Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- بالفيديو... امرأة تحمل مرتين خلال أسبوع وتلد ثلاثة توائم - سرقة منزل في كفركلا - الهيئة الوطنية لشؤون المرأة أثنت على قرارات القمة الاقتصادية - ماريو عون: مواقف جديدة من ملف تأليف الحكومة - قائد الجيش إستقبل النائب ضاهر وسفير لبنان في الارجنتين - حكم بالسجن لامرأة لبنانية دخلت اسارئيل! - ما حقيقة تلزيم أدوية لصالح وزارة الصحة بأسعارمريبة؟ - الحريري يلتقي باسيل في بيت الوسط - الحريري عرض العلاقات مع مسؤولين في صندوق النقد الدولي - سليمان: للاستفادة من خلاصات المجموعة الدولية لدعم لبنان - لقاء سيدة الجبل: على القيادات الحريصة على السيادة ملاقاة البطريرك الراعي - رئاسة الجمهورية تردّ على مشيخة العقل: دعوة اي شخصيّة دينيّة الى احتفالٍ رسمي لا يعني انتهاك للقيم - مدمرة أميركية تدخل البحر الأسود.. والأسطول الروسي يتحرك - حماده اعلن دعمه الكامل لبيان مشيخة العقل - حاصباني: أليسا اصبحت رائدة اكبر حملة توعية من السرطان - الحريري رعى افتتاح مقر السفارة العمانية في الجناح - بري دعا الى جلسة مشتركة الخميس - الجميل بحث مع المرعبي هموم الشباب اللبناني - حبشي من لوس انجلوس: لقانون انتخابات متطور لا ينحصر فيه دور المغتربين بستة نواب - الريجي بقاعا: لدعم القطاع وضم المزارعين الى صندوق الضمان

أحدث الأخبار

- لأول مرة.. خريطة أستراليا تتحول إلى اللون الأسود - بحيرة القرعون أكبر حفرة صحية - سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرة - هل دخل العالم عصر "البلاستوسين" Plastocene؟ - علماء يحذرون من "انقراض البن" خلال سنوات - ما الذي يجعلنا نمرض حقا؟ - الفراشات الملكية في خطر... انخفاض أعدادها 10 أضعاف منذ 2017 - البحوث الزراعية الأردنية تطلق تحذيرا من نبات سام قد يؤدي للموت - سعوديون ينتشرون في الصحراء لتعقب "ابن الوسمي" - جنبلاط زار بيت محمية أرز الشوف في معاصر الشوف - بقايا "وحش بحري" في مصر تكشف حقيقته المروعه! - سعر الكيلو وصل إلى 200 ريال... إقبال كثيف على الجراد في السعودية - حرارة المحيطات سجلت رقما قياسيا في 2018 وخطر يهدد الحياة البحرية - السم غير المرئي... مخاطر غير متوقعة للمنظفات - يالصور: كشف غموض إنتاج نحل لعسل أزرق اللون - الحركة البيئية اللبنانية ردت على ابي خليل:الإدارة السليمة للمياه الجوفية هي الحل الاول لضمان الأمن المائي في لبنان - ابي خليل: سد بقعاتا متين ومبني على صخر والعجز المائي لا يمكن سده الا باستكمال شبكة السدود - العواصف الفعلية لم تأتِ بعد ..! - بنى تحتية "ولادية"... لبنان لم يبلغ سن الرشد! - زعيتر ضبط كمية من المانغا غير الصالحة في المطار: البضاعة ستعود الى بلد المنشأ

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
قمة بيروت "فضحت" لبنان السياسي!
المزيد
نجحت القمة... ولبنان أقوى!
المزيد
سر برودة أطرافك في الشتاء... 6 أشياء يجب أن تعرفها
المزيد
سوريا تسقط 7 صواريخ إسرائيلية باتجاه مطار دمشق باستخدام "بوك" و"بانتسير"
المزيد
"وفاة غامضة" لطفل سوري في لبنان.. وبلدية بيروت تعلق
المزيد
صحة

إرشادات من وزارة الصحة لمواكبة العواصف

2019 كانون الثاني 11 صحة

#الثائر


صدر عن المكتب الاعلامي لـ وزارة الصحة العامة البيان الآتي:

"مواكبة للعواصف المرتقبة التي سيتعرض لها لبنان، وانطلاقا من مهامها التوعوية تضع وزارة الصحة العامة الارشادات الآتية بين ايدي المواطنين حرصا على سلامتهم الصحية وتلافيا لأي مخاطر.

