Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- القوى الامنية تفعل عملها تنفيذا لقرار مجلس الدفاع وترحل اكثر من 300 شخص دخلوا لبنان بصورة غير شرعية - مجلس الوزراء انهى درس الموازنة: خفض نسبة العجز من 11,5% الى 7,5% - عطاالله: الحكومة خصصت 40 مليار لصندوق المهجّرين - الكتل الحارة والجافة تنحسر وانخفاض ملحوظ بالحرارة غدا - نوفل ضو: ما نشهده اليوم من تخفيض عجز الموازنة ليس انجازا بل فضيحة بمفعول رجعي - الزلوع... لمواجهة عجز الموازنة! - جبق عرض نتائج لقاءاته في جنيف: العقوبات تحول دون استيراد الدواء من إيران والموقف الأميركي من حزب الله لا يؤثر على الوزارة - سكاف زارت وزيرة الداخلية وبحثتا شؤونا خدماتية - البستاني بحثت مع لوشوفالييه في مشاريع الوزارة - المؤسسة العامة للاسكان: على المتخلفين عن الدفع للصندوق المستقل تسديد ديونهم خلال 15 يوما منعا للملاحقة - شهيب نفى خفض موازنة الجامعة اللبنانية وأكد عزمه العمل مع وزير المال للمحافظة على مساهمات الدولة - قيومجيان لمتخرجي مدرسة هاربويان: احلموا كثيرا واعملوا بجدية وحافظوا على الإيمان - قتيل بحادث سير على طريق الجية - الحريري ترأس جلسة مجلس الوزراء لاستكمال درس الموازنة - الحريري عرض مع لوشوفالييه الاوضاع والتقى السفير الصيني - دريان مكرما في الكورة: سنبقى صوت الاعتدال والوسطية في لبنان والوطن العربي والإسلامي - خيرالله الصفدي زارت ثكنة بنوا بركات في صور واثنت على دور الجيش في الحفاظ على الإستقرار في المنطقة الحدودية - شبيب يقفل بناية "الآغا" في منطقة المصيطبة - كويكب يقترب من الأرض غدا بسرعة رهيبة - ماي تعلن نيتها الاستقالة من منصب رئيسة حزب المحافظين البريطاني

أحدث الأخبار

- تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي في ولاية واشنطن - "الوباء الخفي" يقتل 140 ألفا كل عام.. وخطة عاجلة لمواجهته - حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية - بالفيديو: ظاهرة نادرة... مجموعات من "شيطان البحر" تغزو السواحل - وزيرا الداخلية والبيئة وقعا خطة مشتركة الحسن:البيئة لم تعد ترفا بل جزء اساسي من الاقتصاد والصحة - "التابوت المشع" يثير مخاوف من تسرب النفايات النووية إلى المحيط - الجزر يقوي النظر.. 13 مقولة شائعة أثبتها العلم - مذكرة تفاهم لدراسة طبيعة التنوع البيولوجي في بلدات جبل الشيخ - محمية أرز الشوف نظمت لقاء حول مخاطر التغير المناخي في المنطقة: التخفيف من وطأته... توجيه التنمية وإدارة الكتلة الحيوية - سماد طبيعي من إنتاج محمية أرز الشوف - فعالية "أنا صديق الأرض" في اليوم الدولي لأمنا الأرض - "سفراء البيئة الشباب" مشروع مبتكر للبحرين النسائية - بالفيديو... أنثى فيل غاضبة تهاجم قرويين بعد سقوط صغيرها في حفرة - دراسة مخيفة حول تأثير التلوث البلاستيكي على حياة الإنسان - طائر يظهر بعد آلاف السنين من انقراضه - غواصة تبلغ أعمق مكان على الأرض.. وتعثر على مفاجأة "مزعجة" - حملة لتنظيف شاطئ المسبح الشعبي في الميناء - بلديات الكورة بحثت في أزمة النفايات: لا مكان في القضاء مؤهلا لاستيعابها والنقاش يستكمل مع البلديات المجاورة - جريصاتي عرض ونهرا لازمة النفايات في الشمال - نهرا طلب اقفال مطمر بكفتين

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
كيف سجل لبنان هدفا في مرمى "آبل"؟
المزيد
كنعان حدد "بنك أهداف" لمواجهة الفساد
المزيد
ريما فرنجية تعلن "حالة طوارئ".. !
المزيد
بعد فيديو استهداف مطار أبو ظبي بطائرة مفخخة... صنعاء تتوعد بعمليات "أشد إيلاما"
المزيد
بالفيديو... جورج وسوف يسخر من إليسا... لم أندم أبدا على تصريحاتي
المزيد
إقتصاد

