Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- فرنسا.. ارتفاع حدة الاشتباكات بين محتجي "السترات الصفراء" والشرطة في تظاهرات "السبت الأسود" - روسيا تستأجر ميناء طرطوس السوري لمدة 49 عاما - رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ - وفاة "غامضة" لوزير داخلية الحوثي في لبنان - درغام: كل ما يتم تداوله بشأن رواتب العسكريين عار عن الصحة - كرامي: نحن عاتبون بل غاضبون ونطلب وضع طرابلس على الخارطة السياحية - اسحق: نتمنى أن يفيض نور القيامة على وطننا الحبيب - جبق جال في الضنية: الأسبوع المقبل سنطلق حملة المناقصة لتجهيز المستشفيات الحكومية بما يليق بالمواطن اللبناني - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 20-04-2019 - دراسة: هذا المنتج يقلل من خطر الإصابة بالنوبة القلبية - ترامب يهاجم الصحافة: واشنطن بوست ونيويورك تايمز الأكثر كذبا - فرنسا قلقة إزاء وجود مصنع صواريخ على أراضي لبنان - مصدر أردني رفيع يعلق على "مخطط خطير استهدف الملك" - بالفيديو: فيل يقتل خمسة أشخاص دهسا في الهند - نصائح ثمينة لمن يريدون "العسل الأكثر فائدة" - أبو الحسن: لإعلان الاستنفار وصياغة ميثاق شرف وطني للحد من الهدر والفساد وما حدا فوق راسو خيمة - بو صعب يردّ: لسنا معنيين بأي موازنة تناقش عبر التغريدات - مصلحة الابحاث تنبه: ثلوج وصقيع ورياح قوية الاحد والاثنين - شربل: من كانوا في الحرب وأصبحوا زعماء السلم أوصلونا إلى ما يصيبنا - "عينك بعينك"... والشاطر يفهم!

أحدث الأخبار

- ورشة عمل عن إدارة النفايات الصلبة في اتحادي بلديات المنية والضنية - رئيس بلدية عندقت: قطع أشجار صنوبر معمرة لجهة الرويمة والمطلوب رفع الغطاء وتطبيق القانون - تنفيذ مشروع فرز النفايات في كلية الاداب 3 في طرابلس - بلدية قبعيت اعتذرت من وزير البيئة وشكرت للبكي اهتمامه: الاتفاق على جمع النفايات ووضعها في مكب سرار - مصلحة الليطاني طلبت ضبط حركة زوارق السياحة والنزهة ضمن بحيرة القرعون - الخطوط التوجيهية لإعادة تأهيل المشاهد الطبيعية والغابات - وزير البيئة طلب الإدعاء على مرتكبي إفراغ شاحنة أكياساً من النايلون في نهر الفوار انطلياس - قمر "تيتان" يكشف عن شبهه بالأرض! - وزير البيئة على الدراجة الهوائية - العلماء يحددون سبب أكبر كارثة في تاريخ الأرض - وزير البيئة: سنستورد الرمل من سوريا ومصر - ما لا تعرفه عن الأطعمة المعدلة وراثيا.. الفوائد والمضار - وزارة البيئة أكدت متابعة الوزير لتراكم النفايات الطبية في العباسية منذ اليوم الاول - حمادة بعد اجتماع لجنة البيئة: قبل الأخذ من رواتب الموظفين فلنأخذ من المهربين ومستثمري المقالع غير الشرعية - ذوبان جليد سيبيريا قد "يحيي" أمراضا قديمة! - كنوز في بحر صور.. اكتشاف بقايا 11 سفينة غارقة من حملة الاسكندر المقدوني! - بسري... وسِدُّ السَّد - نهر الليطاني: الحوض الأدنى «مكتف ذاتياً» من التلوث! - قتلى في أعاصير تجتاح الجنوب الأميركي - بالفيديو: تحليق أكبر طائرة في العالم... وهذه هي مواصفاتها

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
رجل الدولة علي حسن خليل بكل جرأة يفضح فظائعَ المنتفعين ومستغلّي الدولة
المزيد
بعد أيام من الكارثة.. "معجزة النحل" تتحقق فوق سطح نوتردام
المزيد
إصلاحات ضريبية ذو حدين
المزيد
فاسدون بالولادة!
المزيد
مدارس لبنان في المرتبة التاسعة عالمياً!
المزيد
مقالات وأراء

