Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- رد جديد لوهاب... "انت ماذا فعلت بكل أموال المرحوم" - وفاة فتى بالطاعون الدبلي في منغوليا بعد تناول لحم المرموط - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 14-07-2020 - الحاج حسن: نفذت سياسة الدعم والحماية عندما توليت مهام وزارتي الزراعة والصناعة - وزير الصحة اتصل معزيا: لن نتهاون في حادثة وفاة الطفل في قسم الطوارىء بالمستشفى الحكومي بطرابلس - تقرير مستشفى الحريري: 40 إصابة و15 حالة مشتبه باصابتها و8 حالات حرجة ولا وفيات - وزارة الصحة: 32 اصابة كورونا جديدة - خواجه: في حرب تموز قهر الجيش الذي لا يقهر وبات المستحيل ممكنا - البستاني: مبروك لخفراء الجمارك وآن الآوان لتزويد الإدارة بالعناصر الشابة والنظيفة - ميقاتي: ما تعتبره الحكومة انجازا ... ليس سوى قوقعة طائفية ومخالفة صريحة لاحكام الدستور - شريم: أعداء لبنان منه وفيه...أنقذوه منهم - فوشيه في العيد الوطني الفرنسي: تطبيق المسؤولين للاصلاحات سيسمح باستعادة ثقة اللبنانيين والمجتمع الدولي - تغريدة جديدة لجميل السيد... ماذا حاء فيها؟ - لبنان القوي ناقش الخيارات السياسية الكبرى داخليا وخارجيا وقضايا الجمرك والتصدير وكشف الحسابات وضبط التحاويل - معلومات مقلقة حول عودة نشاط المجموعات الارهابية على الساحة اللبنانية! - ارتفاع مسائي لسعر صرف الدولار في السوق السوداء - كتلة المستقبل أكدت احترامها لما سيصدر عن المحكمة الدولية: لتحييد لبنان وعدم العبث بدستوره وهويته العربية واقتصاده الحر - الفرزلي: هناك حصار على لبنان... و"روح شيل البترول اذا فيك" - "المذهبي الدرزي" انعقد بحضور جنبلاط: لبنان مهدّد في صيغته وبات في شبه عزلة تامة - "حلّوا عن كنعان" قالها مرجع كبير

أحدث الأخبار

- الائتلاف الشعبي ضد المقالع لفهمي: لا مكان في الكورة لمقالع مصانع الاسمنت - لحود في افتتاح سوق المزارعين في غلبون: الوزارة وضعت استراتيجية دعـم - بالصوت والصورة من الباروك "الشوف الأصيل" إلى كل لبنان - الباروك بانتظاركم مع انطلاقة الأمل - بالفيديو والصور: النيزك 'يقترب اكثر من الارض وهذا موعد بلوغه النقطة الاقرب الينا'! - يوم زراعي - بيئي لبلدية غلبون - افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية - مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور - لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل - شهيب: ‏جلسة حول سد بسري في السرايا حاور فيها وزير الطاقة نفسه - وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل - صافي: نؤيد ما ورد في لقاء بعقلين لجهة الدعوة إلى تحويل مرج بسري إلى محمية طبيعية - بدء جلسات حوارية عن إنشاء سد بسري في السرايا وانسحاب وزيرة الإعلام لعدم وجود التوازن غجر: لاظهار الارادة الصادقة بغية معالجة التداعيات - لقاء رافض لسد بسري في بعقلين عبدالله: لحماية المنطقة وإزالة المفهوم الخاطئ بضخ الأموال - نصوّر في تكريم أعضاء مكتب ومجلس الحاكم في الليونز: كنتم على قدر التحدي في هذه الظروف القاهرة - بالصورة: تحوّل لون مياه بحيرة عيون السمك إلى اللون الأخضر - غزو الجراد في شرق إفريقيا يحمل رسالة قد تكون سيئة! - ولاية هندية تحظر بيع لحوم الكلاب "المطبوخة وغير المطبوخة" - دورة زراعية للشبيبة في مطرانية طرابلس المارونية في القبيات - "غدي" تُحذر : الطقس الحار قد يتسبب بالحرائق في الأيام القادمة

