Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- سلامة يطمئن المواطنين: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فلسطين من مصرف لبنان - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 17-07-2019 - أسرار عودة صدام حسين إلى الشارع العراقي - قداس احتفالي في دير القمر في مناسبة عيد مار الياس - ديب خلال الجلسة المسائية: تلفيق لملفات ومعلومات بهدف ابتزاز بعض القضاة - الحجيري في الجلسة المسائية لمناقشة الموازنة:نحن بحاجة الى موازنة اكثر انفتاحا واكثر حيوية وطموحا - من بينها رهف القنون... أقوى الشخصيات تأثيرا على شبكة الانترنت - بالفيديو... نيزك فضائي بإمكانه جعل جميع سكان الأرض من أغنى الأغنياء - ماريو عون خلال مناقشة مشروع الموازنة:اودها موازنة الانماء المتوازن - "الخروج المريب".. كيف وصلت رأس توت عنخ آمون إلى بريطانيا؟ - توقيف أرملة الإرهابي القتيل محمد أحمد الصاطم المتهمة بالانتماء الى داعش - عقيص لآلان عون: نعم القوات لا تمارس الحرد السياسي - سليم خوري: فريق يدعي ادخال معظم الاصلاحات في مشروع الموازنة ويعود لينقلب عليها - آلان عون في الجلسة المسائية: من الظلم أن يقال إن هذه الموازنة عاطلة فهناك جهد مبذول فيها لإدخال بعض الإصلاحات - سامي الجميل: سنصوت ضد الموازنة ولنشكل جبهة معارضة تأتي بحكومة متجانسة قادرة على الاصلاح - وفد من التقدمي هنأ الرئيس العام للرهبانية المخلصية بإسم جنبلاط وتأكيد العلاقة المشتركة والتاريخية مع المختارة - من كرة القدم إلى "كرة الندم"! - شهيب دق ناقوس الخطر لجهة عدم التعاقد والتوظيف الجديد: سنة دراسية صعبة تنتظرنا وسنوفر مقعدا لكل تلميذ في الرسمية - رأي دستوري حول إمكانية تعليق وتأجيل تطبيق المادة 87 من الدستور ضمن الدورة الاستثنائية الحالية للمجلس النيابي - بعد سخط نانسي عجرم في مطار بيروت ... راغب علامة ينشر فيديو من داخل المطار

أحدث الأخبار

- حريق كبير في خراج بلدة بزال التهم 4 كلم2 من احراج الصنوبر والسنديان والجيش والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده - تأهيل مرفأ الصيادين وبناء منشآت وسوق للسمك في الجية قيومجيان: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها والشؤون تساعدها بتمويل من الدول المانحة - ريتشارد في تكريم بلديات شاركت ببرنامج بلدي كاب: سنقوم ببرنامج دعم لكل لبنان بقيمة 80 مليون دولار - لقاء تشاوري في وزارة البيئة عرض لخطة طوارىء لحل أزمة نفايات الاقضية الشمالية الاربعة - دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر! - بالفيديو: "شيطان البحر" يطلب المساعدة من غواص...! - وزير البيئة التقى وفد جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية المتن - حملة توعية بيئية على الكورنيش البحري لمدينة الميناء - علاج "ثوري" جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين جراء الحوادث! - بالصورة: رصد قنديل عملاق بحجم الإنسان قرب سواحل إنجلترا - بالفيديو: ثعبان جائع ينقض على مطعمه! - وزير البيئة رداً على فرنجية: لا نتعاطى سياسة أو نكداً في البيئة! - بالصور.. أفعى ضخمة "تطالب بحقها" من صياد السمك - جريصاتي: خارطة الوزارة لمعالجة النفايات عمادها اللامركزية الادارية - هلع في أستراليا.. "طيور تنزف" وتتساقط من السماء - روسيا تتعاون مع منظمات عالمية لحماية الطيور النادرة - غزو سمكة الأسد يعطل حركة الصيد في البحر الذي ارتفعت حرارة مياهه في لبنان - الحرائق تهدد لبنان.. وسيارات الدفاع المدني والطائرات لن تنفع! - لأول مرة.. تحويل النفايات البلاستيكية إلى طاقة لتشغيل السيارات وتدفئة المنازل - إندونيسيون "يتنقلون" على ظهر حيوان برمائي نادر!

