقرب إلى نعيٍ لخطة الحكومة المالية التي ‏شارك في وضعها، رغم أنّ بعض الوزراء يؤكّدون أنّه لا تراجع عن الأرقام المُعتمدة فيها. اللافت أنّ من تفوّه بهذا ‏الكلام وخاض المعركة أمس، ليس تلميذ المدرسة الماركسية أو أحد اليساريين، بل أستاذ ليبرالي، مؤمن بالنظام ‏الرأسمالي الحرّ، ويوصف بـ"ابن الدولة". حتّى هذا النموذج، نبذته الأوليغارشية اللبنانية، التي تُريد أن يكون البلد ‏‏"ملكية خاصة" لها‎.


حين عُينّ مديراً عاماً سنة 2000، في عهد الوزير السابق جورج قرم، أعلن بيفاني "الحاجة إلى تصحيح النموذج ‏الاقتصادي القائم، ومحاربة الفساد". كانت تلك بداية "انتفاضة" أصغر مُدير عام في الدولة (عُيّن قبل أن يبلغ ‏عمره 32 سنة). متخرّج في معهد الدراسات العليا التجاريّة في باريس، رافق 9 وزراء مالية، تميزّت العلاقة مع ‏أغلبيتهم بالنزاع البارد، فكان عرضةً للعديد من الحملات السياسية و"كتم الصوت". نجحت هذه الحملات في ‏تثبيت فكرة لدى قسم من الرأي العام أنّ بيفاني "جزء من التركيبة" وتُحرّكه مصالحه الخاصة، وأنّه في الـ20 ‏سنة الماضية كان شاهداً على كلّ الممارسات من دون أن يُبادر إلى فضحها. توضع رقبة الرجل تحت المقصلة، ‏هو الذي حذّر في الـ2009 (خلال مناسبة في وزارة المال) من أنّ "البلد سينهار إن لم تقم وزارة المال بواجبها‎".‎

لم يكن بيفاني صامتاً طوال الوقت، بل قدّم عشرات المذكرات بالخطط الواجب على السلطة التنفيذية اتخاذها حتى ‏نتجنّب مرحلة الانهيار، مُحيلاً العديد من الملفات إلى الهيئات الرقابية والقضائية المعنية. وعمل مع فريق عمله ‏على مجموعة من البرامج والقوانين، ويُعدّ أبرز ملّفين: الإصلاحات الضريبية وإعادة تكوين حسابات الدولة المالية ‏‏"المفقودة" منذ الـ1993 حتى الـ2017. راهن الجميع على فشله في إتمام المهمة، فاعتُبرت "أهمّ المعارك"، ‏خاصة أنّها ترافقت مع تقرير يوثّق التدخلات في عمل الإدارة "ومنعها من إنجاز مهمّتها في إعادة تكوين ‏الحسابات، أو إجبارها على مسّ هذه الحسابات بطريقة خاطئة، والتلاعب بقيودها لطمسها وإخفاء حقيقتها‎" ‎‎(‎راجع "الأخبار" عدد 7 آذار 2019‏‎).


التعدّي على صلاحياته، كان إحدى مشاكل بيفاني داخل الوزارة. "إدارة معطّلة، فوضى وفلتان بالتفصيل، ‏مستشار يتحكّم في كل شيء ويتسلّط على الموظّفين ويدير الوزراء ويلغي قرارات المدير العام، هبات لا تسجّل، ‏سلفات لا تُرد، فريق خاص من خارج الملاك الشرعي يقوم بكلّ الأعمال الحسّاسة من دون أي رقابة ولا يخضع ‏لأي قانون أو نظام"... بعض ممّا قاله بيفاني أمام النواب في جلسة اللجنة النيابية الفرعية، عام 2011، المكلّفة ‏بتقصي الحقائق حول حسابات الدولة المالية. في تلك الفترة، منعت وزيرة المال، ريّا الحسن، بيفاني من المثول ‏أمام اللجنة ثلاث مرات، قبل أن ترضخ‎.


استمر الرجل في التحذير من منحى الأمور في البلد، فقال خلال ندوة في الجامعة الأميركية - بيروت سنة 2017، ‏إنّ "التبسيط يطغى على النقاش في السياسات الماليّة، ولا تقدّم سوى حلول سطحيّة... ما نحتاج إليه اليوم هو أبعد ‏بكثير من الاكتفاء برفع الجباية وخفض الهدر والفساد‎".


