Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ختم التحقيقات الأولية مع 57 من مناصري وهاب - البستاني: القاضي عطيه علامة مضيئة تستحق الدعم والتأييد - ابي رميا لراغب علامة: عملنا واحد ما يطير البلد - تعاونيات نسائية استضافت سفير هولندا في معرض للمونة المنزلية - إضاءة شجرة الميلاد في وزارة الدفاع الوطني - الحص تسلم من وفد كتلة التنمية درعا من بري واستغرب عدم تأليف الحكومة حتى اليوم على رغم الظروف السيئة - نيكي هايلي: حكومة السعودية وولي العهد مسؤولون عن قتل خاشقجي ولن يفلت أحد - بالفيديو... "لوك" هيفاء وهبي الجديد يثير الاعجاب بأحدث جلسة تصوير - نتانياهو يفرض عقوبات على الفلسطينيين.. ويسترضي المستوطنين - وهاب: اللقاء مع إرسلان مشروع نهضوي درزي - النائب كنعان... ومعركة السيادة والإصلاح - تدابير سير في طرابلس..والسبب؟ - علمانية الدولة... أو الخراب! - الحريري: السعودية ستدعمنا فور تشكيل الحكومة - عثمان استقبل نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة - كرامي: رام الله تقاوم ببسالة.. كلنا رام الله - تحذير للآباء.. ابعدوا هذه اللعبة "السامة" عن أيدي الأطفال - الحكومة قريباً! - الجميل ولحود وسليمان ورسميون وشخصيات اتصلوا بالقصيفي مهنئين - 9 قرارات اتهامية بجرائم ارهابية وقتل ومحاولة قتل وتزوير

أحدث الأخبار

- علماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا! - هل يطيح "تحالف النفط" بمؤتمر المناخ COP24...؟! - لماذا يمكن أن يشكل الأرز خطورة على الصحة؟ - ما الذي يجعل الناس يشعرون بالتعب والغباء! - خطوة واحدة تفصل العلماء عن "علاج الإيدز" - 300 يوم من الطاقة النظيفة.. دولة صغيرة في إنجاز بيئي تاريخي - بالصور: موت الكنغر صاحب العضلات المفتولة والأشهر في العالم - الصين تبني أول محطة كهربائية شمسية فضائية - بالفيديو: تركيا تبتكر صرافا آليا لاستبدال المواد البلاستيكية مقابل الأموال - أدلة جديدة على فوائد الخضراوات والفاكهة للصحة العقلية - "بودرة التلك".. قنبلة موقوتة تهدد النساء بمرض خطير - تلوث الهواء قتل 1.24 مليون هندي - ستزيد هذا العام... دراسة تحذر من انبعاثات الكربون العالمية - العلماء يصورون سلحفاة تحمل على ظهرها الأرض - دراسة: الأرض تواجه "كارثة كبرى" - عز الدين : لا غنى عن المطامر الصحية حتى في حال اعتمدت المحارق - بالصورة: العثور على حيوان غريب نتيجة طفرة جينية - حاصباني: الصحة على موقفها الرافض لإدخال مبيدات زراعية تحتوي على مواد مسرطنة - أبو فاعور: هناك مبيدات زراعية مسرطنة في الاسواق - صور جوية تكشف الخطر الكبير.. طهران تغرق

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
صغيرة لكن فوائدها كبيرة.. 6 بذور لا غنى لأجسامنا عنها
المزيد
تعبا من أكل لحوم البشر.. رجلان يلتهمان شابة
المزيد
هذه هي الصيغ الوزارية التي طرحت في اليومين الماضيين
المزيد
عدد ضحايا "كبير" بتحطم قطار تركي.. وفيديو يرصد الخسائر
المزيد
مبادرة الرئيس عون مستمرة... ولكن؟!
المزيد
لبنان

عون رحب من يريفان بقرار المنظمة الفرنكفونية اعتماد بيروت مقرا لمكتبها الإقليمي في الشرق الأوسط

2018 تشرين الأول 11 لبنان

لانشاء مؤسسات دولية لنشر الحوار بين الحضارات والأديان

#الثائر

اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن " الفرنكوفونية" تهدف، فضلا عن جعل اللغة الفرنسية قريبة ومحبوبة من المجتمعات، إلى تعميق الحوار بين الحضارات وتقريب الشعوب عبر معرفة بعضها البعض". ورأى أن "المطلوب اليوم من الفرنكوفونية أكثر من أي وقت مضى، أن تؤكد رسالتها القائمة على العيش معا".