المجلس الاقتصادي أطلق مشروع بناء التوافق حول الإصلاح

2019 شباط 27 إقتصاد

#الثائر

- بطيش: الإصلاح بوصلتنا

- شدياق: لعدم نقل الصراع السياسي الى الاقتصاد

أطلق المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم مشروع "بناء التوافق حول الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي في لبنان"، في حضور وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش ، وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق ، السفير الألماني جورج برغيلين، مدير أمانة العلاقات الدولية في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي أندرياس شال.

‎ويتألف المشروع الممول من وزارة الخارجية الألمانية من برنامج تدريبي لأعضاء المجلس، وستتولى منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي تنفيذه ضمن إطار مبادرتها للشرق الوسط وشمال أفريقيا للحوكمة والتنافسية من أجل التنمية.

شدياق
وأكدت شدياق في كلمة، "حاجة اللبنانيين جميعا للتوافق، بسبب خطورة الاوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعانيها اللبنانيون"، مشددة على "ضرورة عدم نقل الصراع السياسي الى القضايا الاقتصادية والاجتماعية". ودعت الى "عدم اضاعة الوقت، والمضي قدما في الاصلاحات الجذرية البنيوية والجريئة في الدولة واقران القول بالفعل".

وشددت شدياق على التزامها كوزيرة دولة للشؤون التنمية الادارية مع ال oecd "نقل لبنان الى عالم الحكومات المفتوحة كتكامل بين الحكومة الالكترونية، والشفافية في القطاع العام، واشراك المواطن في مراقبة الدولة، في تطبيقها لالتزامات سيدر كخطة انقاذية للبنان في هذه المرحلة الصعبة".

بطيش
تلاه بطيش الذي قال: "نجتمع اليوم لإطلاق مشروع عنوانه "بناء اجماع حول الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي في لبنان" الذي ستنفذه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بتمويل من الدولة الالمانية.
يختصر عنوان مشروعكم ثالوث قناعاتي في الاقتصاد والاجتماع كما في السياسة والخيارات:اصلاح، بناء واجماع.
ولا اكشف سرا اذا قلت ان الدولة اللبنانية اليوم، وعلى رأسها فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، كما الحكومة والمجلس النيابي، وكل المواطنين، يتطلعون جميعا الى الاصلاح كمدخل اساسي للاستقرار الاجتماعي والنمو المستدام.
لقد شهد لبنان في السنوات الاخيرة مجموعة تحديات اقتصادية واجتماعية نتيجة الاوضاع السياسية المحلية والاقليمية، والتداعيات الكبيرة والمستمرة للنزوح السوري.
وها هو اقتصادنا يرزح تحت أعباء ترجمت تراجعا في النمو الحقيقي للاقتصاد (Real GDP Growth) الذي بلغ 0,6 في خلال الـ 2017 ويقدر بحوالى الـ1 في المئة للعام 2018. كما ارتفعت معدلات البطالة والفقر".

أضاف: "لكنني، اؤكد امامكم، ان لبنان يملك الطاقات البشرية والامكانيات المادية على تجاوز هذه التحديات. وان الحكومة مصممة على النهوض بالاقتصاد، واستعادته منتجا حيويا ومؤنسنا. اقتصاد يركز على القطاعات التي تشكل قيمة مضافة، ويطال كل المناطق والشرائح الاجتماعية. ولن تألو جهدا للاستفادة من كل الفرص وفي طليعتها مقررات مؤتمر سيدر".

وتابع بطيش: "تطلقون اليوم مشروعكم من قلب المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي كان لي شرف ترؤس لجنة القضايا الاقتصادية العامة فيه، واعرف الجدية التي يعالج بها المواضيع المطروحة عليه. وان مشروعكم يتكامل مع مبادرات تعمل عليها الدولة اللبنانية، ويقدم خبرات تقنية حول مواضيع هامة كمحاربة الفساد وتأمين أعلى قدر من الشفافية والحوكمة وحق الوصول الى المعلومات وغيرها.
وانني استفيد من المناسبة لأشكر "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" على كل نشاطاتها لجهة الدعم التقني الذي تقدمه للدولة اللبنانية، وورش العمل التي تنظمها، لاسيما حول ملفات حساسة تعنينا ومنها تحفيز الاستثمار وتطوير الاقتصاد الحقيقي في مختلف قطاعاته، والشكر موصول لوزارة الخارجية الالمانية لتمويلها هذا المشروع.
لقد جعلتم "بناء اجماع حول الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي" عنوان مشروعكم. ونحن جعلنا الاصلاح بوصلتنا في حكومة ستنصرف "الى العمل" لتبني وترفع بنيان الاجماع اللبناني، مصدر قوة لبنان ومناعة اقتصاده وعنوان ازدهاره".