- الانتباه الى معايير السلامة عند استعمال وسائل التدفئة خصوصا خلال الليل، تحاشيا لأي احتكاك كهربائي او تسرب للغاز او تفحم.

- تجهيز كل منزل بمطفأة يدوية امر الزامي.

- عدم الانتقال بين الأجواء الباردة والحارة وتناول الكثير من السوائل منعا للجفاف.

- ينصح مرضى القلب والربو والانسداد الرئوي بعدم الخروج من المنزل تحاشيا للهواء البارد الذي قد يتسبب لهم بانتكاسات صحية.

- ضرورة تخزين الكميات الكافية من الادوية لطيلة مدة العاصفة.

للمزيد من المعلومات عن الحماية من الحوادث الناجمة عن وسائل التدفئة، النصائح الوقائية الشخصية بما فيها المتعلقة بالاطفال في التوجيهات الآتية.

-التدفئة: "عند استخدام مدفأة كهربائية يجب التأكد من الإمدادات الكهربائية الخاصة بها تحاشيا لأي احتكاك كهربائي.

عند استخدام مدفأة تعتمد على الغاز يجب التأكد من خرطوم الغاز وعدم وجود اي تسريب والأفضل استبداله سنويا.

عند استخدام مدفأة/موقد تعتمد على الفحم - الحطب- المازوت: يجب اخذ الاحتياطات الآتية:

- عدم افساح المجال للاطفال للعبث بالنار (اللهب المكشوف) خوفا من الحرائق و الحوادث و حالات الاختناق.
- تجهيز المنزل بمطفأة يدوية (الزامي)، غطاء للحريق وجهاز كاشف للدخان (اذا امكن).
- الفصل بين المدفأة المشتعلة وخزانات المازوت، ووضعها في غرف منعزلة عن بعضها.
- التأكد من اشتعال الفحم أصبح كاملا قبل إدخاله الى الغرفة وتهوئة المكان من فترة الى اخرى للسماح بدخول الأوكسجين النقي.
- إبعاد أي مواد قابلة للاحتراق من أمام وسائل التدفئة ذات الحرارة المكشوفة (ستائر، أغطية السرير....)
- عدم وضع الثياب بالقرب من أجهزة التدفئة بهدف تنشيفها.
- عدم ترك أي وسيلة تدفئة تعمل على نظام اللهب المكشوف مشتعلة عند النوم أو مغادرة المنزل.
- تهوئة المنازل باستمرار تلافيا للاختناق عند التدفئة واسطة الفحم.

نصائح وقائية شخصية:
- تفادي تعريض الظهر والرقبة لتيارات الهواء الشديدة وارتداء الملابس المناسبة.
- عدم الانتقال بين الأجواء الباردة والحارة.
- تناول الحمضيات للتخفيف من آثار الزكام.
- تناول الكثير من السوائل لأنها توفر الطاقة للجسم لإنتاج الحرارة وبهدف منع الجفاف بالاضافة الى شرب الماء، عند تعرض المنزل للنش (دخول المياه الى المنزل بصورة كبيرة) قطع/عزل التيار الكهربائي عن المنزل.

المواطنين المصابين بالامراض المزمنة:
ينصح المرضى المصابين بالربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن عدم الخروج من المنزل خلال العاصفة، لإن التنفس في الهواء البارد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم حالاتهم.

ينصح مرضى القلب البقاء في الداخل لأن الهواء البارد يمكن أن يؤدي إلى "تضيق في الأوعية /الشرايين التاجية"، مما قد يتسبب في ألم في الصدر وضيق القلب غير المنتظم.

تخزين الادوية اللازمة لفترة العاصفة لتفادي انقطاع الدواء بسبب عدم القدرة للوصول الى الصيدلية.

نصائح خاصة للاطفال:
اللباس:
- يجب تغطية الرضع والأطفال بملابس دافئة خصوصا عند الخروج. يفضل استخدام طبقات رقيقة عدة من الملابس القطنية لحفظ الطفل جافا ودافئا. ولا ننسى الأحذية الدافئة وأن تكون متسعة بما يكفي للجوارب مع القدرة على تحريك الأصابع، وكذلك القفازات والقبعة. يفضل إلباسهم طبقة إضافية من الملابس عما يلبسه الكبار في نفس الظروف.