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
المصارف في دائرة الخطر؟!
المزيد
مهرب يخفي الكوكايين في مكان لا يخطر بالبال
المزيد
بعد سخط نانسي عجرم في مطار بيروت ... راغب علامة ينشر فيديو من داخل المطار
المزيد
النائب شامل روكز... التغريد مع السرب وخارجه!
المزيد
القراد العسكري.. هل أصاب سلاح واشنطن البيولوجي الهدف الخطأ؟
المزيد
محليات

الراعي: مصالحة الجبل كنز وفوق كل اعتبار ويجب العمل لتوطيد أركانها

2019 تموز 07 محليات

كفى الهدم المتواصل للدولة وهذا القهر للشعب المحب والمسالم

#الثائر

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ، قداس الأحد الأول في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان، عاونه فيه المطرانان حنا علوان وجوزيف نفاع والقيم البطريركي في الديمان الخوري طوني الآغا وأمين سر الديوان الخوري خليل عرب وأمين سر البطريرك الخوري شربل عبيد وكاهن رعية الديمان حبيب صعب والاب سابا مهنا، في حضور عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب جوزيف اسحق ومختار الديمان ريمون البزعوني ورئيس نادي الديمان انطوان فرنسيس ومنسق القوات في البلدة المحامي ماريو صعب وحشد كبير من ابناء الديمان مقيمين ومغتربين ومؤمنين من كل قرى الجبة وبلداتها.

بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان "دعاهم واعطاهم سلطانا وأرسلهم"، استهلها بالترحيب باسحق والمختار ورئيس النادي والوفد الآتي من ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية برفقة الاب مهنا وباهالي الديمان المقيمين المغتربين الذين توافدوا الى البلدة من كندا وأوستراليا وكل دول الانتشار، للمشاركة في تدشين الكنيسة الجديدة في 18 الجاري، ونوه ب"الايادي الخيرة التي ساهمت في بناء هذه الكنيسة". وقال: "يسعدني ان امضي معكم هذا الصيف في هذه النيابة البطريركية العزيزة وفي ربوع الوادي المقدس وبلدة القديس شربل المفعمة بالايمان والمعطرة بأريج القديسين ونحن وانتم نحافظ عليها ونتمسك بها ونتأصل".

أضاف: "كما في كل عام نقيم القداس الاول في هذا الصرح مع اهالي الديمان، احييكم جميعا واحيي الوفد المرافق للاب مهنا واتمنى لهم طيب الاقامة في لبنان ونقدم هذه الذبيحة على نية كل الحاضرين وبنوع خاص على نية ابناء الديمان العزيزة، نصلي من اجل الاحياء منهم والمرضى والأجيال الجديدة ومن أجل المنتشرين ومن أجل الذين سبقونا الى بيت الاب".

وتابع: "دعاهم وأعطاهم سلطانا وأرسلهم". الرب يسوع اختار الاثني عشر تلميذا ودعاهم وأعطاهم سلطانا ويواصل دعوته الى الاساقفة والكهنة ومعاونيهم ليكونوا امناء على الدعوة الالهية المجانية. أعطاهم سلطانا للشفاء من كل مرض وعلة بقوة السلطان الالهي لا بقوتهم. أما المرض الاساسي والعلة الاساسية فهما مرض الخطيئة والحزن واليأس والاحباط وفقدان الفرح وسعادة الحياة. أمراض جسدية وروحية ومعنوية ونفسية، تواجهها الكنيسة بواسطة رعاتها وتدعو المسؤولين السياسيين للمساهمة في شفائها من ضمن نطاق مسؤولياتهم. و"ارسلهم"، انهم دائما في حال ارسال من يسوع المسيح ليواصلوا رسالته اي اعلان ملكوت الله. هكذا اشركهم في رسالته المثلثة، النبوية، بالانجيل والتعليم والارشاد وممارسة الاسرار ونقل نعمها لتقديس النفوس بقوة الروح القدس على اساس الحقيقة والمحبة والوحدة. وهنا للمسؤولين السياسيين الدور الاساسي في بناء وحدة اللبنانيين وشد أواصرها، وأعلنا أمس الخبر المفرح وهو اعلان قداسة البابا البطريرك الياس الحويك الذي عاش الفضائل المسيحية والالهية والانسانية، مكرما وينتظر اجتراح اعجوبة لاعلانه طوباويا، واننا نصلي لكي ننال نعما بشفاعته وان يظهر الله قداسته فترفعه الكنيسة طوباويا على مذابحها".

وقال: "على المستوى الوطني، البطريرك ترأس الوفد اللبناني الى مؤتمر السلام في فرساي - باريس سنة 1919 وناضل في سبيل اعلان دولة لبنان الكبير في اول ايلول 1920، مستعيدا الاراضي والسهول التي سلختها عنها السلطة العثمانية وتسبب مع الحصار البحري والبري بمقتل ثلث الشعب اللبناني جوعا سنة 1914 و1915 فأمر البطريرك الحويك بفتح الكرسي البطريركي والمطرانيات والاديار والمؤسسات لمساعدة المنكوبين وسد جوعهم. ما زلنا نعيش اليوم وللاسف التوتر السياسي بسبب حادثة قبرشمون وقد عطلت اجتماع مجلس الوزراء فيما الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمالية تتفاقم والديون تتراكم والعجز يكبر وفقر الشعب يتعمق والمدارس تعاني والمتاجر تقفل وكان البلاد سفينة ضائعة في وسط البحر تتلاطمها الامواج والرياح من كل جانب ومتروكة للقدر".

