Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جمعية المصارف: اخبار مغلوطة حول الخدمات عبر الصراف الالي وعمليات السحب في جميع البلدان تتم بالعملة الوطنية - سليمان لاهالي بشري والضنية: القرنة السوداء لبنانية والقضاء كفيل بتبيان أي التباس - جنبلاط: أتوجه إلى القوى الأمنية بكل هدوء ومحبة لأذكرهم بأن هناك طرقا لاستدعاء الأشخاص - الحريري تابع مشكلة استيراد المواد النفطية - عطالله: لترسيخ العيش المشترك في الجبل وتعزيز الحضور الامني - سلامة: مصرف لبنان له موجوداته في الدولار ولا ضرورة لاجراءات خاصة والتهويل إعلامي فقط - جمالي قدمت اقتراح قانون الكوتا النسائية - جنبلاط: من الاجدى الحفاظ على البيئة في لبنان بدل زرع الارز والوفود الفضفاضة المكلفة - ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية - ستة مفاتيح رئيسية تضمن لك السعادة - مخزومي شكر للسعودية حرصها على لبنان: أمن المملكة سيبقى احد ركائز الاستقرار للدول العربية - نديم الجميل تسلم من الفنان ابو خير لوحة زيتية للرئيس بشير الجميل - الحريري ترأس اجتماعا للجنة الوزارية المخصصة بحث موضوع الكهرباء - دريان عرض مع نائب مدير المخابرات في الجيش الاوضاع العامة - دمشق تؤكد التزامها بالعملية السياسية بالتوازي مع مكافحة الإرهاب - روكز: سأكون المدافع الأساسي عن المؤسستين الأمنية والقضائية للحفاظ على البلد - "توماس كوك".. لماذا انهارت أقدم شركة سياحة في العالم؟ - حبشي من صغبين: لا يمكن بناء دولة لا تملك مصيرها بيدها - سرحان وقع مذكرة تفاهم مع مركز Restart لاعادة تأهيل ضحايا التعذيب - مصلحة الليطاني تقدمت بإخبار أمام النيابة العامة المالية في حق معتدين على الأملاك النهرية

أحدث الأخبار

- "غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرض - المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ - أبو فاعور في جولة على الليطاني: المسالخ ستقفل اذا لم تلتزم - تنامي الوعي وتعزيز الإستدامة... صياد ينقذ سلحفاة في ميناء صور - جريصاتي: نحترم التزاماتنا حول اتفاقية الامم المتحدة للتنمية المستدامة - "اللوفر أبوظبي" يفتتح معرضا لكبار فناني القرن العشرين - بالصورة: شاب يصطاد مخلوقا غريبا... ويؤكد: طعمه لذيذ - إطلاق تقرير وضع الغابات في لبنان 2018 جريصاتي وشهيب واللقيس شددوا على التعاون ونشر التوعية لحماية الطبيعة - قرية فلبينية تتخلص من النفايات البلاستيكية بالأرز! - جبق في الاجتماع الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية في بيروت: الإلتزام بأهمية السلامة الدوائية والاستعمال الصحيح للأدوية وتعزيز نظم التيقظ الدوائي - اللقيس: الأساس يبقى في الأمن الغذائي وعلى الدولة اتخاذ قرارات جريئة للحد من تآكل المساحات الزراعية - لجنة أصدقاء غابة الارز احيت يوم العراب السنوي بسام جعجع: مهمتنا تقتصر على انقاذ الأرز الرمز وتشجير محيطه - وزير البيئة افتتح مركز التدريب المهني المتطور في اليوم العالمي للاوزون - بينهم نساء شمالي المملكة... كيف يعيش مليون مغربي على زراعة النباتات المخدرة؟ - بديلا للكلاب.. "حشرة" تكشف المخدرات والألغام - مهلا... البيئيون ليسوا بجامعي قُمامة! - إعتصام للحملة الوطنية لحماية مرج بسري ضد مشروع سد بسري وكلمات ناشدت المسؤولين إعادة النظر بالموضوع - حملة نظفنا وراك: جمع أكثر من 300 كيلوغرام من خراطيش الصيد الفارغة خلال رحلة مشي في عكار - فنيانوس في اطلاق المرحلة الاولى من مشروع الدراجات الهوائية: قطعت وعدا بانه سيكون هناك مسار خاص لها من طرابلس الى بيروت - جريصاتي من عيناب: الفرز من المصدر واجب وطني وليس خيارا

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
كارثة اجتماعية تنتظر لبنان… وهذه تفاصيلها
المزيد
"سفّاح المصارف" في بيروت
المزيد
لحظات مرعبة داخل طائرة هوت بشكل مفاجئ من ارتفاع 12 ألف متر
المزيد
تحذير طبي صارم من دواء "يدفع إلى الانتحار"
المزيد
ظريف: بهذه الطريقة نجح الحوثيون في ضرب منشأتي النفط في السعودية!
المزيد
عربي ودولي

"مصنع متفجرات" في لندن.. وتحقيق سري يفضح حزب الله وإيران

2019 حزيران 10 عربي ودولي سكاي نيوز عربية

#الثائر

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية، الاثنين، إن متطرفين على علاقة بحزب الله المدعوم من إيران، خزنوا عناصر تدخل في صناعة قنابل، في لندن، في 2015، في قضية ظلت "مخفية عن العامة".

