Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كيف علّق وهّاب على قطع الطرق وبناء جدران؟ - بيان من "القوات" حول "جدار نفق نهر الكلب" - اكتشاف فائدة كبيرة للـ"حازوقة" التي تصيب الرضع - قرارٌ هام من رياض سلامة| - روكز: بناء الجدران وقطع الطرق مظاهر ميليشياوية‎ - محتجون في نهر الكلب بدأوا ببناء جدار داخل النفق - إسرائيل تلوح بـ"اجتياح غزة".. ومصر تكثف جهود التهدئة - بعد استشهاد علاء أبو فخر... الجيش يحيل مطلق النار على القضاء - قيومجيان: السلم الأهلي خط احمر وحذار حرف الأنظار عن ثورة الناس بالفتنة - الراعي رفع الصلاة لراحة نفس ابو فخر: نناشد رئيس الجمهورية المباشرة بالاستشارات وإيجاد الحلول السلمية - أسود: “روحو سكرو الهواء المباشر تحت بند تهديد الأمن والسلم الأهلي وإثارة الفتنة الطائفية” - المكتب الاعلامي لكنعان: لا علاقة أو معرفة بمطلق النار في جل الديب - بري عرض مع الموفد الفرنسي موضوع التنقيب عن النفط واستقبل النجاري ونواب الأربعاء - مسلح أطلق النيران على المحتجين في جل الديب.. هكذا كان مصيره - باسيل التقى فارنو: لعدم تدخل أي طرف خارجي على خط الأزمة واستغلالها - الحسن وعدت جمعية المصارف بدرس تأمين حماية أمنية للمصارف مع القادة الأمنيين - 3 جرحى باشكالات بين المحتجين والرافضين لقطع طريق جل الديب - جنبلاط: أفضل تكريم لشهيد الثورة والحزب الاشتراكي هو في مواصلة الثورة السلمية - أفيوني: مقتل ابو فخر فاجعة يدمي لها قلب كل لبناني - نقابة المستشفيات ذكرت مدير الضمان باليوم التحذيري الجمعة

أحدث الأخبار

- لهذه الأسباب لا تقتل العناكب في المنزل - عقب نفوق 120 فيلا خلال شهرين... زيمبابوي تنفذ أكبر عملية نقل حيوانات عبر تاريخها - علماء يحلون "لغز" ديمومة نهر النيل ويكشفون قدمه! - "الفأر الغزال" يظهر بعد 25 عاما - اكتشاف بقايا "وحش بحري" ضخم في حقل للذرة ببولندا - بالفيديو: تضحية من أجل الأبناء... نهاية غير متوقعة لمعركة شرسة بين وحش وفريسة - فاكهة الكيوي.. تعرف على موطنها الأصلي وفوائدها - علماء يحذرون من ارتفاع فرص انقراض البشرية في سنة ما! - اكتشاف سلف للإنسان يمشي على قدمين - بأمر بوتن.. روسيا تحرر آخر الحيتان المحتجزة - تحذير خطير... طهي وحفظ الطعام بأدوات بلاستيكية ينقل مواد سامة إلى جسمك - "درجات الحرارة إلى ارتفاع"... تحذيرات ونصائح لتفادي الحرائق - فيديو... أسماك تعبر الطريق أثناء مرور السيارات - كارثة طبيعية تهدد بتشريد الملايين من منازلهم! - معوض عن أزمة النفايات: لن ننجر الى حلول غير شفافة أو غير مطابقة للمعايير البيئية - أكتوبر الماضي "الأعلى حرارة" في التاريخ - توقعات بكوارث مناخية شديدة على كوكبنا - توقع اقتراب "معاناة لا توصف" للبشرية - ما الذي سيحدث إذا اصطدمت الأرض بثقب أسود هائل؟ - العلماء يدعون إلى تعهدات أقوى بموجب اتفاقية باريس للحد من تغير المناخ

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
الرئيس ميشال عون... "على الحراك الخروج من الشارع ولا حرب أهلية في عهدي"
المزيد
الجميع في مأزق... ولبنان إلى المجهول!
المزيد
وهاب: أوقفوا قطع الطرقات... واذهبوا بإتجاه تحركات أرقى وتوجع أكثر
المزيد
انتفاضةُ الشعبِ اللبناني هي ضمانةٌ للمصارف
المزيد
"أرامكو" تكشف عدد الشركات التي تملكها حول العالم
المزيد
محليات

جمالي قدمت اقتراح قانون الكوتا النسائية

2019 أيلول 23 محليات

#الثائر



قدمت النائبة ديما جمالي اقتراح قانون الى مجلس النواب يتعلق بـ"الكوتا النسائية".