أضاف: "نود التأكيد أن مصالحة الجبل هي الكنز الذي نتمسك به وهي فوق كل اعتبار، ذلك أن سلامة الوطن هي من سلامة الجبل ونعمل وندعو الى العمل معا في سبيل توطيد أركان المصالحة سياسيا وواقعيا وخلق فرص عمل للجميع لكي يعود العيش معا الى سابق عهده وثانيا اعتماد خطاب سياسي يجمع ولا يفرق، يسير الى الامام ولا يعود الى الوراء، يبني ولا يهدم، يتعاون ولا يقصي، يأتي بمشاريع اقتصادية وإنمائية ولا يردد كلمات وشعارات من دون مضمون سوى التأجيج. سئم الشعب مناكفات السياسيين على حسابه وعلى حساب تعطيل عمل المؤسسات وعلى حساب قيام دولة العدالة والقانون والرقي. ونقول كفى هذا الهدم المتواصل للدولة ومؤسساتها وهذا القهر للشعب المحب والمسالم وإقحامه على هدم ما تبقى عنده من ثقة بالمسؤولين السياسيين".

وختم الراعي: "بشفاعة امنا مريم العذراء سيدة قنوبين وتشفع المكرم البطريرك الحويك، نلتمس نعمة الخروج من حالات التأزم فنرفع نشيد المجد والتسبيح للثالوث القدوس الاب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين".

استقبالات
بعد القداس، استقبل الراعي في صالون الصرح اسحق والمشاركين في القداس، والقى مختار الديمان كلمة باسم اهالي البلدة، رحب فيها بغبطته في الديمان، متمنيا له "صيفا مثمرا"، مؤكدا ان "بين الديمان والكرسي البطريركي عهد ووعد دائمين"، واستذكر المثلث الرحمة الكاردينال مار نصرالله صفير "الذي لا يزال صوته ومواقفه وحكايته مع الديمان واهلها راسخا ومتجذرا في النفوس والاذهان".

وشكر للراعي "مساهمته الحثيثة التي ترجمت صرحا كنسيا يستقبل ضيوف الديمان واهلها"، منوها بمتابعته "استكمال مشروع تمليك المنازل والاراضي وسعيه الدائم لتذليل كل العقبات التي تعترض طريقه"، شاكرا له "جهوده الدؤوبة للوصول الى تحقيقه".

ورد البطريرك بكلمة اكد فيها "مواصلة العمل من اجل تأمين ما يحتاجه اهالي البلدة ليبقوا متجذرين في ارضهم"، وكرر شكره لابناء البلدة المغتربين "الذين لا يوفرون أي فرصة تسهم في خدمة بلدتهم وانمائها".

بدوره، قال اسحق بعد لقاء الراعي: "رحبت بصاحب الغبطة في جبة بشري باسم رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع وباسم النائبة ستريدا جعجع وباسمي، وخصوصا اننا نعتبر وجوده في المنطقة نعمة، ونحن نقف بجانبه دائما في مواقفه الحكيمة التي يتخذها، وهذا ليس بغريب عنا فنحن دائما بجانب البطريركية المارونية ونؤيد ايضا ما ورد في عظته خلال القداس لجهة الابتعاد عن المواقف الاستفزازية ونعمل من اجل الالتقاء واطلاق المواقف الجامعة وخصوصا في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان اقتصاديا وماليا".

اخترنا لكم
من كرة القدم إلى "كرة الندم"!
المزيد
المصارف في دائرة الخطر؟!
المزيد
رأي دستوري حول إمكانية تعليق وتأجيل تطبيق المادة 87 من الدستور ضمن الدورة الاستثنائية الحالية للمجلس النيابي
المزيد
النائب شامل روكز... التغريد مع السرب وخارجه!
المزيد
اخر الاخبار
سلامة يطمئن المواطنين: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فلسطين من مصرف لبنان
المزيد
أسرار عودة صدام حسين إلى الشارع العراقي
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 17-07-2019
المزيد
قداس احتفالي في دير القمر في مناسبة عيد مار الياس
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
سقط الامن في الخليج فهل تندلع الحرب؟
المزيد
ما هي أكثر اللهجات جاذبية حول العالم؟
المزيد
"الخرف ليس قدرا".. 3 أمور تبعد "المرض المخيف"
المزيد
السيد نصر الله ينفذ وصية جنبلاط... ماذا عن تيمور؟!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
حريق كبير في خراج بلدة بزال التهم 4 كلم2 من احراج الصنوبر والسنديان والجيش والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده
ريتشارد في تكريم بلديات شاركت ببرنامج بلدي كاب: سنقوم ببرنامج دعم لكل لبنان بقيمة 80 مليون دولار
دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!
تأهيل مرفأ الصيادين وبناء منشآت وسوق للسمك في الجية قيومجيان: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها والشؤون تساعدها بتمويل من الدول المانحة
لقاء تشاوري في وزارة البيئة عرض لخطة طوارىء لحل أزمة نفايات الاقضية الشمالية الاربعة
بالفيديو: "شيطان البحر" يطلب المساعدة من غواص...!