وقال تقرير في الصحيفة، نقلا عن مصادر أمنية، إنه عقب معلومات من حكومة أجنبية، اكتشفت الشرطة البريطانية وجهاز المخابرات الداخلية "إم آي-5" آلاف من عبوات الثلج التي تستخدم لمرة واحدة، تحتوي على ثلاثة أطنان من نترات الأمونيوم.

وخلصت تحقيقات سرية قادتها المخابرات وجهاز مكافحة المتفجرات البريطاني، لأكثر من 3 سنوات، إلى علاقة بين ميليشيا حزب الله المدعومة من إيران، وعناصر تم اعتقالهم في 2015، أثناء تخزينهم أطنانا من المواد المتفجرة في مصنع للقنابل، على مشارف العاصمة لندن.

ووصفت صحيفة تلغراف النتائج التي توصلت إليها السلطات بـ"المروعة"، بعد كشف أن ميليشيا حزب الله، المصنفة إرهابية في بريطانيا، جمعت الآلاف من الطرود الصغيرة المتفجرة، واحتوت كل واحدة منها على نترات الأمونيوم (عنصر شائع في القنابل اليدوية الصنع).

وبعد أكثر من 3 سنوات من كشف مؤامرة مصنع القنابل في لندن سرا، وجهت السلطات الاتهام رسميا لميليشيا حزب الله لضلوعها في دعم وتمويل تلك العناصر.

وأوضحت تلغراف أن عملاء من جهاز المخابرات، وضباطا من شرطة مكافحة الإرهاب التابعة لشرطة لندن، قاموا بعملية سرية لكشف التآمر الإيراني على العاصمة الأوروبية، باستخدام عناصر من ميليشيا حزب الله الإرهابية.

وفي خريف عام 2015، حيث تم توقيع الاتفاق النووي، اكتشفت السلطات مصنعا بريطانيا محتملا للقنابل كان يديره أحد أكثر الجماعات الوكيلة سيئة السمعة المرتبطة بإيران، ألا وهي ميليشيا حزب الله .

غطاء مثالي

وذكرت الصحيفة أن الإرهابيين اتخذوا من مصنع لعبوات ثلج تستخدم لأغراض طبية غطاء. وللوهلة الأولى قد تبدو تلك العبوات غير ضارة، لكن وبمجرد طي العبوة تتفاعل محتوياتها الداخلية، متحولة إلى مادة شديدة البرودة.

وما أن يتم فتحها يمكن استخراج نترات الأمونيوم النقية منها، والتي تُمزج مع مكونات أخرى لتصبح مادة متفجرة فتاكة.

وأوضحت أنه تم استخدام عبوات الثلج لأنها تبدو غير مؤذية وأسهل للنقل. وأضاف التقرير إنه لم يكن هنالك أي هجوم وشيكا، ولم يتم استخدام نترات الأمونيوم في أسلحة.

ولاحظت الأجهزة الأمنية أن المصنع لم يكن يتخلص من العبوات المفتوحة، بل كان يجمعها ويسحب نترات الأمونيوم منها.

وقالت الأجهزة الأمنية البريطانية إنها كانت على دراية بمدى خطورة نترات الأمونيوم، التي استخدمت لقتل 168 شخصا في أوكلاهوما سيتي عام 1995، و202 شخص في بالي عام 2002.

صدمة التوقيت

وأضافت الصحيفة "يؤكد اكتشاف مصنع سري، يحوي كميات هائلة من متفجرات نترات الأمونيوم في المدينة، الخطر المحدق بلندن".

وتابعت تلغراف: "توقيت اكتشاف المصنع السري المرتبط بإيران ضاعف الصدمة البريطانية، ففي الوقت الذي كانت تسعى بريطانيا فيه لعقد اتفاق نووي مع إيران، كشف هذا المصنع نوايا إيران الحقيقية".

وقالت الصحيفة إن قرار عدم الكشف عن المعلومات بشأن اكتشاف المخزون، والذي جاء به بعد إبرام الاتفاق النووي الإيراني، من شأنه أن "يثير تساؤلات".

وفي 30 سبتمبر 2015، داهم جهاز المخابرات البريطاني 4 عقارات شمال غربي لندن (ثلاث شركات وعنوانا سكنيا).

وفي اليوم نفسه، اعتقل شخص في عمليات دهم في شمال غرب لندن، لكن أخلي سبيله فيما بعد من دون توجيه تهمة بعد "عملية مخابراتية سرية"، بحسب الصحيفة، لم تكن تهدف إلى ملاحقة جنائية.

خلية دولية

وبحسب الصحيفة، فإن عمليات عثور مماثلة لعبوات ثلج تستخدم في تخزين متفجرات، سجلت في أماكن أخرى في العالم.

فقبل اعتقال جميع العناصر المشبوه في علاقتها بمصنع المتفجرات في لندن، كانت تايلاند ألقت القبض على عناصر تابعة لحزب الله تعمل على شراء عبوات التبريد وتجميعها.