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
"حلّوا عن كنعان" قالها مرجع كبير
المزيد
وهاب: ألا يكفي الناس أزمات لتزيدوا عليهم أزمة نفايات؟
المزيد
بومبيو: مطالبة بكين بحقوق في بحر الصين الجنوبي غير مشروعة
المزيد
نداءاتُ البطريرك الراعي لها ما بعدها ولكن ماذا عن " نداءاتِ حاجاتِ الناسِ"؟
المزيد
لماذا يصاب البعض بكورونا ولا تظهر عليهم الأعراض؟
المزيد
مقالات وأراء

بيفاني "بقَّ البحصة" فمَن يتحمَّل التسونامي؟

2019 آذار 06 مقالات وأراء المدى

تابعنا عبر

#الثائر


- " الهام سعيد فريحة "

كل الأنظار كانت أمس مشدودة إلى الكلام الذي أدلى به المدير العام لوزارة المالية آلان بيفاني . ولطالما أراد اللبنانيون أن يسمعوا من هذا الخبير المالي والإداري والمحاسبي، والبعيد عن السياسة، رأياً أو مداخلة في ملف الفساد المفتوح والأرقام المتضاربة هنا وهناك، منذ سنوات. لكنه دائماً كان يردّد: أنا أقوم بواجبي المهني، بأمانة وضمير، وأما المساجلات والمهاترات فمتروكة للسياسيين.
ولكن، يقول بيفاني إنه اضطر إلى "بقّ البحصة"، وإنه وقف اضطرارياً في موقع الدفاع عن النفس. وعندما سُئل في مؤتمره الصحافي: هل حصلتَ على إذنٍ من وزير المال للكلام، قال: "اتركوا هذا الأمر، فهو بيني وبين معاليه. ولكن ما أفعله اليوم هو ممارسة حقّي المقدس في الردّ على اتهامٍ خطير وجَّهه إليّ أحدهم، إذ قال إنني في الوزارة لم أقم بواجبي المهني في ما يتعلق بالحسابات". وفهم من الرأي العام ان الرئيس فؤاد السنيورة هو المعني بالأمر.
لقد حرص بيفاني في المؤتمر على القول: "ضمن عملي كمدير، ليست لي مرجعية سياسية. وأما خارج الإدارة، فكل شخص له الحريّة في أن يمارس حقِّه".
ولكن، نحن في لبنان ولسنا في السويد. والأرجح أن المدير الشاب الشفاف لم يكن ليتمكّن من إِسماعِ صوتِه لولا تلقّيه الدعم من أرفع مرجعية في الحكم، الرئيس ميشال عون. وهكذا، فإن الأزمة باقية في إطارها السياسي، وتنذر بالتصاعد حتى الانفجار.
***
بكلمة أخرى، هناك "تسونامي" بدأ يتشكَّل نتيجة مجموعة من الزلازل التي وقعت أو ستقع:
في البداية، تحرَّك زلزال الفساد النائم منذ عقدين ونيف بضغط فرنسي ودولي، تحت التهديد بالحرمان من أموال "سيدر".
ولأن "القلّة تولِّد النقار"، بدأ الزلزال الثاني بمنازعات عنيفة بين القوى السياسية التي لطالما أمسكت بالإدارة، فأخذ كل منها يرمي المسؤولية على الآخرين. وسارعت المرجعيات السياسية والطائفية إلى حماية هذا أو ذاك، ورسْمِ الخطوط الحمر منعاً لمحاسبته.
وأما الزلزال الثالث الذي سيستكمل مشهد التسونامي فقد أطلقه بيفاني الذي ردّ كرة النار إلى ملعب السياسيين وأصحاب القرار والنفوذ في وزارة المال والكثير من المواقع والأجهزة والمؤسسات. فالفضائح التي كشف عنها وأرفقها بالصور، تبدو كبيرة وخطيرة. وهي بالتأكيد ستسبِّب المزيد من الزلازل.