وشدد الرئيس عون على أن "الحاجة ملحة اليوم إلى إنشاء مؤسسات دولية متخصصة في التدريب ونشر الحوار بين الحضارات والأديان والأعراق، لإرساء ثقافة السلام"، معتبرا أن "لبنان، بمجتمعه التعددي حيث يتعايش المسيحيون والمسلمون جنبا إلى جنب ويتقاسمون السلطة والإدارة، وبما يختزن من خبرات أبنائه المنتشرين في كل أصقاع العالم، وبما يشكل من عصارة حضارات وثقافات عاشها على مر العصور، يعتبر نموذجيا لتأسيس أكاديمية دولية لنشر وتعزيز هذه القيم".

ولفت إلى أنه تقدم إلى الأمم المتحدة بترشيح لبنان ليكون مقرا رسميا لهذه الأكاديمية "أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار"، آملا أن "تتجسد هذه المبادرة من خلال إبرام اتفاقية متعددة الطرف بهذا الخصوص". وأضاف:" في هذا الإطار، يعتبر دعمكم ومشاركة المؤسسات الفرنكوفونية محوريا لتمكيننا من النجاح في هذا التحدي".

وأعرب رئيس الجمهورية عن تقديره وسروره بالقرار الذي اتخذته المنظمة الفرنكفونية باعتمادها بيروت مقرا لمكتبها الإقليمي في الشرق الأوسط، محييا "كل من ساهم في التوصل الى هذا القرار"، واعدا ب "تقديم كل الدعم اللازم للمكتب الجديد كي يتمكن من القيام بدوره ومهامه".

مواقف الرئيس عون جاءت في خلال الكلمة التي ألقاها قبل ظهر اليوم في القمة الفرنكوفونية السابعة عشرة المنعقدة في مركز دمرجيان للمؤتمرات في العاصمة الأرمينية يريفان.

وكان رئيس الجمهورية واللبنانية الاولى السيدة ناديا الشامي عون وصلا عند العاشرة صباحا بتوقيت أرمينيا (التاسعة بتوقيت بيروت)، إلى مركز القمة حيث كان في استقبالهما رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان وعقيلته، والأمينة العامة للمنظمة الفرنكوفونية ميكاييل جان وزوجها.

رافق الرئيس عون إلى افتتاح القمة وفد رسمي ضم وزيري الثقافة والسياحة في حكومة تصريف الأعمال غطاس الخوري وأواديس كيدانيان، وسفيرة لبنان في أرمينيا السفيرة مايا داغر، وسفيرة لبنان لدى الاونيسكو سحر بعاصيري، والمستشارة الخاصة لرئيس الجمهورية السيدة ميراي عون الهاشم، والممثل الشخصي لرئيس الجمهورية لدى المنظمة الفرنكوفونية البروفسور جرجورة حردان. كذلك شارك في الوفد المرافق للرئيس عون السفير خليل كرم، ومدير مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا، والمستشار في وزارة الخارجية السفير اسامة خشاب، وعدد من الدبلوماسيين.

كلمة الرئيس عون
وبعد التقاط الصورة التذكارية لرؤساء الدول والوفود، افتتحت اعمال القمة وتوالى القاء كلمات رؤساء الوفود. ثم ألقى الرئيس عون كلمة لبنان، وقال: " دولة رئيس وزراء أرمينيا السيد أرمين سركيسيان، كثيرة هي الأواصر التي تجمع شعبينا وكبير هو فخري بالمشاركة في القمة السابعة عشرة للمنظمة الدولية للفرانكفونية التي تنعقد هنا في يريفان".