كما حاول أحد عناصر حزب الله في نيويورك افتتاح شركة تعمل في هذا المجال (تصنيع عبوات تبريد للتصدير).

وذكرت الصحيفة أنه وعلى الرغم من ذلك لم يتمكن عميل حزب الله من افتتاح شركته في نيويورك، وأوضحت أن القضية الأكثر صلة بمصنع المتفجرات السري في لندن كانت في قبرص، حيث تم ضبط مؤامرة ذات أوجه تشابه "مذهلة" مع تلك التي اكتشفت في لندن.

فهناك، اعتقلت السلطات شابا (26 عاما)، يدعى حسين بسام عبد الله، وهو لبناني كندي، خزن أكثر من 65 ألف علبة تبريد في قبو، وهي تعادل 8.2 طن من نترات الأمونيوم.

وخلال التحقيق، اعترف عبد الله بأنه عضو في الجناح العسكري لميليشيا حزب الله، قائلا إنه تدرب ذات مرة على استخدام بندقية هجومية من طراز AK47.

وأضاف أن هذه الكمية من نترات الأمونيوم المخزنة في قبوه كانت معدة للقيام بهجمات إرهابية، وحكم عليه بالسجن 6 أعوام في يونيو 2015.

كما عثرت الشرطة في أمتعته على صورتين لجواز سفر بريطاني مزور. وسرعان ما أشركت السلطات القبرصية نظيرتها البريطانية في التحقيقات.

تحقيق طويل

وتقول تلغراف إن المخابرات البريطانية استغرقت وقتا طويلا في تحقيقها لأنها كانت تريد الحصول على صورة أوضح عما إذا كانت إيران وحزب الله على علاقة بمصنع المتفجرات.

وأضافت أن رئيس الحكومة آنذاك ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي، أبلغا بالأمر، لكن النواب الذين كان يناقشون مسألة حظر حزب الله في بريطانيا، لم يتم إبلاغهم.

وكشفت نتائج التحقيق المخابرات البريطانية علاقة وثيقة بين إيران والعناصر المشكوك فيها عبر الوسيط (حزب الله). واستمرت مراقبة العناصر التي لم تكن حددت بعد أهدافا لهجماتها الإرهابية.

وقالت مصادر للصحيفة: "لا يوجد دليل على أن بريطانيا نفسها كانت هي المستهدفة. لكنها كانت موطأ قدم للعبوات المتفجرة".

وفي تلك الفترة كان الجناح العسكري لحزب الله محظورا في بريطانيا، لكن الحزب الشيعي اللبناني بأكمله أدرج على قوائم بريطانيا للإرهاب في وقت سابق هذا العام.

وفي يناير 2018 مررت الحكومة البريطانية قانونا يصنف ميليشيا حزب الله، بجميع أفرعها منظمة إرهابية، بحضور وزير الأمن، ممثل موقف الحكومة الذي لم يشر صراحة إلى هذه المؤامرة، لكنه قال: "الهدف من القانون دعم جهود المملكة المتحدة لتعطيل أولئك الذين يمارسون الإرهاب".

وأشارت تلغراف إلى أن تركيبة ميليشيا حزب الله، المؤلفة من جناح سياسي يضم ممثلين منتخبين في لبنان وجناحا عسكريا متشددا، أوجدت انقسامات بين الدول الغربية.

سكاي نيوز -
اخترنا لكم
السياسة سياحة... وعلى المواطن أن يشد الحزام!
المزيد
بالنسبة إلى الإصلاح... تخبزوا بالأفراح!
المزيد
"ثلاثيةُ" اللواء ابراهيم "الأمنُ والسياسةُ والإنسانيةُ"
المزيد
الدولة تُسرّع الانهيار المالي
المزيد
اخر الاخبار
جمعية المصارف: اخبار مغلوطة حول الخدمات عبر الصراف الالي وعمليات السحب في جميع البلدان تتم بالعملة الوطنية
المزيد
جنبلاط: أتوجه إلى القوى الأمنية بكل هدوء ومحبة لأذكرهم بأن هناك طرقا لاستدعاء الأشخاص
المزيد
سليمان لاهالي بشري والضنية: القرنة السوداء لبنانية والقضاء كفيل بتبيان أي التباس
المزيد
الحريري تابع مشكلة استيراد المواد النفطية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض
المزيد
بوتين: الانسحاب الأميركي من معاهدات نزع الاسلحة سيطلق سباق التسلح
المزيد
عطالله: لا مجال للتريث في معالجة الوضع الاقتصادي
المزيد
تمويل تنظيمات مسلحة في سوريا يطيح برئيس أكبر شركة أسمنت في العالم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
"غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرض
أبو فاعور في جولة على الليطاني: المسالخ ستقفل اذا لم تلتزم
جريصاتي: نحترم التزاماتنا حول اتفاقية الامم المتحدة للتنمية المستدامة
المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
تنامي الوعي وتعزيز الإستدامة... صياد ينقذ سلحفاة في ميناء صور
"اللوفر أبوظبي" يفتتح معرضا لكبار فناني القرن العشرين