وقالت في مؤتمر صحافي عقدته في المجلس: "نطوي صفحة مليئة بالتهميش والتعتيم والتمييز على دور المرأة في العمل السياسي والإنمائي والإجتماعي، من خلال تقديمي لإقتراح قانون "الكوتا النسائية".فبالرغم من أن الإطار التشريعي والقانوني في لبنان يعتبر من العوامل المشجعة لمشاركة المرأة في السياسة، إذ إن لا شيء في الدستور اللبناني يمنع وصول المرأة إلى أي من المسؤوليات التمثيلية في العملية الديموقراطية، وعلى رغم أن المرأة اللبنانية أعطيت حق الترشح والإنتخاب منذ العام 1953 من خلال مرسوم إشتراعي، بعد نضالات ومطالبات متعددة لناشطات في حقوق المرأة، إلا أن هذا لم يحدث أي تغيير في الأرقام لجهة خوضها المعترك السياسي.
بازاء هذا الواقع، لم تهدأ حناجر الناشطات من المطالبة بتمكين المرأة من أداء دورها على الصعيد السياسي. لذلك فإن الكوتا تعتبر حجر الأساس وإحدى الوسائل الكفيلة ضمان وصول المرأة إلى البرلمان والمجالس المنتخبة.

وأضافت: "عليه، وبما أن المرأة هي نصف المجتمع ولها دور كبير على الصعيد الإجتماعي والعائلي والسياسي، وبما أن المرأة يجب أن تتمثل في الحياة السياسية لأهمية الدور الذي يمكنها أن تؤديه متى رفعت عنها العباءة الذكورية.
وبما أن الكوتا تهدف إلى تعزيز المساواة بين المرأة والرجل وزيادة المشاركة السياسية للمرأة وتمثيلها في الهيئات المنتخبة.
وبما أن الكوتا المقترحة في هذا القانون هي لتمثيل النساء في المجالس المنتخبة بحصة دنيا.
وبما أن تمثيل المرأة يحدث فرقا حقيقيا في التمثيل والمشاركة الفعلية في صنع القرار.
وبما أن الأعراف والقيم الإجتماعية والثقافية والتربوية أقصت المرأة وحرمتها وهمشتها لفترات طويلة.
وبما أن الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة أقرت إتفاق القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة أو ما يعرف بإختصار CEDAW بهدف إزالة كل أشكال التمييز ضدها ورفع مستوى تمثيلها في جميع القطاعات السياسية والإقتصادية والثقافية وغيرها.
وبما أن إعلان بيجين عام 1995 الذي إعتمد والذي تم تأكيده خلال الدورة الإستثنائية الثالثة والعشرين للجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 2000 والذي يشكل إطارا لتحقيق المساواة بين الجنسين ولا سيما في مجال تحقيق المساواة في التمثيل بين الرجل والمرأة في الإدارات والهيئات الحكومية كافة وفي مراكز صنع القرار. ومن أهم ما نص عليه الإعلان هو ضرورة رفع تمثيل المرأة من خلال تعديل القوانين والتشريعات وإحداث آلية لإيصال المرأة الى موقع صنع القرار بنسبة لا تقل عن 30 في المئة ببلوغ عام 2005.
وبما أن الكوتا النسائية تهدف إلى خدمة المصلحة العامة بحيث ينبغي الإفادة من قدرتها وخبرتها لكونها تشكل في لبنان أكثر من نصف عدد المقترعين".

وتابعت: "لذلك، وبناء على ما تقدم، وتحقيقا للغاية المنوه عنها أعلاه، تقدمت اليوم بإقتراح القانون هذا من المجلس النيابي الكريم، متمنية إقراره لما فيه من مصلحة عامة وضرورة لرفع تمثيل المرأة وإزالة كل أشكال التمييز ضدها، ولا سيما أن الهدف من الكوتا ليس مجرد إيصال المرأة إلى البرلمان أو المجالس المنتخبة، بقدر ما هو مناقشة قضايا المرأة وهمومها وإشراكها في عملية التنمية وتصويب بعض المسارات السياسية المصيرية لما فيه خير المجتمع ومصلحته بأسره.

إن جميع المعنيين أمام أمر واقع: التزام وعودهم التي لطالما قطعوها للمرأة. غير أنني أعلم، أن المسار القانوني والتشريعي قد لا يكون سهلا، إلا أنني على يقين أن هذا القانون سيحدث تغييرا ونقلة نوعية في العمل السياسي.

وقالت: "إن المرأة هي من أنجبت الرجال الرجال، هي من علمت وكبرت ورافقت نجاحات الرجال،هي من ساعدت الرجال وسانتدتهم في مواقفهم وتحملت معهم وزر قراراتهم.
إذا، هي كائن يستطيع أن يعطي الكثير ويضيف إلى العمل السياسي جدية ورصانة تخلى عنها الكثيرون لمآرب شخصية تتعارض ومصلحة الوطن.
فلنعط الفرصة للنساء للدخول في المعترك السياسي وأنا أضمن لكم نهجا جديدا في التعامل مع هموم والناس وشجونهم ومشاكلهم.
إن المرأة بتكوينها وكيانها تستطيع أن تنجز وتتحمل وتتغلب على كل الصعاب والأزمات وأن تكون قدوة ومرشدة وملهمة.
من يبن بيتا يبن وطنا".