- البطانيات والألحفة والوسائد وغيرها من الفرش الفضفاضة يمكن أن تسهم في متلازمة موت الرضيع الفجائي (SIDS ) ويجب أن تبقى بعيدة من بيئة نوم الرضيع ويفضل ملابس نوم دافئة من قطعة واحدة أو البطانيات التي يمكن ارتداؤها.

إذا كان من الضروري استخدام بطانية للحفاظ على الرضيع دافئا، فإنه ينبغي أن تكون أطراف البطانية مثنية تحت الفراش بشكل جيد، وأن تغطي أقدام الرضيع وصولا إلى منتصف الصدر فقط، حتى لا تغطي وجه الرضيع وتسبب الاختناق.

انخفاض حرارة الجسم:
- انخفاض حرارة الجسم يحدث عندما تنخفض درجة حرارة الطفل عن المعتاد بسبب التعرض لدرجات برودة أكثر. وغالبا ما يحدث عندما يلعب الطفل في الهواء الطلق وفي الطقس البارد للغاية من دون ارتداء الملابس المناسبة أو عندما تصبح الملابس رطبة. يمكن أن يحدث بسرعة أكبر عند الأطفال منه عند البالغين.

- يجب ملاحظة اي اعراض لانخفاض حرارة الجسم مثل الرجفة، التلعثم في الكلام، الخمول وضعف الحركة وقد يصل إلى فقدان الوعي وقد تستمر درجة حرارة الجسم في الانخفاض إذا لم يتم تدارك الحالة في الوقت المناسب.

- عند الشك في انخفاض درجة الحرارة، قم بأخذ الطفل إلى الداخل، وإزالة أي ملابس مبللة، ولفه بالبطانيات أو الملابس الدافئة والتواصل مع طبيب العائلة اذا استدعى الامر.

قضمة الصقيع:
- تحدث عندما يجمد البرد الأطراف الخارجية مثل أصابع اليدين والقدمين والأذنين والأنف، حينها يتحول لون الى أبيض أو ازرق أو قد يتقرح، في الوقت نفسه قد يشكو الطفل أن بشرته تتحرق أو أصبحت مخدرة.
في حالة حدوث قضمة الصقيع يجب جلب الطفل إلى الداخل ووضع أجزاء جسده المتضررة في الماء الدافئ (وليس الساخن أو الاقتراب من وسائل التدفئة) ويمكن وضع مناشف دافئة على الأنف والأذنين والشفتين مع الحرص ألا يتم فرك المناطق المجمدة. بعد بضع دقائق، يجب تجفيف وتغطية الطفل بالملابس والأغطية المناسبة، كما يمكن تقديم مشروب دافئ. إذا استمر التنميل لأكثر من بضع دقائق، فيجب استدعاء الطبيب.

- لأي طارئ نذكر بالخط الساخن لوزارة الصحة العامة 1214 الذي يتلقى الاتصالات 24/24".


اخترنا لكم
نجحت القمة... ولبنان أقوى!
المزيد
نحن في «6 شباط» يوميّ
المزيد
شيخ عقل واحد ولا أعراف فوق القانون!
المزيد
القمة العربية... دروس وعبر!
المزيد
اخر الاخبار
بالفيديو... امرأة تحمل مرتين خلال أسبوع وتلد ثلاثة توائم
المزيد
الهيئة الوطنية لشؤون المرأة أثنت على قرارات القمة الاقتصادية
المزيد
سرقة منزل في كفركلا
المزيد
ماريو عون: مواقف جديدة من ملف تأليف الحكومة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
حاصباني: حل عقدة إدارة مستشفى شبعا المشلول أتى بسبب عدم قدرة الإدارة السابقة على تسيير هذا المرفق
المزيد
نجحت القمة... ولبنان أقوى!
المزيد
مشروبات الطاقة تدمر الشرايين في 90 دقيقة
المزيد
لقاء الجمهورية يدعو إلى تصريف أعمال الناس وعدم أخذهم رهينة العراقيل
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
لأول مرة.. خريطة أستراليا تتحول إلى اللون الأسود
سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرة
علماء يحذرون من "انقراض البن" خلال سنوات
بحيرة القرعون أكبر حفرة صحية
هل دخل العالم عصر "البلاستوسين" Plastocene؟
ما الذي يجعلنا نمرض حقا؟