والبعض يقول: إذا استمرّ هذا التسونامي يمكن القول إن الأمواج العاتية ستكشف الكثير من الأشياء التي جرى إخفاؤها منذ ربع قرن وأكثر، وستهزّ الكثير من الذين أختبأوا حتى اليوم. فهل السياسيون قادرون على تحمُّل تسونامي بهذه القوة، ومَن هو القادر على البقاء واقفاً على رِجليه في المواجهة؟
***
نحن كمواطنين أكلنا الهدر والفساد وشتت عائلاتنا وأجبر الكثير منا على الهجرة وعلى الاقفال.
وكمراقبين نأخذ الموضوع بمضمونه الحسابي الصرف ولسنا من أهل جنة الحكم السياسية، بل نتعاطف مع آلان بيفاني بكفاءته فقط لا غير.
والأمر بالنهاية يعود الى مجلس النواب واللجان المختصة ومن ثم الى القضاء لتنجلي الحقائق والوقائع.
نحن كمواطنين لا نملك الأدلة والبراهين والوثائق التي تشرح ما حصل، ولا يهمنا سوى الوضع المعيشي والاجتماعي والمهني والتربوي والبيئي الذي يعيشه كل لبناني.
لكننا استمعنا أمس إلى بيفاني يقول: لقد منعوني من التكلّم لفترات طويلة. وعملوا على تغييب دوري. وأنا لم أنبطح، وتعرّضت لمحاولات ترغيب وترهيب وسألوا "كم هو سِعري"؟ وهنا نؤكد على كل كلمة قالها لاننا نعرفه عن كثب، وندرك مزاياه وتفانيه للعمل وحرصه على المال العام وفعلاً نقول: آلان بيفاني "ليس له سعر" سوى اخلاقيته وشفافيته ومن لديه أكثر فليتحفنا.
ويسأل: يا مَن تتهمني اليوم بعدم قيامي بواجبي، وقد كنتَ تتولّى الوزارة على مدى عشر سنوات، هل كنتَ ستتهاون معي لو قصَّرت؟ وهل طلبتَ مني إنجاز الحسابات أم تركتَ ذلك في أيدي جماعتِك؟ أولَيْس غريباً أن يُهيمِن على الوزارة المحسوبون والمستشارون وسواهم في تلك الفترة؟
يقول أيضاً: قمتُ بكل العمل المطلوب مني على أكمل وجه من الناحية المحاسبية، ومستعدّ لشرح التفاصيل. والباقي يصبح من عمل الآخرين ومؤسسات الرقابة. ولا علاقة لي لا من قريب ولا من بعيد بأي مواجهة سياسية. وهدفي هو فقط إظهار أنني قمت بواجبي على أكمل وجه.
لقد أجرى بيفاني مكاشفة منطقية إنتظرها الناس، ومن أخطر ما قاله: لقد جرى توزيع الهبات بلا حسيب أو رقيب، وبأوامر اخترعت المراسيم الوهمية.
وأما الـ11 مليار دولار فمعروف مصيرها "قرش بقرش"، وليس فيها ما يثير القلق.
لكن الرواية التي تقشعرّ لها الأبدان، والمرفقة بالصُور، هي اكتشاف وثائق ومستندات مرمية "اضطررنا إلى كسر الجدار للوصول إليها"، وقد وصلت إليها المياه ونهشت منها الجرذان!
***
في المواجهة، يمتلك بيفاني رصيداً كبيراً من الصدقية. فهو على مدى سنوات طويلة من عمله في الوزارة كان يترفّع عن التحدّث عن نفسه وإنجازاته، مع أن الخبراء الحقيقيين يدركون أنه هو الدماغ المحاسبي والإداري الخلاّق.
كثيرون لا يعرفون أن هذا الشاب الذي يسهر الليالي في الوزارة، في أصعب الظروف وأكثرها حراجة، مالياً وسياسياً وإدارياً، يتقاضى راتباً يستحقّ أكبر منه بكثير، إذا ما قيس بأي موظف من أولئك الذين يكدِّسون الأموال في مؤسسات هذه الدولة المنكوبة.