وأضافت: "اليوم، اتخذت خطوة عملية لوضع حجر الاساس لمشروع الكوتا النسائية وان هذا الاقتراح لن يكون سهلا وسنتخذ نقاشا في اللجان النيابية. ولقد احببت ان أتخذ هذه الخطوة وخصوصا ان لبنان متأخر عن الدول العربية ودول العالم لجهة اعتماد الكوتا النسائية".

وتابعت: "أنا على يقين ان كل الزميلات النساء في الحكومة والمجلس النيابي يؤيدن مشروع الكوتا النسائية. وأتمنى ان نحظى بتأييد كبير من كل الزملاء النواب لاقراره في أسرع وقت لان هذا الاقتراح لا يخدم فقط مصلحة المرأة انما المصلحة الوطنية العامة".

الأسباب الموجبة
وجاء في الأسباب الموجبة: "إن إقتراح القانون هذا يأتي نتيجة طبيعية وضرورية للأسباب التالية:

بما أن المرأة هي نصف المجتمع ولها دور كبير على الصعيد الإجتماعي والعائلي والسياسي.
وبما أن المرأة يجب أن تتمثل في الحياة السياسية لأهمية الدور الذي يمكنها أن تؤديه متى رفعت عنها العباءة الذكورية.
وبما أن الكوتا تهدف إلى تعزيز المساواة بين المرأة والرجل وزيادة المشاركة السياسية للمرأة وتمثيلها في الهيئات المنتخبة.
وبما أن الكوتا المقترحة في هذا القانون هي لتمثيل النساء في المجالس المنتخبة بحصة دنيا.
وبما أن تمثيل المرأة يحدث فرقا حقيقيا في التمثيل والمشاركة الفعلية في صنع القرار.
وبما أن الأعراف والقيم الإجتماعية والثقافية والتربوية أقصت المرأة وحرمتها وهمشتها لفترات طويلة.
وبما أن الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة أقرت إتفاق القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة أو ما يعرف بإختصار CEDAW بهدف إزالة كل أشكال التمييز ضدها ورفع مستوى تمثيلها في جميع القطاعات السياسية والإقتصادية والثقافية وغيرها.


وبما أن إعلان بيجين عام 1995 الذي إعتمد والذي تم تأكيده خلال الدورة الإستثنائية الثالثة والعشرين للجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 2000، والذي يشكل إطارا لتحقيق المساواة بين الجنسين ولا سيما في مجال تحقيق المساواة في التمثيل بين الرجل والمرأة في الإدارات والهيئات الحكومية كافة وفي مراكز صنع القرار. ومن أهم ما نص عليه الإعلان هو ضرورة رفع تمثيل المرأة من خلال تعديل القوانين والتشريعات وايجاد آلية لإيصال المرأة الى موقع صنع القرار بنسبة لا تقل عن 30 في المئة ببلوغ عام 2005.
وبما أن الكوتا النسائية تهدف إلى خدمة المصلحة العامة بحيث ينبغي الإفادة من قدرتها وخبرتها لكونها تشكل في لبنان أكثر من نصف المقترعين.
لذلك، وتحقيقا للغاية المنوه بها أعلاه، نتقدم بإقتراح القانون هذا من مجلسكم النيابي الكريم، ملتمسين إقراره لما فيه من مصلحة عامة وضرورة لرفع تمثيل المرأة وإزالة كل أشكال التمييز ضدها".
اخترنا لكم
الجميع في مأزق... ولبنان إلى المجهول!
المزيد
اللبنانية رولا خلف أول سيدة تتولى رئاسة تحرير صحيفة "فايننشال تايمز"
المزيد
انتفاضةُ الشعبِ اللبناني هي ضمانةٌ للمصارف
المزيد
لا غنى عن الحريري ولا حكومة قريباً
المزيد
اخر الاخبار
كيف علّق وهّاب على قطع الطرق وبناء جدران؟
المزيد
اكتشاف فائدة كبيرة للـ"حازوقة" التي تصيب الرضع
المزيد
بيان من "القوات" حول "جدار نفق نهر الكلب"
المزيد
قرارٌ هام من رياض سلامة|
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
بالفيديو... العهد يحقق أول لقب قاري في تاريخ لبنان
المزيد
رقم قياسي جديد.. مسبار ناسا "في عين الشمس"
المزيد
الثقوب السوداء وجحر الخلدان: هل من الممكن بناء نفق إلى عالم آخر
المزيد
الجنجل أساس لمادة تقضي على خلايا سرطان الكبد والأمعاء
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
لهذه الأسباب لا تقتل العناكب في المنزل
علماء يحلون "لغز" ديمومة نهر النيل ويكشفون قدمه!
اكتشاف بقايا "وحش بحري" ضخم في حقل للذرة ببولندا
عقب نفوق 120 فيلا خلال شهرين... زيمبابوي تنفذ أكبر عملية نقل حيوانات عبر تاريخها
"الفأر الغزال" يظهر بعد 25 عاما
بالفيديو: تضحية من أجل الأبناء... نهاية غير متوقعة لمعركة شرسة بين وحش وفريسة