عربيد
ثم أثنى رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد على اهمية المشروع الواعد، بالتعاون مع ال oecd، قائلا: "ان المجلس الاقتصادي والاجتماعي اطلق منذ تشكيله قبل عام ونصف عام دينامية جديدة في العمل، ظهرت من خلال اللجان المختصة العشر التي يتألف منها، والمخصصة للنظر في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية وتلك المتعلقة بالقطاعات الإنتاجية، وحقوق الإنسان، والشباب والرياضة، والعلوم والتكنولوجيا، والسياحة، والبيئة، والشؤون الزراعية، والعمل، والمهن والحرف".

أضاف: "‎كذلك، باشر مجلسنا العمل على صعيد الحوار الاجتماعي، وذلك عبر التواصل مع كافة الأطراف المعنيين لتعزيز اللحمة بينهم أولا، وللتخفيف من حدة التوترات الاجتماعية ثانيا. وتماشيا مع هذا التوجه، تعمل لجاننا حاليا بكد على إعداد أربع دراسات مختصة تتناول سياسات الإسكان، والبطالة وإنتاج فرص العمل، والوظائف المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة، والتوجيه والتدريب المهني والتقني".

وتابع: "‎بهدف إطلاق حوار اجتماعي، لا بين القوى المنتِجة فحسب بل بين أكبر مروحة ممكنة من مكونات المجتمع، استقبلنا تباعا الأحزاب السياسية الكبرى لخوض نقاشات مع اعضاء المجلس".

ودعا عربيد الحكومة الجديدة إلى "دعم جهود المجلس الاقتصادي والاجتماعي عبر تنظيم جلسات استثنائية مخصصة للحوار الاجتماعي على الصعيد الوطني، مع تعهد المجلس تسخير كل طاقاته لإنجاح هذا الحوار ولتأمين أوسع مشاركة ممكنة فيه، عبر دعوة كل أعضاء المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية المختصة في هذا المجال والتي تعبر عن التزامها بهذا التوجه".

و‎أمل "أن يسمح هذا المشروع الذي ينفذه المجلس، بالتعاون مع منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، بتعزيز قدرة المجلس الاقتصادي والاجتماعي على هيكلة الحوار الاجتماعي، وذلك من خلال عقد ندوات وحلقات تعلم بين النظراء وتشارك الخبرات وجميع الفرص الأخرى التي يوفرها هذا المشروع لأعضاء المجلس. لا بل يكتسب بحسب عربيد هذا المشروع أهمية إضافية نظرا إلى أن المجلس عازم على بدء العمل في المستقبل القريب على الشؤون البيئية والثقافية، بالإضافة إلى عمله في مجال السياسات الاجتماعية والاقتصادية".

برغيلين
بدوره أكيد السفير برغيلين أن "ألمانيا التي تشكل إحدى الجهات المانحة الرئيسة في لبنان، تفتخر بدعم مشروع المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي الذي يهدف إلى إشراك القطاع الخاص في بناء التوافق حول الخطة الإصلاحية في البلد".

شال
أما شال، فقد أشار الى ان "لبنان يزخر بالطاقات والإيجابيات. فمن جهة، يصنف لبنان من الشريحة العليا من البلدان المتوسطة الدخل، وهو يتمتع بديناميات تنموية لافتة مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة. ومن جهة أخرى، فإن لبنان من أكثر الدول تنوعا على الصعيد الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو يتميز بمستوى عال من الانفتاح وبقطاعه الخاص المتين. لذا، فإن لبنان قادر على استيفاء أعلى المعايير الدولية في عدد من مجالات السياسيات العامة".