أضاف: "حضرة السيدات والسادة رؤساء الدول والحكومات، سعادة الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية السيدة ميكاييل جان، حضرة السيدات والسادة، أولى علاقات الإنسان عند ولادته هي تلك التي يقيمها مع أمه، وهي ما سيحدد لغته الأم في ما بعد، تلك اللغة التي سوف تساهم في بناء شخصيته وتميزه، لتأتي فيما بعد لغات أخرى يكتسبها خلال مسيرة حياته، تفتح له آفاقا جديدة من الإثراء الداخلي. إن كل لغة بالنسبة إليَّ، هي إنسان جديد داخل الإنسان، وكلما تعددت اللغات التي يتقنها المرء كلما اغتنى إنسانيا. وكلي يقين أن اللغة الفرنسية في لبنان هي عبارة عن لغة أصلية أيضا".

وتابع: "معرفتي باللغة الفرنسية سمحت لي أن أفهم أكثر حس الفكاهة الفرنسي بالإضافة الى خصوصية فكر المجتمع الفرنسي. وهكذا، صرت أفكر بالفرنسية عندما أتحدث مع الفرنسيين. وكما كان يحلو للإمبراطور تشارلز الخامس القول: "درست الإيطالية لأتحدث مع الحبر الأعظم، والإسبانية لأتحدث مع أمي، والإنجليزية لأتحدث مع خالتي، والألمانية لأتحدث مع أصدقائي، أما الفرنسية فلأتحدث مع ذاتي". تشكل اللغة همزة وصل مثالية بين الثقافات والهويات المختلفة. والفرنكوفونية، تهدف، فضلا عن جعل اللغة الفرنسية قريبة ومحبوبة من المجتمعات، إلى تعميق الحوار بين الحضارات وتقريب الشعوب عبر معرفة بعضها البعض. وعليه، إن حضور الفرنكوفونية في الشرق هو تأكيد على التضامن والتفاعل مع اللغة العربية ومع الثقافة العربية. ولعل خير شاهد على ذلك، استضافة بيروت للقمة التاسعة للفرنكوفونية في تشرين الأول من العام 2002، وكذلك استضافتها للدورة السادسة للألعاب الفرنكوفونية في العام 2009".

وقال: "في خضم الصعود المتنامي لقوى ظلامية، تقوم على التطرف والتعصب وإذكاء مشاعر الإقصاء والتهميش، فإن المطلوب اليوم من الفرنكوفونية أكثر من أي وقت مضى، أن تؤكد رسالتها القائمة على العيش معا، وبالتالي، تبرز أهمية الموضوع الذي يجمعنا اليوم. ولبنان، بمجتمعه التعددي والذي تلتقي فيه ديانات ومذاهب عدة، هو بمثابة عالم مصغر. وبعد سنوات طوال من المحن، نجحنا في تجاوز إغراءات التقوقع على الذات وصار العيش المشترك إرادتنا جميعا. غني عن القول إن الإنسان عدو ما ومن يجهل. ومعرفة الآخر، بكل نقاط الاختلاف والالتقاء، هي الطريق نحو العيش المشترك. من هنا، الحاجة ملحة إلى إنشاء مؤسسات دولية متخصصة في التدريب ونشر الحوار بين الحضارات والأديان والأعراق، لإرساء ثقافة السلام. ولبنان، بمجتمعه التعددي حيث يتعايش المسيحيون والمسلمون جنبا إلى جنب ويتقاسمون السلطة والإدارة، وبما يختزن من خبرات أبنائه المنتشرين في كل أصقاع العالم، وبما يشكل من عصارة حضارات وثقافات عاشها على مر العصور، يعتبر نموذجيا لتأسيس أكاديمية دولية لنشر وتعزيز هذه القيم. وقد تقدمت إلى الأمم المتحدة بترشيح بلادي لتكون مقرا رسميا لهذه الأكاديمية "أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار". ونأمل أن تتجسد هذه المبادرة من خلال إبرام اتفاقية متعددة الطرف بهذا الخصوص. وفي هذا الإطار، يعتبر دعمكم ومشاركة المؤسسات الفرنكوفونية محوريا لتمكيننا من النجاح في هذا التحدي".