ماءُ العَسكر ولا دماءُ الثورة

2019 نيسان 14 مقالات وأراء الجمهورية

#الثائر

كتب سجعان قزي في صحيفة "الجمهورية" يقول:

فيما الجيوشُ السودانيّةُ والجزائريةُ والليبيةُ تَبحثُ بين العسكرِ عن عسكريّين جُددٍ يَــتوَلَّون الأحكامَ ويُحطِّمُون انتفاضةَ شعوبِهم، كانت مركبةٌ فَضائيّةٌ إسرائيليّةٌ تَهبُط ـــــ ولو مُحطَّمةً ـــــ على سطحِ القمر. فارِقٌ كبيرٌ بين تحطيمِ الحجرِ وتحطيمِ البشَر، إلّا إذا كان العالمُ العربي لا يزالُ في العصرِ الحجَريّ.

وفارِقٌ كبيرٌ بين شعوبٍ وصلَت إلى القمرِ وأُخرى ما لَبِثَت في عهدِ الثُكُنات، إلّا إذا كانت الأخيرةُ ما فَتِئت بعيدةً عن الديمقراطيّةِ مسافةَ الأرضِ عن القمر.

بين الجزائرِ وليبيا والسودان تَتنقّلُ الشعوبُ من ثُكنةٍ إلى أخرى. تَغتَسِلُ بالماءِ ذاتِه فلا تَنظُف. تَخشى أنْ تُـغــيِّــرَ ماءَ العسكرِ فَتقعَ في دماءِ الثورة.

اغتيالُ «الربيعِ العربيِّ» في تونس ومصر وليبيا وسوريا والعراق واليمن جَفَّلَ الشعوبَ العربيّةَ الأُخرى فخافَت أنْ تُصيبَها المآسي ذاتَها، فلم تُكمِل فصلَ «الربيعِ العربيِّ» الحقيقيّ. وأصلًا، من دونِ دعمٍ خارجيٍّ لا تَذهبُ الشعوبُ العربيّةُ أبعدَ من التظاهُرِ، وإلا واجَهت القمعَ حتى القتلِ الجماعيّ.

وإذا حَظِيَت بدعمٍ، فليست تَعرِفُ نيّتَه وجِدِّيتَه وصِدقَه وهدفَه النهائيّ. منذ سقوطِ السلطنةِ العُثمانيّةِ، تجاربُ الشعوبِ العربيّةِ مع الدعمِ الخارجيّ، غربيًّا كان أو شرقيًّا، لا تُشجِّع على طلبِ المزيد. وإذا صادَفَ أنْ أَخلصَت اليومَ دولةٌ أجنبيّةُ في دعمِ حركةِ تحريرٍ عربيّةٍ، تُسارع إسرائيلُ إلى حَرفِهِ نحو مساراتٍ أخرى.

مع أحداثِ الجزائرِ وليبيا والسودان تبدأُ الجولةُ الثانيةُ في مسارِ التغييرِ الجامِد في العالمِ العربيِّ الإسلاميّ. الجولةُ الأولى انطلقتَ أواخِرَ 2010 وبدايةَ 2011 بعدَ حروبٍ وثوراتٍ مُدمِّرةٍ في لبنانَ وإيرانَ والعراقِ وفِلسطين بين سنتي 1975 و 2003. وإذا كان باكرًا التنبّؤُ حولَ مصيرِ الجولةِ الثانيةِ وحتى مصيرِ الأولى، نوردُ خمسَ ملاحظاتٍ عامّة:

1) الجولتان الأولى والثانيةُ بدأتا من المغربِ العربيِّ/الأفريقيِّ بينما المستهدَفان كيانيًّا هما المشرقِ والخليج.

2) انفجَرت الجولةُ الأولى في ظلِّ أُحاديّةٍ أميركيّةٍ واندلعت الثانيةُ وسْطَ منافسةٍ أميركيّةٍ/روسيّة.

3) انطلقت الجولةُ الثانيةُ فيما الجولةُ الأولى لم تنتهِ بعدُ عسكريًّا ولا سياسيًّا، ما يؤكِّدُ وجودَ تصميمٍ دوليٍّ على تعميمِ الفوضى المتزامِنةِ في كلِّ العالمِ العربيّ.