وأضاف شال: "يتسم جانب الاقتصاد السياسي بالتعقيد في أي عملية إصلاحية وفي أي دولة كانت. فما من حكومة حول العالم قادرة على إدخال تغييرات واسعة على سياساتها من دون أن تواجه شكلا من أشكال المعارضة. ولكن من الوسائل المحورية لحل هذا التحدي المتعدد الأوجه هو الحوار: الحوار بين قادة مختلف مكونات المجتمع، والحوار بين الحكومة ومواطنيها، والحوار بين الدولة والقطاع الخاص والنقابات والمجتمع المدني والدوائر الأكاديمية، والحوار بين اللبنانيين وغير اللبنانيين. ‎إلا أن الحوار يتطلب وقتا والتزاما وجهودا حثيثة. كما يجب اعتماد هيكلية واضحة لكي يكون الحوار مثمرا، وهو ما يظهِر الحاجة إلى مؤسسات قادرة على جمع كافة الشركاء في المجتمع وتنظيم نقاش قائم على الحجج والبراهين. وهنا تكمن أهمية المجلس الاقتصادي والاجتماعي، لكونه مؤسسة قادرة على لعب هذا الدور المحوري".

وكان الاحتفال استهل بكلمة ترحيب ألقاها عضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي أنيس بو دياب، الذي عرض أهمية المشروع وما يتضمنه من تفعيل لقدرات المجلس و جعله أكثر تأثيرا في دفع السلطات المعنية لاقرار سياسات اقتصادية واجتماعية و بيئية متوازنة.

يشار إلى أن المشروع سيتضمن سلسلة من الندوات، سيندرج الجزء الأول منها تحت عنوان "مؤسسات في سبيل تعزيز الحوار الاجتماعي"، مع التركيز على المجالس الاقتصادية والاجتماعية، والجوانب المنهجية والأدوات والإجراءات ذات الصلة. أما الجزء الثاني بعنوان "المجلس الاقتصادي والاجتماعي كمحفز للتوافق في لبنان بعد مؤتمر سيدر"، فسيتمحور حول الأولويات السياسية في لبنان، وسيجمع بين الجوانب المنهجية من جهة والحوار من جهة أخرى بين مختلف الأطراف المعنيين، حول قضايا سياسية جوهرية، أبرزها مكافحة الفساد، والنزاهة والوصول إلى الأسواق، والمعلومات، والأثر الاجتماعي للإصلاحات المالية، والإصلاحات في بيئة الأعمال.
اخترنا لكم
الزلوع... لمواجهة عجز الموازنة!
المزيد
كيف سجل لبنان هدفا في مرمى "آبل"؟
المزيد
كنعان حدد "بنك أهداف" لمواجهة الفساد
المزيد
باسيل بعد التكتل: لدينا خطة اقتصادية لحل الازمة ولا نفرضها على أحد الا انه لدينا مسؤولية تجاه اللبنانيين
المزيد
اخر الاخبار
القوى الامنية تفعل عملها تنفيذا لقرار مجلس الدفاع وترحل اكثر من 300 شخص دخلوا لبنان بصورة غير شرعية
المزيد
عطاالله: الحكومة خصصت 40 مليار لصندوق المهجّرين
المزيد
مجلس الوزراء انهى درس الموازنة: خفض نسبة العجز من 11,5% الى 7,5%
المزيد
الكتل الحارة والجافة تنحسر وانخفاض ملحوظ بالحرارة غدا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
لهذا السبب زار رياشي فرنجبة!
المزيد
الكتل الحارة والجافة تنحسر وانخفاض ملحوظ بالحرارة غدا
المزيد
بعد فيديو استهداف مطار أبو ظبي بطائرة مفخخة... صنعاء تتوعد بعمليات "أشد إيلاما"
المزيد
بالفيديو والصورة: رانيا يوسف تفاجئ جمهورها بفستان قصير وتوجه رسالة لهم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي في ولاية واشنطن
حملة انقذوا مرج بسري: جمعية فرنسية أصدرت طابعا عن لبنان يتناول خنفساء صيدا المائية
وزيرا الداخلية والبيئة وقعا خطة مشتركة الحسن:البيئة لم تعد ترفا بل جزء اساسي من الاقتصاد والصحة
"الوباء الخفي" يقتل 140 ألفا كل عام.. وخطة عاجلة لمواجهته
بالفيديو: ظاهرة نادرة... مجموعات من "شيطان البحر" تغزو السواحل
"التابوت المشع" يثير مخاوف من تسرب النفايات النووية إلى المحيط