Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- علماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخ - الأرجنتين تجمد أصول حزب الله وتصنفه إرهابيا بذكرى هجوم دامٍ - مخزومي: ساصوت ضد الموازنة لانها غير إصلاحية في ظل غياب قطع الحساب - الوزير باسيل من واشنطن: الخطر اليوم هو التوطين... أناشدكم! - براغماتية وقحة! - وئام وهاب من بعبدا: الرئيس عون حريص على كل مكونات الجبل والعيش المشترك - حاصباني من الامم المتحدة: الالتزام بأهداف التنمية المستدامة يساهم في استقطاب التمويل الدولي للبنان - سليمان: الاولوية لرفع معدل النمو - شاهد.. ترامب وإبشتاين معا في حفل عام 1992 - جعجع:ما تشهده بعض المخيمات الفلسطينية من تحركات لا علاقة له بقرار وزير العمل وخلفيتها سياسية بحتة - افرام: الموازنة غير كافية لمواجهة الكوارث الاقتصادية التي نعاني منها - الحرس الثوري: توقيف ناقلة نفط أجنبية تحمل وقودا مهربا في الخليج - زعيتر: ما يحتاج اليه لبنان خطة انقاذية للخروج من الازمة الحالية - تعميم صورة سارق مجوهرات بطريقة احتيالية - مواد غذائية تفيد في الوقاية من السرطان - سلام استقبل لاسن مودعة - ميقاتي:الموازنة خطوة أساسية في سبيل تخفيض العجز واجتياز هذه المرحلة الصعبة - دريان تلقى دعوة لزيارة الكونغو والتقى مجلس اوقاف عكار - ابو فاعور بحث مع رئيس نقابة اصحاب الافران في آلية تحفظ إستمرار عمل الأفران والتقى وفدا من منظمة يونيدو - لقاء الجمهورية: كيف يُجمع نواب الأمة على "عقم الموازنة" قبل ان تنال تأييدهم بشبه الإجماع؟

أحدث الأخبار

- نصائح من ذهب.. كيف تختار البطيخة المناسبة؟ - حريق كبير في خراج بلدة بزال التهم 4 كلم2 من احراج الصنوبر والسنديان والجيش والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده - تأهيل مرفأ الصيادين وبناء منشآت وسوق للسمك في الجية قيومجيان: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها والشؤون تساعدها بتمويل من الدول المانحة - ريتشارد في تكريم بلديات شاركت ببرنامج بلدي كاب: سنقوم ببرنامج دعم لكل لبنان بقيمة 80 مليون دولار - لقاء تشاوري في وزارة البيئة عرض لخطة طوارىء لحل أزمة نفايات الاقضية الشمالية الاربعة - دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر! - بالفيديو: "شيطان البحر" يطلب المساعدة من غواص...! - وزير البيئة التقى وفد جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية المتن - حملة توعية بيئية على الكورنيش البحري لمدينة الميناء - علاج "ثوري" جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين جراء الحوادث! - بالصورة: رصد قنديل عملاق بحجم الإنسان قرب سواحل إنجلترا - بالفيديو: ثعبان جائع ينقض على مطعمه! - وزير البيئة رداً على فرنجية: لا نتعاطى سياسة أو نكداً في البيئة! - بالصور.. أفعى ضخمة "تطالب بحقها" من صياد السمك - جريصاتي: خارطة الوزارة لمعالجة النفايات عمادها اللامركزية الادارية - هلع في أستراليا.. "طيور تنزف" وتتساقط من السماء - روسيا تتعاون مع منظمات عالمية لحماية الطيور النادرة - غزو سمكة الأسد يعطل حركة الصيد في البحر الذي ارتفعت حرارة مياهه في لبنان - الحرائق تهدد لبنان.. وسيارات الدفاع المدني والطائرات لن تنفع! - لأول مرة.. تحويل النفايات البلاستيكية إلى طاقة لتشغيل السيارات وتدفئة المنازل

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
أسرار عودة صدام حسين إلى الشارع العراقي
المزيد
بالفيديو... نيزك فضائي بإمكانه جعل جميع سكان الأرض من أغنى الأغنياء
المزيد
من كرة القدم إلى "كرة الندم"!
المزيد
"الخروج المريب".. كيف وصلت رأس توت عنخ آمون إلى بريطانيا؟
المزيد
اختراع عربي... سروال بسروالين مضاد للرائحة وكاتم للصوت!
المزيد
لبنان

عقدة "التدبير رقم 3" توتّر الحكومة!

