Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الحكم على جو معلوف بجرم القدح والذم والتشهير بحق باسيل - نصار: لبنان لا يحتمل ان يشكل النازحون ثلث سكانه وخطة تنظيم العمالة حل موقت ولا بد من عودتهم الى بلادهم - جنبلاط: هل هو مؤتمر للبلديات ام مؤتمر العنصرية؟ - كشف أساليب إعدام لا تخطر ببال لزعيم كوريا الشمالية - "ناسا" تكشف تكلفة إرسال البشر إلى القمر في 2024 - إحصائيات مخيفة بين الأشخاص الذين يمتلكون وشوم على أجسادهم - "2.2 مليار ذكر مقابل 5.6 مليار أنثى".. حقيقة عدد سكان الأرض - باسيل من قنات: نحن لا نقبل الأحادية فالتنوع السياسي غنى وبلدنا كله ثروات لكننا نجزئه بالنكد السياسي - "تجمّع موارنة من اجل لبنان" هنأ المطران بولس عبد الساتر على انتخابه: خير خلف مستحق لخير سلف - السيد نصر الله ينفذ وصية جنبلاط... ماذا عن تيمور؟! - الله يكون بعون أنطونيو! - باسيل في مؤتمر البلديات: لن نقبل أن يبقى اللبناني من دون عمل والنازح السوري يعمل بطريقة غير شرعية - الحاكم أبو سمرة قائدا للفريق العالمي للتفعيل الليونزي - قيومجيان جال على مشاريع للشؤون الاجتماعية في الكورة: أضعف الإيمان أن نكون إلى جانب مؤسسات الرعاية ونرفع سعر الكلفة - جعجع واسحاق يوضحا موضوع اللافتات المرحبة بباسيل - ترزيان: لعدم المس بأي من حقوق القضاة وضماناتهم - بو عاصي بارك للمطران عبد الساتر تعيينه رئيسا للأساقفة - مركز الشمال للتوحد كرم المغترب سركيس يمين تقديرا لعطاءاته - محافظ بيروت يأمر بإزالة منشآت مخالفة عن الشاطئ الشعبي في الرملة البيضاء - صحناوي للحسن وبلدية بيروت: ما سبب تأخير انشاء شرطة البلدية؟

أحدث الأخبار

- اهالي الكورة والشمال قطعوا طريق شكا الارز احتجاجا على مصانع الاسمنت وامهلوا الحكومة حتى 21 حزيران لأقفالها - حملة أنقذوا مرج بسري دعت إلى وقفة اعتراضية غدا وشكرت المتضامنين مع نصور - "القائمة الحمراء"... مواجهة الانقراض وحماية الكوكب الأزرق - تعميم لوزير الزراعة تجنبا للحرائق: للتقيد بقانون الغابات - جريصاتي وزع الجوائز على الفائزين بمسابقة نفاياتنا ثروة مهدرة - ورشة عمل لوزارة البيئة اللبنانية والـ IUCN حول تطوير قائمة وطنية حمراء للأنواع البحرية - دورة تدريبية لـ "الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة" حول القائمة الحمراء في العراق - اللواء البزايعة كرم الشاعر بدرع تقديرية - الطاقة المتجددة توفر 11 مليون فرصة عمل حول العالم في عام 2018 - أطباء القلب ينصحون بالإقبال على تناول المشمش - وزير البيئة يشارك في اجتماع مرفق البيئة العالمي في واشنطن - مزرعة الأخوين أبو صعب - عين زحلتا... الزراعة المستدامة في المحيط الحيوي لمحمية أرز الشوف - وزير البيئة يطلب من نقابة السوبرماركت توفير الاكياس القابلة لاعادة الاستعمال بهدف التخفيف من انتاج النفايات وتقليل الآثار السلبية على البيئة - تقرير صادم عن "منطقة ميتة" في خليج المكسيك - حل لغز ظهور الثقوب الغامضة في القطب الجنوبي! - حزب الخضر: كنا وسنبقى متضامنين مع اهالي عين دارة في رفضهم لانشاء معمل الاسمنت في بلدتهم - جعجع في مؤتمر للقوات عن مواجهة تحديات المقالع: لوضع الإطار التنظيمي المطلوب على نار حامية واتخاذ قرارات جريئة بالمحاسبة - أزمة المياه في فنزويلا تهديد للصحة العامة - شاطئ صور ضمن أجمل 5 شواطئ في الشرق الأوسط !! - "فطر سحري" يعالج "مرض العصر الحديث"