4) لم تؤدِّ تحوّلاتُ الجولةِ الأولى إلى إحداثِ تغييرٍ إيجابيٍّ كنشرِ الديمقراطيّةِ وتقريرِ مصيرِ الشعوبِ المضْطَهَدة، لا بل انتشرَ الإرهابُ وزادَ القمعُ. ولا شيءَ يُشير إلى أنَّ نتائجَ الجولةِ الثانية ستكون أفضلَ مع أنَّ أحدَ أهدافِ التغييرِ في السودان هو الحؤولُ دونَ تمركزِ «القاعدةِ» و«داعش» هناك وفي القرنِ الأفريقيِّ على جوانبِ البحرِ الأحمر.

5) أَسفَرت أحداثُ الجولةِ الأولى عن نزوحِ الشعوبِ المشرقيّةِ في إطارِ عمليّةِ نقلٍ سُكّانيٍّ (ترانسفير)، بينما شعوبُ المغربِ العربيّ ـــ أقلَّهُ حتّى الآن ـــ حافَظت على وجودِها ولم تتعرَّض للتهجير.

رغمَ أنَّ واقعَ الجزائر وليبيا والسودان يَستلزمُ انتفاضةَ شعوبِها، نَشعُرُ بلمسةٍ عربيّةٍ وأميركيّةٍ، ونلاحِظُ الكسوفَ الأوروبيَّ عن المِنطقةِ المغربيّةِ. فالأحداثُ الجديدةُ تَتوالى فيما فرنسا مربَكةٌ بــــ«البِزّاتِ الصفراء»، وبريطانيا ضائعةٌ في الخروجِ من الاتّحادِ الأوروبيّ (البريكسِت)، وإيرانُ محاصَرةٌ بالعقوباتِ الأميركيّةِ والدوليّة، وروسيا ضالعةٌ في سوريا.

معالمُ الأحداثِ تُجيزُ تقديمَ الاستنتاجَين الأوّلَين:

1) ما يَجري في تلك المِنطقةِ هو أنَّ أميركا تـَحــيَّـنت انهماكَ الآخرَين في مشاكلِهم فبادَرت، مع حلفاءَ إقليميّين، إلى إقامةِ أحكامٍ صديقةٍ والسيطرةِ على مِنطقةٍ واعدةٍ استراتيجيًّا تحضيرًا لما يُدعى بـــ«صفقةِ العصر» المشكوكِ أساسًا في تنفيذِها.

2) الحدُّ الأدنى لتطوّرِ الأحداثِ في الدولِ الثلاثِ هو تعويمُ الأنظمةِ القائمةِ بأسماءَ جديدةٍ وإصلاحاتٍ محدودة. والحدُّ الوسَطيُّ هو حصولُ تسويةٍ بين دورِ الجيوشِ الحاكمةِ ومطالبِ الشعبِ، على أساسِ أنَّ جيوشَ هذه الدولِ هي ضامنةُ وِحدتِها منذ استقلالِها بُعيْدَ أواسطِ القرنِ الماضي.

أما الحدُّ الأقصى فهو أن تواصِلَ الشعوبُ المغربيّةُ انتفاضاتِها بُغيةَ تغييرٍ حقيقيٍّ في بُنى الأنظمةِ وطواقِمها السياسيّةِ مع ما يُرافق هذا الاتجاه من خطرِ «السَوْرَنة».

حاليًّا، تعيش الدولُ الثلاثُ في الحدِّ الوسطيِّ، لكنَّ انزلاقَها إلى الحدِّ الأقصى أو الرجوعَ إلى الحدِّ الأدنى يَبقيان في حيّزِ الممكن. الأمرُ يتعلّقُ بإرادةِ شعوبِها، بموقف الجيوشِ فيها، وبالمخطَّطاتِ الدوليّةِ حيالَها.

هذه العناصرُ الثلاثةُ مترابطةٌ لأنَّ لا قدرة لأيِّ عنصرٍ أنْ يذهبَ إلى نهايةِ مشاريعهِ من دونِ العنصرَين الآخَرَين.