2019 أيار 14 لبنان الأخبار

#الثائر

كتبت صحيفة "الاخبار تقول: مع استمرار المداولات الحكومية في الموازنة، فتح وزير الخارجية جبران باسيل أبواباً جديدة وواسعة للنقاش، بعضها يحتاج إلى قوانين، في الوقت الذي تتسارع فيه المهل الزمنية لإقرار الموازنة قبل نهاية الشهر الحالي. لكن العقدة الرئيسية التي تواجه مجلس الوزراء اليوم تتصل بـ"التدبير رقم 3" للأسلاك العسكرية والأمنية


للأسبوع الثاني على التوالي، لم تنتهِ الحكومة من حسم النقاشات في موازنة عام 2019. ومع اقتراب المهل الضاغطة قبل نهاية الشهر الحالي، وضرورة إنجاز الموازنة في الحكومة ومجلس النواب قبل نهاية الشهر حتى لا يضطر المجلس إلى إصدار قانون جديد لتمديد العمل بالقاعدة الاثني عشرية، لا تزال الموازنة بحاجة إلى نقاشات معقّدة قبل اتخاذ القرار الحاسم بتصديرها، على وقع الغليان في الشارع اعتراضاً على خطط خفض الرواتب. وسيبحث مجلس الوزراء اليوم ملفاً متفجراً، هو ملف "التدبير رقم 3" للأسلاك الأمنية والعسكرية ("التدبير رقم 3" يعني منح كل عسكري تعويضاً لنهاية الخدمة يبلغ رواتب وبدلات 3 أشهر عن كل عام). وزير الدفاع الياس بوصعب تقدّم باقتراح يؤدي إلى خفض سنوي للبدلات التي يتقاضاها العسكريون إلى جانب أساس الرواتب، بقيمة نحو 50 مليار ليرة في الجيش وحده، إضافة إلى نحو 20 مليار ليرة سنوياً في الأجهزة الأمنية الأخرى، من دون احتساب الوفر الذي سيتحقق نتيجة خفض تعويضات نهاية الخدمة. ويقضي هذا الاقتراح بخفض التدبير إلى "رقم 1" (منح كل عسكري تعويضاً لنهاية الخدمة يبلغ راتب شهر ونصف شهر عن كل عام) للعسكريين الذين يخدمون داخل المناطق اللبنانية، باستثناء الذين يخدمون على الحدود الجنوبية والشرقية والشمالية وفي محيط المخيمات الفلسطينية الذين يبقون خاضعين لـ"التدبير رقم 3". ويعني هذا الأمر أن نحو 20 ألف عسكري فقط سيبقون خاضعين للتدبير الذي يشمل حالياً جميع العسكريين والأمنيين من جميع المؤسسات. واشترط بوصعب إلغاء المرسوم رقم 1 الصادر عام 1991، الذي يكلّف الجيش حفظ الأمن على كافة الأراضي اللبنانية، ويضع جميع الأجهزة الأمنية بإمرة قائد الجيش. وطلب بوصعب من وزارة الداخلية أن تتولى قوى الأمن الداخلي حفظ الأمن داخل الأراضي اللبنانية، وهو ما اعترضت عليه وزير الداخلية ريا الحسن، وآزرها رئيس الحكومة سعد الحريري. وقالت الحسن إن قوى الأمن الداخلي بحاجة لأكثر من 25 ألف عسكري إضافي لتتمكن من القيام بالمهمات التي ينفذها الجيش حالياً. ورد بوصعب باقتراح أن تتولى قوى الأمن حفظ الأمن في بيروت وجبل لبنان، فرفضت الحسن ذلك، علماً بأن جميع عناصر الجيش التابعين للواءَين 11 و8 المنتشرَين في جبل لبنان، ولفوجي التدخل الثالث والرابع المنتشرَين في بيروت، لا يتجاوز عددهم عتبة 5900 عسكري! وهذا الرقم يسهل تأمينه من عديد قوى الأمن الداخلي، في حال إعادة تنظيم توزيع العناصر على القطعات وحماية الشخصيات، علماً بأن اقتراح وزارة الدفاع يقضي بإبقاء الجيش حاضراً في المناطق لمؤازرة قوى الأمن.