أضاف: "حضرة السيدات والسادة، إن تقدم الفرنكوفونية في لبنان، البلد الذي لا يزال قاطرتها في الشرق الأوسط، يكتسب أهمية اليوم أكثر من أي وقت مضى، في ظل النزاعات السائدة في المنطقة. وبالمناسبة، أعرب عن تقديري وسروري بالقرار الذي اتخذته المنظمة الفرنكفونية باعتمادها بيروت مقرا لمكتبها الإقليمي في الشرق الأوسط، وأحيي كل من ساهم في التوصل الى هذا القرار، كما أعد بتقديم كل الدعم اللازم للمكتب الجديد كي يتمكن من القيام بدوره ومهامه".

وتابع: "لقد سئل مرة الراحل الكبير شارل أزنافور إن كان يشعر أنه فرنسي، فأجاب نعم، 100%. وإن كان يشعر أنه أرمني، أجاب أيضا، نعم، 100%. وهذا دليل آخر على أن تعدد الثقافات يكتنز المواهب والكفاءات. لقد كان لرحيل أزنافور، المدافع دوما عن اللغة الفرنسية، والذي ترك لنا أغاني خالدة فيها، وقع حزين على قلوب اللبنانيين الذين لطالما رددوا أغانيه واعتبروه وكأنه منهم".

وختم: "إن خسارة لغة تعني لي خسارة إنسان عزيز، مع ما تحمل الخسارة من ألم. وها هي اليوم اللغة الفرنسية تفقد من بريقها على شبكات التواصل الإجتماعي سواء بتفكك الجمل أو بضياع قواعد النحو والإملاء. ويبقى صون هذا الإرث الثمين ونقله إلى الأجيال المقبلة هو واجبنا جميعا. شكرا لحسن الإصغاء".

وفي ختام الجلسة الاولى للقمة، شارك الرئيس عون في غداء رسمي دعت اليه الامينة العامة للمنظمة الفرنكوفونية على شرف رؤساء الوفود المشاركة في القمة.

وطنية -
اخترنا لكم
النائب كنعان... ومعركة السيادة والإصلاح
المزيد
مبادرة الرئيس عون مستمرة... ولكن؟!
المزيد
علمانية الدولة... أو الخراب!
المزيد
"الموت" في بلاد الآخرين!
المزيد
اخر الاخبار
ختم التحقيقات الأولية مع 57 من مناصري وهاب
المزيد
ابي رميا لراغب علامة: عملنا واحد ما يطير البلد
المزيد
البستاني: القاضي عطيه علامة مضيئة تستحق الدعم والتأييد
المزيد
تعاونيات نسائية استضافت سفير هولندا في معرض للمونة المنزلية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الحجار: حزب الله لا يريد تشكيل الحكومة إلا بشروطه ولا نسمح لأحد أن يمس صلاحياتنا الدستورية
المزيد
خبر "مفزع" للرجال.. تقنية إنجاب تنجح في الاستغناء عن الذكور
المزيد
نادي الليونز كرم 160 يتيما ويتيمة في دار اليتيم العربي في صيدا
المزيد
المغتَصبات قد يُحرمن من الأمومة!
المزيد
« المزيد
الصحافة الخضراء
علماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا!
لماذا يمكن أن يشكل الأرز خطورة على الصحة؟
خطوة واحدة تفصل العلماء عن "علاج الإيدز"
هل يطيح "تحالف النفط" بمؤتمر المناخ COP24...؟!
ما الذي يجعل الناس يشعرون بالتعب والغباء!
300 يوم من الطاقة النظيفة.. دولة صغيرة في إنجاز بيئي تاريخي