بيفاني المتفوِّق في دراسته، حامل الدكتوراه في الاقتصاد من السوربون والشهادات العليا في الهندسة، واختصاصات عدّة من أرقى الجامعات، والذي حظي بجوائز وأوسمة عالمية، معروف عنه أنه شاب عصاميّ صنع نفسه ومستقبله، بالتعاون مع زوجته ساندرا التي تعمل أيضا بكل ضمير بالمعدات الطبية. ليوفِّرا لأولادهما أفضل تربية صالحة وشريفة.
ومن هنا يمكن أن نفهم لماذا انتفض بيفاني للدفاع عن نفسه وسمعته الأخلاقية والمهنية التي تعب كثيراً وضحّى من أجل تكوينها.
***
الأخطر اليوم هو ما نسمعه من أن غالبية القوى السياسية ملوَّثة بالفساد، بشكل أو بآخر، وفي مراحل معينة أو أخرى، وأن مسؤولاً واحداً إذا دخل إلى السجن سيقوم بكشف الجميع وجرِّهم وراءه.
لذلك، يبقى السؤال: هل يستمرّ تسونامي محاربة الفساد حتى يصل إلى هذه الخواتيم الدراماتيكية؟ السؤال والجواب والأمر لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون فقط لا غير.
وإذا كان من أحد يريد وقفه وتجميده، فهل يستطيع ذلك ما دام الضغط الدولي يشتدّ على لبنان في مسائل الفساد، تحت طائلة قطع المساعدات وإفلاس البلد؟
على ما يبدو، الآتي أعظم. وليس سهلاً ما ينتظر لبنان وطاقم السياسيين في المرحلة المقبلة.
كلمة أخيرة: قمتَ آلان بيفاني بواجبك المهني والوطني حماك الله وأكثر من أمثالك.
اخترنا لكم
"حلّوا عن كنعان" قالها مرجع كبير
المزيد
مكتب كنعان يكذّب من جديد " سمسار صندوق النقد " في " جريدة الأحقاد والنفاق": لم نصوّت بعد على الكابيتال كونترول!
المزيد
نداءاتُ البطريرك الراعي لها ما بعدها ولكن ماذا عن " نداءاتِ حاجاتِ الناسِ"؟
المزيد
"‎النقد الدولي" يحذر لبنان من "تأخير الإصلاحات" ‏وتقليل خسائره المالية
المزيد
اخر الاخبار
رد جديد لوهاب... "انت ماذا فعلت بكل أموال المرحوم"
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 14-07-2020
المزيد
وفاة فتى بالطاعون الدبلي في منغوليا بعد تناول لحم المرموط
المزيد
الحاج حسن: نفذت سياسة الدعم والحماية عندما توليت مهام وزارتي الزراعة والصناعة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
فوشيه في العيد الوطني الفرنسي: تطبيق المسؤولين للاصلاحات سيسمح باستعادة ثقة اللبنانيين والمجتمع الدولي
المزيد
البستاني: مبروك لخفراء الجمارك وآن الآوان لتزويد الإدارة بالعناصر الشابة والنظيفة
المزيد
شريم: أعداء لبنان منه وفيه...أنقذوه منهم
المزيد
مسلّحون مجهولون خطفوا صاحب محطة محروقات في شعت - بعلبك
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الائتلاف الشعبي ضد المقالع لفهمي: لا مكان في الكورة لمقالع مصانع الاسمنت
بالصوت والصورة من الباروك "الشوف الأصيل" إلى كل لبنان
بالفيديو والصور: النيزك 'يقترب اكثر من الارض وهذا موعد بلوغه النقطة الاقرب الينا'!
لحود في افتتاح سوق المزارعين في غلبون: الوزارة وضعت استراتيجية دعـم
الباروك بانتظاركم مع انطلاقة الأمل
يوم زراعي - بيئي لبلدية غلبون