وسرت شائعات في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أمس، مفادها أن وزيرة الداخلية ستقترح أن يُحصر تطبيق " التدبير رقم 3 " بفرع المعلومات دون غيره من القطعات. لكن مصادر في وزارة الداخلية أكد لـ"الأخبار" أن الحسن ستتقدّم باقتراحين: الأول، أن يُطبَّق التدبير رقم 2 (حصول كل عسكري وأمني على تعويض نهاية الخدمة بمعدّل راتبي شهرين عن كل سنة) على جميع عناصر المديرية. وهذا الاقتراح يرفضه وزير الدفاع وغالبية مكونات مجلس الوزراء. أما الاقتراح الثاني، فيقضي بتقسيم عناصر المديرية إلى 3 فئات: الأولى تضم غالبية عناصر فرع المعلومات والقوى السيارة (الفهود، القوة الضاربة، التدخل، مكافحة الشغب)، وتُشمل بـ"التدبير رقم 3". أما الثانية، فتضم القطعات الإقليمية (الدرك، شرطة بيروت، أمن السفارات، الشرطة القضائية...) وتُشمل بـ"التدبير رقم 2". أما الفئة الثالثة، فيشملها "التدبير رقم 1"، وتضم كافة العاملين في المكاتب.


ومن المتوقع أن يلاقي اقتراحا الحسن اعتراضاً واسعاً، لكونه يفرغ اقتراح وزارة الدفاع من مضمونه. ففي حال القبول بالاقتراح الثاني، ستكون وزارة الدفاع مضطرة إلى مساواة القطعات العسكرية العملانية (المنتشرة على الحدود وحول المخيمات) بأفواج الاحتياط (المغاوير ومغاوير البحر والمجوقل) وبالألوية والأفواج المنتشرة على الأراضي اللبنانية، أسوة بالقوة الضاربة والفهود في قوى الأمن الداخلي. ومن غير المستبعد أن يمرّ النقاش في هذه الأمور من دون سجال حاد في مجلس الوزراء اليوم.
اخترنا لكم
براغماتية وقحة!
المزيد
من كرة القدم إلى "كرة الندم"!
المزيد
موازنة النق والبق والطق!
المزيد
رأي دستوري حول إمكانية تعليق وتأجيل تطبيق المادة 87 من الدستور ضمن الدورة الاستثنائية الحالية للمجلس النيابي
المزيد
اخر الاخبار
علماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخ
المزيد
مخزومي: ساصوت ضد الموازنة لانها غير إصلاحية في ظل غياب قطع الحساب
المزيد
الأرجنتين تجمد أصول حزب الله وتصنفه إرهابيا بذكرى هجوم دامٍ
المزيد
الوزير باسيل من واشنطن: الخطر اليوم هو التوطين... أناشدكم!
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
نجم المنتخب البرازيلي السابق يغرق في الديون ويخسر عقاراته
المزيد
طوني بارود حسمها ووقّع العقد.. بعد غياب عام ونصف سيطلّ عبر هذه الشاشة
المزيد
صلاح على رأس المرشحين لجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي
المزيد
"الخروج المريب".. كيف وصلت رأس توت عنخ آمون إلى بريطانيا؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
نصائح من ذهب.. كيف تختار البطيخة المناسبة؟
تأهيل مرفأ الصيادين وبناء منشآت وسوق للسمك في الجية قيومجيان: المجتمعات المحلية تنظر لحاجاتها والشؤون تساعدها بتمويل من الدول المانحة
لقاء تشاوري في وزارة البيئة عرض لخطة طوارىء لحل أزمة نفايات الاقضية الشمالية الاربعة
حريق كبير في خراج بلدة بزال التهم 4 كلم2 من احراج الصنوبر والسنديان والجيش والدفاع المدني والاهالي يعملون على اخماده
ريتشارد في تكريم بلديات شاركت ببرنامج بلدي كاب: سنقوم ببرنامج دعم لكل لبنان بقيمة 80 مليون دولار
دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!