في الأسابيع الماضية، كان بيفاني أحد الذين سُعّرت الحملة ضدّهم لوضعهم الخطة المالية التي تبنّتها رئاسة ‏الجمهورية والحكومة. ففلسفة الخطة "تكمن في أن يُسهم في إطفاء الخسائر كلّ من استفاد من النظام القائم بشكل ‏غير منطقي". اتُهّم بأنّه يسعى إلى حاكمية مصرف لبنان، وبتهريب ملايين الدولارات إلى الخارج، وحُمّل ‏مسؤولية كلفة سلسلة الرتب والرواتب، علماً بأنّ الأرقام التي قدّمها حينها كانت محصورة بالإداريين، قبل أن يُضم ‏إليها العسكريون والمدرّسون وتُصبح واحدة من أدوات الزبائنية السياسية... كلّ ذلك بقي "مقبولاً"، إلى أن تبيّن ‏لبيفاني انقلاب القوى التي تبنّت الخطة عليها، من دون وجود أي خطة بديلة. أبلغ المسؤولين نيته الاستقالة، فطلبوا ‏منه التراجع، من دون أن يُقدّم له أي أحد ضمانة عن تحسّن الخيارات، فأعلن أمس أنّه "بات من شبه المؤكد أنّ ‏المشروع الذي سيُفرض على اللبنانيين بمرور الوقت هو الذي سيأخذ منهم مرة أخرى قدرتهم الشرائية وقيمة ‏ودائعهم والأملاك العامة التي هي ملكهم وثروتهم"، مُعتبراً أنّ الحملة على الخطة لأنّها "لامست بنية النظام عبر ‏طلب التدقيق الجنائي لاسترداد الأموال المنهوبة، واسترداد الفوائد المرتفعة جداً التي حصلت عليها قلّة من ‏المستفيدين، وتحميل المساهمين في المصارف قسطهم من الخسائر، بحسب القانون ووفقاً لمنطق النظام الليبرالي ‏الحرّ". هذا النظام الذي يقضي "برسملة المؤسسات، ومنها المصارف، عند وقوع الخسائر". مشكلة بيفاني أنّه ‏مؤمن ببرنامج مع صندوق النقد الدولي، من دون أن يبحث في الخيارات الأخرى، رغم كلّ الضرر الذي سيتسبّب ‏فيه. ولكن أصحاب المصالح كانوا أيضاً موافقين على "الصندوق"، قبل أن "يفهموا أنّه مطلوب منهم المساهمة، ‏لأنّ حجم الفجوة كبير جدّاً، فبدأت الحملة على أرقام الخطة‎".


بعد المؤتمر، تلقّى بيفاني اتصالات من الرئيس ميشال عون، ورئيس الحكومة حسّان دياب، ووزير المال غازي ‏وزني، وأبلغوه رفضهم الاستقالة. أما بالنسبة إليه، فمحسوم أنّه أصبح المدير العام "السابق" لوزارة المال‎.‎
‎ ‎
اخترنا لكم
المجلس الدستوري؛ تعليق القانون وترجيح لتعطيل الجلسات؟
المزيد
رقيب أحبط عملية تفجير قنبلتين داخل قصر العدل في بيروت
المزيد
السلطةُ التنفيذيةُ لا تساعدُ نفسها والناسَ ... فمَن سيساعدها؟
المزيد
حتى المجرمون يعرفونَ فترةَ محكوميتهم أما عقوبةُ الشعبِ اللبناني فمفتوحةٌ...
المزيد
اخر الاخبار
التقدمي الإشتراكي: السلة الغذائية المدعومة هي لائحة الإحتكار المدعوم
المزيد
ارتفاع ملحوظ بعدد الاصابات بكورونا في لبنان...
المزيد
تقرير مستشفى رفيق الحريري اليومي عن كورونا... ماذا في آخر الأرقام؟
المزيد
وزير الصحة تابع تجهيز المستشفيات الحكومية والإعلان عن قرب إنجاز وتسليم أقسام مخصصة لكورونا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
هكذا علّق سالم زهران على الغاء "البريفيه"... وهذا ما اقترحه
المزيد
الراعي: لنعمل معا على حياد لبنان كي يكون ارض الحوار
المزيد
«الثائر» و«غدي نيوز» يُحذّران :خطر النيران كاد أن يسبب كارثة
المزيد
اجتماع في وزارة التنمية عرض تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية
لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل
وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل
مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور
شهيب: ‏جلسة حول سد بسري في السرايا حاور فيها وزير الطاقة نفسه
صافي: نؤيد ما ورد في لقاء بعقلين لجهة الدعوة إلى تحويل مرج بسري إلى محمية طبيعية