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
سقط الامن في الخليج فهل تندلع الحرب؟
المزيد
السيد نصر الله ينفذ وصية جنبلاط... ماذا عن تيمور؟!
المزيد
خبراء يحددون أربع عادات تؤدي إلى السرطان
المزيد
اتفاق بين عون والحريري على التعيينات في الوظائف الكبرى
المزيد
استهداف ناقلات النفط... تصاعد المخاوف على الإمدادات والأسواق
المزيد
مقالات وأراء

إقرار خطة النفايات... أم تشريع الـ "هولوكوست"؟!

2018 أيلول 24 مقالات وأراء

#الثائر

– أنور عقل ضو

قبل نحو سنتين، وفي حمأة أزمة النفايات، أي قبل أن تتفتق أفكار المسؤولين في حكومة الرئيس تمام سلام على مأثرة طمر الشاطىء في الكوستابرافا – خلدة وتشريع مكب الفضيحة، بادر رجل أعمال (لبناني منذ أكثر من عشر سنوات)، إلى استيراد ثلاث محارق صنفها أحد الخبراء في مجالي البيئة وعلم السموم بأنها "وجاق"، أي أنها لا تنتمي لجيل المحارق الحديثة المتطورة، وكانت ثمة نية لوضعها في الخدمة، علما أن الحديث والمتطور من محارق ليس بعيدا عن استجلاب أخطار أيضا.

كان من المفترض أن تكون مدينة صور حقل تجارب، إلا أن رئيس البلدية المهندس حسن دبوق رفض آنذاك تشغيلها، قبل أن تصدر دراسة علمية حول محرقة ضهور الشوير، إذ تبين أنها من نوع تلك التي تم إحضارها بحسن نية من قبل الوزيرين السابقين الياس أو صعب وفادي عبود، يوم اعتبرا أنه بدلا من أن تنتشر المكبات العشوائية في المتن، وبدلا من حرق النفايات في الهواء الطلق، تكون هذه المحرقة حلا لأزمة، ليتبين لاحقا أن تشغيلها سيكون أكثر ضررا بيئيا وصحيا، وبالفعل طويت صفحة محرقة ضهور الشوير منذ تلك الفترة، بعد سجال طويل بين عبود وخبراء بيئيين ومختصين.

عمليا، ثمة أربع محارق في لبنان تنتظر قرار تشغيلها، إلا إذا كانت ثمة محارق أخرى تم استيرادها كما تم استيراد المحارق الموجودة، أي تحت ستار "فرن صناعي" وفر إمكانية مرورها عبر الجمارك اللبنانية، وتبين لاحقا أن من استقدم المحارق الثلاث متمول ونافذ ينتمي إلى فريق سياسي وازن، لكن مع موجة الاعتراض طويت القضية وما تزال، فضلا عن أن ثمة متمولين كانوا قد شمروا سواعدهم للمضي في صفقات مشابهة، ولقيوا دعما من جهات سياسية.

ما حصل بالأمس في مجلس النواب، ولاقى تنويها من وزير البيئة، ودون الدخول في حيثيات القانونية والتقنية، سيشرع استخدام هذه المحارق الأربع وربما غيرها، فيما سننتظر استيراد محارق جديدة لا تستخدم في بلد المنشأ، ذلك أن آلية تشغيلها أظهرت بالتجربة أنها كارثية، وليس ثمة مبالغة في هذا التوصيف، وربما المواطن لا يعلم أن المحرقة يجب أن تكون مجهزة بمعدات لمكافحة التلوث، ومنها على سبيل المثال المنقيات "فلاتر" لالتقاط الرماد المتطاير للحد من انتشاره في الهواء، فضلا عن أبراج غسيل للغازات مهمتها الحد من انبعاث غازات الاحتراق والمركبات الكيميائية شديدة السمية، التي تتكون أثناء عملية الحرق في الهواء، عدا نواح تقنية أخرى تؤكد حجم الخطر من ناحية التشغيل وعلى العاملين بنحو خاص، ومن ثم على المواطينين في محيط المحرقة.