إذا كان عنوانُ التحرّكِ في الجزائر هو تجديدَ دورِ الجيشِ من خلالِ شخصيّةٍ مدنيّةٍ جديدة، فعناوينُه في السودان وليبيا هي: إيجادُ محاورٍ قويٍّ ذي صدقيّةٍ، إبعادُ «الإخوان المسلمين» عن السلطة، والإتيانُ بحكم ٍعسكريٍّ/مدنيّ قريبٍ من مِصر ودولِ الخليج أكثرَ من قربِه إلى قطر وتركيا.

إن دولَ الخليجِ، وأميركا تاليًّا، تَحمِلُ مشروعًا أمنيًّا واستثماريًّا وإنمائيّا إلى السودان ودولِ منطقةِ البحرِ الأحمر عمومًا يقوم على إقامةِ قواعدَ عسكريّةٍ ومكافحةِ التطرِّفِ والإرهابِ من جهةٍ، وتوظيفِ رؤوسِ أموالٍ في البُنى التحتيّةِ لهذه المجتمعاتِ الفقيرةِ باقتصاداتِها والغنيّةِ بمواردِها من جهةٍ أُخرى (سنةَ 2018 عَيَّنت السعوديّةُ وزيرَ دولةٍ للشؤونِ الأفريقيّةِ والبحرِ الأحمر).

تجاهَ هذه التطوّراتِ الكبيرة، لا نَظُنَّنَ ـــ نحن اللبنانيّين ـــ أنَّ مِنطقةَ المغرِب بعيدةٌ منا. كلُّ ما يجري على ضفافِ بَحرَيْ الأبيض المتوسطِّ والأحمر والخليجِ العربيِّ الفارسيّ مترابِطٌ.

تحت شعارِ «النأي بالنفس» تَمكّنا، ولو بثمنٍ سياسيٍّ واقتصاديٍّ وديمغرافيٍّ باهِظ، من اجتيازِ الجولةِ الأولى من أحداثِ العالمِ العربيّ وحافظنا على نأيٍ نسبيٍّ واستقرارٍ مقبولٍ على حسابِ السيادةِ والاستقلال.

أما مع بَدءِ الجولةِ الثانية، فالوِحدةُ السياسيّةُ اللبنانيّةُ ضروريّةٌ أكثرَ من أيِّ وقتٍ مَضى لأنَّ المرحلةَ المقبلةَ هي مرحلةُ تظهيرِ التسويات المريبة. ولبنان، غالبا ما كان يَدفعُ ثمنَ تسوياتِ المِنطقةِ لا ثمنَ حروبِها فقط.


المصدر: الجمهورية
الرابط: https://bit.ly/2Ixqird
اخترنا لكم
"عينك بعينك"... والشاطر يفهم!
المزيد
إصلاحات ضريبية ذو حدين
المزيد
فاسدون بالولادة!
المزيد
رجل الدولة علي حسن خليل بكل جرأة يفضح فظائعَ المنتفعين ومستغلّي الدولة
المزيد
اخر الاخبار
فرنسا.. ارتفاع حدة الاشتباكات بين محتجي "السترات الصفراء" والشرطة في تظاهرات "السبت الأسود"
المزيد
رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ
المزيد
روسيا تستأجر ميناء طرطوس السوري لمدة 49 عاما
المزيد
وفاة "غامضة" لوزير داخلية الحوثي في لبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
بالفيديو... خليجية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بـ 145 مليون دولار
المزيد
اسعار الدولار واهم العملات الاخرى
المزيد
"محاضر مروّعة" تكشف مؤامرة كلينتون ومؤيديها للإيقاع بترامب
المزيد
لخسارة الوزن..أكثروا من احتساء البيرة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
ورشة عمل عن إدارة النفايات الصلبة في اتحادي بلديات المنية والضنية
تنفيذ مشروع فرز النفايات في كلية الاداب 3 في طرابلس
مصلحة الليطاني طلبت ضبط حركة زوارق السياحة والنزهة ضمن بحيرة القرعون
رئيس بلدية عندقت: قطع أشجار صنوبر معمرة لجهة الرويمة والمطلوب رفع الغطاء وتطبيق القانون
بلدية قبعيت اعتذرت من وزير البيئة وشكرت للبكي اهتمامه: الاتفاق على جمع النفايات ووضعها في مكب سرار
الخطوط التوجيهية لإعادة تأهيل المشاهد الطبيعية والغابات