كما أن ثمة أخطارا لا يمكننا الحديث عنها، وتتطلب الوقوف على آراء الخبراء وذوي الاختصاص، ومنها أن الرماد المتأتي عن الحرق لا يملك لبنان تقنيات لمعالجته، ما يعني تسفيره وسط إجراءات شديدة التعقيد وفق ما أقرته اتفاقية "بازل" بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة عبر الحدود والتخلص منها، ما يؤكد أن رفض البيئيين وأهل الاختصاص للمحارق له ما يبرره بالعلم الصريح والأدلة الدامغة.

نعلم أن الحرق يمكن أن يكون واردا في سياق خطة متكاملة لإدارة متكاملة النفايات الصلبة، تلحظ الفرز والتسبيخ واستعادة ما يعاد تدويره، ليطاول فقط نسبة ضئيلة من المخلفات، وهذه أيضا تتطلب تقنيات عالية، فمن لديه ثقة بأن لبنان في ظل فوضى الإدارة والصفقات والفساد يمكن أن يلتزم الحرق وفقا لقواعد سليمة؟
هذه القضية ستظل مشرعة على الكثير من النقاش والنضال أيضا، خلافا للتنويه الذي طالعنا به وزير البيئة بما اعتبره "إنجازا" بيئيا، كي لا يكون الشعب اللبناني أمام تشريع الـ "هولوكوست"، وفي إبادة جماعية، مع فارق بسيط هو أن المحارق تعني الموت ببطء من خلال ما ينجم عن تلويثها من أمراض ستضاعف الكلفة الاستشفائية، وبما لا يمكن للدولة أن تتحمل تبعاتها المالية والاجتماعية والاقتصادية...

وللحديث صلة!
اخترنا لكم
ملفات متفجِّرة في المنطقة وعندنا الأمور "سارْحة والرّبْ راعيها"؟
المزيد
أميركا في مأزق!
المزيد
سقط الامن في الخليج فهل تندلع الحرب؟
المزيد
مروان خير الدين وضع إصبعه على جرح الموازنة التي ستُقرّ...
المزيد
اخر الاخبار
الحكم على جو معلوف بجرم القدح والذم والتشهير بحق باسيل
المزيد
جنبلاط: هل هو مؤتمر للبلديات ام مؤتمر العنصرية؟
المزيد
نصار: لبنان لا يحتمل ان يشكل النازحون ثلث سكانه وخطة تنظيم العمالة حل موقت ولا بد من عودتهم الى بلادهم
المزيد
كشف أساليب إعدام لا تخطر ببال لزعيم كوريا الشمالية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
باسيل في اجتماع اسثنائي للتكتل: الاقرار المبدئي للموازنة أمر جيد للانتظام المالي في الدولة
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 25-09-2018
المزيد
بري استقبل وفد رابطة الموظفين وبحثا في الموازنة والرواتب
المزيد
الذكاء البشري" يقتنص جولة من "الذكاء الصناعي"
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اهالي الكورة والشمال قطعوا طريق شكا الارز احتجاجا على مصانع الاسمنت وامهلوا الحكومة حتى 21 حزيران لأقفالها
"القائمة الحمراء"... مواجهة الانقراض وحماية الكوكب الأزرق
جريصاتي وزع الجوائز على الفائزين بمسابقة نفاياتنا ثروة مهدرة
حملة أنقذوا مرج بسري دعت إلى وقفة اعتراضية غدا وشكرت المتضامنين مع نصور
تعميم لوزير الزراعة تجنبا للحرائق: للتقيد بقانون الغابات
ورشة عمل لوزارة البيئة اللبنانية والـ IUCN حول تطوير قائمة وطنية حمراء للأنواع البحرية